لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

أجيال و أسلاف لأحمد جنيدو

أجيالٌ وأسلافٌ


شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو

ظواهرُنا حماقات ٍتقولُ.

معلّقة ٌعلى وجع ٍتصولُ.

بواطننا بسرِّ العيش ِكبحٌ،
على أرض ِانبعاث ٍلا يشيلُ.

حقائبُنا دموع ٌ، ذكرياتٌ،
وأشواقٌ وأحلام ٌتزولُ.

فنحملُ سرْبَ أشلاءٍ بخوفٍ،
فيضحكُ من خرافات ٍذهولُ.

على ركْبِ الموّدع ِحالماتٌ،
تخونُ مسافرَ الوعْر ِالسهولُ.

تكلّمَ عنك لونٌ في اختلاف ٍ،
يسوقُ مغاربَ الصبر ِالأفولُ.

هي الساعاتُ ندركها لظلٍّ
تخفّى،يطربُ الغيمَ الهطولُ.

تجوع ُالأمنياتُ على جفاف ٍ،
ويعلو في خمائلها الذبولُ.

يطيرُ الأفقُ في عينيك ِحلْما ً،
بخاطرنا أغانيه تجولُ.

أحبّك ِ، والمساءُ تأمّلاتٌ،
على قمر ٍأتوبُ،ولا أميلُ.

حملتُ جدائلَ الظلماءِ عمرا ً،
تلذّذ َمن معاناتي قتيلُ.

يطولُ الشوقُ،والأميالُ تبكي،
وفي جرح ٍمآسينا تطولُ.

أراقبُ دمعة ًدُحضتْ بعين ٍ،
ودمعُ القهر ِفي ردٍّ جميلُ.

تغيبُ ملامحُ النسيان ِمنـّي،
وفي النسيان ِقلبي يستقيلُ.

أعاتبها عناقا ًمن حميم ٍ،
فترتسمُ الحكاية ُوالفصولُ.

وترتجفُ السطورُ على لهاثي،
وأشبع ُظنّهُ لغزا ًيغولُ.

أتمتمُ حسرتي في سحر ِماض ٍ
كسير ٍ، تشعلُ الذكرى الحقولُ.

أضمُّ برغبتي نيران َحظـّي،
فيبني لحظتي آت ٍيؤولُ.

هي الأسماءُ والأشياءُ بعضي،
هي التاريخُ في صدري يعيلُ.

تغادرني البداية ُفي خريف ٍ،
يضيفُ بصوته اللحنُ الخجولُ.

سواءَ رحلتُ فيكِ على خيال ٍ،
فإنّي عاشقٌ،لغدي أقولُ.

وخيرُ الصدِّ مرآة ٌبوجه ٍ،
تفاصيلُ النهاية ِلا تخولُ.

حسبْتكِ جنّتي في أغنيات ٍ،
كأنَّ العلمَ في خدري ضئيلُ.

يصيح ُالمكرُ من جنباتِ خبْثٍ،
ويغدقُ في انكساراتي النبيلُ.

يمزّقهُ الحنينُ على فراق ٍ،
يطوّحُهُ على لفْظ ٍخمولُ.

فكيفَ لزرعنا ينمو بريح ٍ،
وغصنُ الزيزفون ِهو السيولُ.

عجبتُ لناينا يبكي صلاة ً،
وتزعقُ في الخرابات ِالطبولُ.

يغنّي في ضجيج ٍمن جنوني،
نداءُ الخوف في كسر ٍعويلُ.

فقدْ حضرَ الغيابُ على هواني،
وجاءَ الصعبُ، يشكو، والرحيلُ.

تراقصنا حكايته بقسر ٍ،
ويمشي الذئبُ والكبشُ الفحولُ.

ويرعى عشبَهُ ضبع ٌفجورٌ،
يفتّتُ لحمهُ كلبٌ (هبيلُ).

ويسرقُ قوتَه لصٌّ حقيرٌ،
ويملكُ أرضَهُ فأرٌ دخيلُ.

ويجلسُ فوق أجساد ٍدميمٌ،
كأنَّ الشعبَ مدّاحٌ ذليلُ.

ولدنا من حضارتنا شهابا ً،
من القرآن ِقلنا، والرسولُ.

فكيف نكونُ أزلاما ً(تطاطي)،
نبيعُ الحقَّ، كي تعمى العقولُ.

دمُ الشهداءِ مسعانا،هدانا،
هو الإصرارُ فينا والسبيلُ.

هو الأنوارُ تهدينا طريقا ً،
هو التوحيدُ فينا والدليلُ.

بلادُ الله والإشراقُ وجه ٌ،
وقبلتهُ على الخدِّ الدخولُ.

(دمشقُ) تحاصرُ الأوجاعَ نبلا ً،
ويقطفُ ياسمينا ًمستحيلُ.

خيامُ الجوع ِتلهو في رغيفٍ،
عراءُ شعوبها أمرٌ جليلُ.

تحفّزها القيودُ على صعابٍ،
بساطُ الأرض ِمن فقري قليلُ.

جباهُ الثورة ِالسمراءِ نبضي،
وشرياني انتصاراتٌ، وصولُ.

سؤالٌ لا الإجابة ُتعتريه،
ويسألُ أين كيف متى أبولُ.

فواجعها فوانيسٌ أنارتْ،
يهدهدُ من عزائمها الصهيلُ.

تعاتبني الليالي في سهاد ٍ،
(حماهُ)الصبرُ والحبُّ الجميلُ.

وأشتاقُ الوئام َوحضنَ عطفٍ،
(حماه)القلبُ والأخُ والخليلُ.

و(درعا) مهدُ أمّي يا حليبا ً،
بساحاتِ البطولةِ يا خيولُ.

و(حمصُ) شهامةُ الأولادِ مدّتْ
يديها،كي يعلّمها القتيلُ.

دمي أعلى بهاءٍ في سكوتٍ،
و(ديرُ الزورِ) روحي، والأصولُ.

أيا (حمصَ) البسالة ِأين أرخي
ظلالَ الرعب ِفي عتبٍ يهولُ.

و(قامشلو) يجمّعها شهيدٌ،
وأكرادُ الأخوّة ِيا أصيلُ.

يشيّع ُنظرتي أملٌ صغيرٌ،
وراءَ الركن ِيلحقُهُ الثقيلُ.

ستعلو حرّة ً،حرّيّة ًما
علتْ(دوما) دعتْ لنا شمولُ.

على الأمويِّ صوتُ الله أعلى،
وبعدَ أذانه يسمو الهديلُ.

أنا السوريُّ يا وطني أنادي
بلادا ًقدْ يؤصّلها النخيلُ.

فيبعثُ من جراحاتي فراتٌ،
ويدفقُ ماءَه المعسولَ نيلُ.

هنا التاريخ ُيكتبُ سطرَ قتْل ٍ،
وحرفُ الأبجديّة ِلا يسيلُ.

ورايتهُ على لحد ٍتعاني،
ويرفعُ شأنه ذاك المثولُ.

ويسمعُ نزْفه رحمٌ ترابٌ،
غدُ العشّاق ِفجٌّ سلسبيلُ.

هي الأرضُ التي ولدتْ دماءً،
سيطرحُ من بكارتها الذبولُ.

نسائمُ فجرها طفلٌ ذبيح ٌ،
شقائقها مداراتٍ تزيلُ.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تشرين الأول/2011

شعر:أحمد عبد الرحمن جنيدو

سوريا/حماه/عقرب






Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات