لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

أحمد رائد ومعرضه وجوه

وفي تعريف سريع عن تجربته قال لنا الفنان التشكيلي أحمد رائد: إن الفن هو فعل الخلاص. إن تجربة الوجوه بدأت منذ فترة طويلة بالأخص علاقتي مع الورق كمادة بحيث يعطي الكثير من الحرية. أما بخصوص الأعمال فهي ضمن التعبيرية وأحياناً التجريد. فالوجه كحالة إنسانية تؤكد الحضور الأعمق للإنسان على مر الزمن. ولم أتقيد بمادة لونية معينة لأحافظ على حرية وانسيابية خيالي على اللوحات. وجوهي تملآ فضاء اللوحة ليس كـكتلة فراغية إنما من خلال علاقتي مع الآخر بكل التعابير.

وقد جاء في بطاقة الدعوة

كارما آرت غاليري
والمكتب الثقافي الفرنسي في حلب
تقيمان معرض بعنوان
وجوه
للفنان التشكيلي
أحمد رائد
17 ـ آذار ـ 2010 الساعة السابعة مساءً
في غاليري كارما
يستمر المعرض لغاية 10 نيسان 

وقد كتب أيضاً على بطاقة الدعوة
سجل الاهتمام بالبورتريه مكانة خاصة في الفن السوري الحديث. ويمكن القول أن الوجه الإنساني كقيمة تعبيرية عالية كان وما يزال هاجس الكثيرين من فناني سورية. وتمثل تجربة الفنان أحمد رائد الشابة واحدة من هذه التجارب التي تعتمد الإنسان. والوجه بشكل خاص مادةً ومختبراً وبؤرة لصنع لوحة معاصرة. والوجه في تجربة الفنان أحمد رائد يخضع لإضاءة نفسية تتأتى من خطوط بسيطة على خلفية لونية تحتفي بتشكّله وبحضوره الرمزي والتعبيري وتمثل هذه البساطة فسها في حضور الخطوط والألوان متمماً لاختبارات أعمق في صياغة الشكل والسعي نحو خلق خلطات نلمح تاريخ وجودها في تلك الطبقات فوق بعضها والتي تمثل تاريخاً لخلق اللوحة. وأيضاً تعزيزاً لحضور المعنى الذي يكمن وراء كل هذه الجماليات على السطح.
عصام درويش

وقد ذهبنا قبل الافتتاح بمدة وجيزة وذلك لالتقاط صور الفنان أحمدرائد على رواق، ولم يكن في الصالة مع الفنان إلا مديرها الشاب غدي عداس و صفا صاحب الأنامل الذهبية في تنسيق الزهور وعند مغادرتنا صادفنا قنصل فرنسا السيد ديدييه غيلبير Didier GUILBERT و ست  ليلى طنبة من المركز الثقافي الفرنسي بحلب.


Share |





التعليقات على أحمد رائد ومعرضه وجوه


جميل
عبدالرحمن محمد ليزر

عمل رائع ممتاز


حلو
أسامة نديم شريبا

الله يعطيك العافية ويقويك...شغل حلو








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات