لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

أماسينا الأدبية 3

أماسينا الأدبية 3
للجمعية العربية للآداب والفنون



يشارك فيها الشعراء: محمد داية ـ ساهر صابوني ـ  د. محمد جهاد صباهي ـ
      وعازف العود:
الفنان الكبير زياد بني



ويدير الأمسية عبد الغني مخللاتي
السبت 24 أيار 2014 الساعة وحدة ونص ظهرا
صالة تشرين للفنون التشكيلية







ساهر صابوني


رأس شهيد

صوت صفير..
يليه انفجارٌ كبير
يقطع صمت الملل العنيد
تتطاير الأعضاء
وتزدحم الأرواح..بباب السماء
وينشغل الجميع
بجمع الأشلاء
ونقل الشهداء
إلا أمٌ..وطفلها الوحيد
وقفا على مقربة من الجحيم
يصليان..ويدعيان
ومن بعيد....صفيرٌ جديد
تبلغ القلوب الحناجر
يختنق الوريد
ومع كل اختناقة
الصوت يزيد
ويهتز الحي
ارتطام..دخان..تراب
صراخ..بكاء..عويل
تُعاد المأساة
ويرحل الجميع
وتبقى على الأرض أمٌ
في عينها دمعةٌ وفي
حضنها رأسٌ بلا جسدٍ
لطفلها الشهيد





بغير قبل

تومض الذكرى
تختنق السماء
برق الرحيل يخطف الأبصار
وأبقى بعدها وحدي
أراقب بوجل
مدن الذكرى التي
تتهاوى على عجل
ونويتِ الرحيل
يا امرأة الشفق
لأبقى وحيداً في ظلمتي
أصارع يأسي
أناقض نفسي
أحيا..في ضوضاء وحدتي
بعد اليوم...
ستخبو لآلئ السماء
سينطفي القمر
وأغترب ذات ليلٍ
عن ذاتي
حيث لم يعد بهرجك
يواكب مأساتي
بعد اليوم..
سأتجنب كل الطرق التي
حفظت إيقاع أقدامنا
وكل المقاعد المبعثرة التي
حتى الآن..تردد أسماءنا
وذاك الأمل
الذي بنينا عليه أحلامنا
قاتلة الحُلُم
سارقة الأمل
بعد اليوم..
لن تُقبل صلواتك في معبدي
فاعتنقي ديانةً أخرى
دون ديانة حبي
خطاياكِ..فاقت مساحة عفوي
ورمح كذبك الوثني
اخترق
جسد صدقي
فنزف حباً
نزف موتاً
نزف يأسي
فلترحلي أمرأة القُبَل
لم تعد تغريني على شفتيكِ
خوابي العسل
لتلملمي ذكرانا المحطمّة
قصور أوهامنا المرمّمة
ولتوقفي مد الحُلُم عندكِ
والأمل
دعينا نفترق..بغير عادتنا
دون التحام الشفاه
دون انصهار القُبَل
أبعدي شفتيكِ عن شفتي
ويكفيني من قبل ما حلَّ بيَّ
دعي..
موكب الحب العظيم يمضي
و معاً ليلنا الأخير نقضي
ولأنه اقترب موعد فراقنا
وموتنا
واقترب الأجل
دعي رحيلنا الأخير يمضي
بغير قُبَل


Share |





التعليقات على أماسينا الأدبية 3


شكرا
ساهر صابوني

شكرا عالم نوح لمتابعتك الدائمة لكل مجالات الفنون في كل مكان..تحية من القلب








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات