لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

إضاءة الحمامات

ويقدّم لنا المهندس أسامة شريبا هذ الموضوع "إضاءات الحمامات" والذي كان بناء على طلب العديد من رواد و أصدقاء عالم نوح

إضاءة الحمامات



الحمامات هي أحد غرف المنزل التي تهمل غالباً بالرغم من أهميتها، فإضاءة الحمامات المنزلية فن يحيي الزوايا الميتة في
المنزل، فإن كانت الحمامات جزء معتم خالي من الحيوية فيمكن علاجها بالإضاءة.
وكغيرها من غرف المنزل تتنوع إضاءة الحمامات وتختلف الوظائف وباختلاف أماكن الإضاءة داخل الحمامات فهناك الحوض
والمرحاض والشاور، وكل منها يحتاج لإضاءة خاصة

 



تحتاج المغاسل إلى إضاءة حمامات جيدة كالاسبوت لايت المثبت في السقف أو حول إطار المرآة أو الجزء العلوي منها فقط
بحيث تسمح لمن أراد التغسيل أو النظر للمرآة أو وضع الماكياج برؤية جيدة.
وهناك إضاءة الحمامات من نوع آخر وهي المخفية التي لا يظهر معها شكل المصباح بل ضوءه فقط حيث يكون مخفي في ثنايا
ديكور جبسي أو تصميم المرآة
عند حوض الاستحمام تحتاج المنطقة إلى إضاءة الحمامات الجيدة خصوصاً إذا كان الحمام ذا تصميم مميز يحتاج لما يبرزه
ويلفت النظر إليه

 


إضاءة الحمامات الطبيعية المتمثلة في الشباك جميلة وفعالة خلال ساعات النهار خصوصاً مع استخدام زجاج مثلج لحفظ
خصوصية الحمام من المصادر الصناعية للضوء والمناسبة لحوض الاستحمام.
يمكن وضع كشافات سبوت لايت في السقف وتوجه باتجاه حوض الاستحمام، وهناك الأبليكات على الحائط الحمامات الكلاسيكية
الفخمة. وللحظات الهادئة والرومانسية أثناء الاستحمام، يفضل البعض وضع شمعدانات سواء كانت أرضية أو جداريه لإضاءة
الشموع أثناء الاستحمام


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات