لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

إياد جميل محفوظ

إياد جميل محفوظ

 


- من مواليد حلب عام 1956.
- تخرج في كلية الهندسة المدنية بجامعة حلب عام 1986 .
- درّس مادة التربية الرياضية في إعداديات وثانويات حلب خلال دراسته الجامعية.
- مارس رياضة كرة السلة في نادي الاتحاد ونظراً لقوة بنيانه ولياقته الجسدية لقب بـ (أبو حديد). وكان من المجموعة التي حققت لنادي الاتحاد أول بطولة للدوري السوري عام 1970 . وشارك في العديد من البطولات والدورات العربية والدولية .
- اعتزل الرياضة في سنة (1986) واتجه للعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن اختصاصه .
- أسس مع مجموعة من السوريين مجلس الأعمال السوري بمدينة العين (2005). وانتخب رئيساً له.
- أسس صالوناً أدبياً في منزله اعتباراً من سنة (2000) دعا إليه نخبة من مثقفي الوطن العربي المقيمين في الإمارات (مدينة العين)
- بدأ يقدم إبداعاته القصصية في الصالون الأدبي منذ العام (2002)، وأصدر بعد ذلك المجموعات القصصية التالية:
أحلام الهجرة العكسية - بين فراغين- سياحة شرقية- ينابيع الحياة - إيقاعات الروح المنسية - الشاطئ الآخر- حافلة بلا ذاكرة .
- يجرب أساليب متنوعة في القص، وتتسم بالبساطة والعمق، والاقتصاد اللغوي- قصصه (حلبية) بامتياز- والبطل غير معلن لعدد كبير من قصصه - يعرض وقائع قصته دون فذلكات شكلية أو لفظية .
- أحدث 2006 جائزة الدكتور جميل محفوظ للإبداع القصصي تكريماً لذكرى والده المربي الكبير، وتشجيعاً للمبدعين .
- نشر العديد من القصص في الصحف والمجلات المحلية العربية مثل الضاد المعرفة الأسبوع الأدبي الموقف الأدبي دبي الثقافية وجريدة أخبار العين مجلة بيت السرد الإماراتية ومجلة الرافد الإماراتية .
- عضو إتحاد الكتاب العرب.
- عضو إتحاد كتاب وأدباء الإمارات.
- عضو في أكثر من جمعية أهلية .
- مُنح شهادة الدكتوراه الفخرية في الأدب القصصي من جامعة الحضارة الإسلامية في بيروت عام (2010) تقديراً لمجمل نتاجه الأدبي .


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات