لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

اتفاقيات للشاعر ثائر مسلاتي

اتفاقيات


كان هناك والسفرجل
الماضي يرشح منه واقع جديد
والمستقبل....
غيب الوقائع والسفرجل
غيب رصاصة مرت وحاولت اغتيال الذكريات
ضجيج وفوضى
أضوء المدينة في المساء
وصوت القطار اللاهث يبين
من بعيد بين صراخ المسعفين
سكك الحديد تكسرت على جحافل القمر الحزين
والقمر حزين ...
لم يرى حيزا في السماءفالليل أحتفال
وأضواء المدينة في المساء تكفي قمرا وعيد



تذكرة قطار منسية
بين رخام المقابر مرمية
بنطال موضوع عليه غبار
الأسمنت الأبيض المتشرد من تحت الركام
باب جسيم بوجهين
وجه مع رئات الهواء يتنفس الصعداء
وأخر تدرب مع أناس تعلموا كيف يتقيؤا الحياة.



مرتين أوقعه الماضي بين براغثه
مرتين تذكر أنه اتجه نائيا عن قلب المدينة محملا بأكياس المونة
مفكرا في قضاء الصيف
هواء بحر وعصافير
وألاف الأتفاقيات والسياسات
والحمام سندباد
تعود الدخول من والى الوطن دون تصريح السفر

كان جالس وراء نفسه
يقلب اتفاقية
رأى فيها خيالا يلاحق يهودية
شقراءمن النمسا تمشي على بحر الأسكندرية
لترمي بشالها الأسود زارعة به على الرمل فواتير الغاز
ومحمد هناك يمشي في الهواء بعد أن سقطت عن وجهه أقنعة الغاز .

قبل الغداء حاول أن يسترد من على الكلّاب رأس خاروف صغير
كان يرعى قبل قليل في غزة
في الاتفاقية الستين
جمع ذكرياته عن ستين عام قضاها في عطلة صيفية
وكأن مدى الصيف قرن في خيمة ينقصها المكان المنسي من نص الخيام
ثلج وحلوى وفوسفور
أطفأه الأطفال شمعا  أبيض في رأس السنة
وهناك شرعية الموت ينقصها  من البارود أطنان
والرصاص زلال ...
رشاش

يزف الشرفاء
شلال على من وئد الزناد.



في احدى الأتفاقيات أتفاقية
في احدى الأتفاقيات ...
كان يهلع من صوت بعض المفرقعات التي يتسلى بها الأطفال في الحي القريب من رفح
عندما مزقت الكهولة شبابه
وجحافل المطر أوصدت الباب على الصيف
تذكر أن عليه الرجوع من صيف طال
فالعين ترى المدينة من بعيد وتحن
فتح الباب لم يحرك ساكنا
جاني يسد الليل عن المساء
ويمنع تهريب الخبز
التين واليقطين
وكأنه القبر

يهلل بنادل هناك بين الرخام يئد التذاكر
ويركز الحلوى .. أحتفالا بعيد الميلاد.

 

 

ألتقطت الصور أثناء معرض الفنانة أنجيليك سانوسيان في صالة نهر الفن


Share |



التعليقات على اتفاقيات للشاعر ثائر مسلاتي


بليغة
الحُباب الخير

بليغة


إلى جنوح ثائر
شادي نصير

ثائر الرائع أحببت طريقتك في الكتابة أنت ممن يحاولون خلق تمازج بين الحداثة والواقعية في الشعر، لكل تجربته ولكل منا ذوقه .. وبالنسبة لي أنت من أكثر الناس الذين أقرأوهم متعة لذلك اقول إلى ذلك الجنوح الذي يدفعني للكتابة كلما قرأته شكراً ثائر مسلاتي مع محبتي شادي نصير


ياثائر
نشأت مدرس

ليس الأبيض هنا ككل الأبيض ولا الأسود كذلك لا تسقط بضوء الرمادي فلعيون الشعر بصيرة موفق ياثائر


1222
لقمان

حبيت


مع كل الود
مجد كردية

القصيدة محتاجة الى ما يشبه الخلل الماكر لكي نصدق الشاعر حين يكذب ويكتب عن حيرة الروح بين سماء صافية وحديقة خضراء، فما حاجتنا للشعر اذا قال الشاعر : إن السماء صافي وإن الحديقة خضراء؟ محمود.............درويش








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات