لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

ارتواء من العدم أغيد شيخو

ارتواء من العدم

 

لي حدبة سمراء

تحت كاحل قبري

نمتطي بعضنا في صفرةٍ

....تحت الضفيرة...

نعاكس الأجفان والنساء والقصيدة...

بينما قبّة الشهوة الضيّقة

تهدينا المرايا..

نغنّي ونورق...

لتسطع الوجوه المفتوقة كالزوارق

ذبيحة التابوت...

مقصيّة من الألوان والأشياء

والقصص الطويلة..

ما همنا عربات ذاك الجسر..

ولا موت الروابي..في طقس رقيق

ما همنا المسك

يلتبس الجوع والنسيان

في وجه المسافر...

ولا مرثيّة النافورة ..

على حزمة الندى المغتال...

........في عرض القصب....

 في ردهة الجرذان والأفاعي...

نمشّط مساميرنا...

في تربة عرجاء

تمرّ علينا....كالحصاد...

وذلك المجهول يدنو...

أو....تلك المجهولة...

تمطر علينا احتراقاً..

مثل وجه السوط...

والهلاك نائم أسفل جمجمة الأميرة

يرقص في سرّها...وسرّنا..

المصلوب والجلاد والأعداء والشمطاء..

وكلّهم ثقوب ملثّمة..

وما تبّقى من رماد...

دنتْ...فإرتجلتنا المرايا..

تجهّمت...فاشتعلت فينا الغرابة..

رعشت واشتياق لرغيف..

وهي تعلو نفيراً ووسواساً وانفجار...

سقط من بين نهديها..

كوكب أو رأس أو تاريخ..

ونحن صيام عن الحب والبشر..

أخيراً...

نطق الطوفان وهي تصعد فينا كالعاصفة..

نطق الطوفان...

أهلاً بكم...

 .....في الجحيم.......

 

أغيد شيخو_ عالم نوح


Share |



التعليقات على ارتواء من العدم أغيد شيخو


محمود ومعتز
أغيد شيخو

محمود ومعتز....أشكر مروركم الكريم على بقايا الحروف التي استقرت في هذه السفينة"عالم نوح"...وأتنمى أن أكون قد خلقت شيئاً من....العدم...


جميل جداً
محمود نايف الشامي

الرائع أغيد شيخو قرأت لك عمق الحرف وسحر البيان ..شكراً لقلمك


جملة جداً
معتز دغيم

جميل جداً هذا النص المكتوب من العدم الى العدم تتكلم وأنك تغني على اوتار جراحنا وجرحك هذا النثر المغمس بالدم يجعلنا نحترق سطرص فسطراً شكراً لك صديقي اغيد ولاتقطعنا من وصال ابداعاتك








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات