لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

اســــبازيــا الملكة الغير متوجة فيلسوفة الخطابة




يسعدنا عالم نوح أن ننشر لكم بالمشاركة مع صفحة "بحور المعرفة" على الفيس، هذه المقالة التي قامت بإعادادها الأستاذة رانيا عبدو*
مواليد حلب
حاصلة على اجازة في الكيمياء التطبيقية من جامعة حلب


اســــبازيــا ...الملكة الغير متوجة "فيلسوفة الخطابة "


نساء صنعن تاريخ الفلسفة و الإبداع، متوفاة سنة /401 ق. م/
كان الرجال يستمعون إلى محاضراتها، ومن بينهم بركليز وسقراط، وأكبر الظن أن أنكساغوراس نفسه، ويوربديز، وألسبيديز، وفدياس كانوا يستمعون إليها

يقول عنها "ويل ديورانت" في كتابه “قصة الحضارة”
أنها افتتحت مدرسة لتعليم البلاغة والفلسفة في أثينا وأخذت تشجع بجرأة عظيمة خروج النساء من عزلتهن واختلاطهن بالرجال، وتربيتهن تربية عالية، مما جعل شعراء الكوميديا يسمونها “هيرا” أو الإلهة الملكة

                                                     

يقول سقراط انه تعلم منها فن البلاغة ونتيجة للتغيير الذي أحدثته في أنماط الحياة الاجتماعية وخاصة بالنسبة للنساء،
كل هذا جعلها تقف أمام المحكمة كمتهمة بأنها لا تخضع لأوامر الدين
وجد حضور إســبازيا واضحا في محاورة مينكسينوس لأفلاطون، حيث يعترف سقراط بأنها هي من وضع الخطاب الجنائزي الذي ألقاه "بريكليز" الذي تعتبر الزوجة الثانية له،
وهي تلخص في نظرتها الفلسفية للسياسة والمجتمع والأخلاق (الحياة عموما)، أن كل الأفراد متساوون أمام القانون، كما أن جميع الفرص متاحة أمام الأفراد لاختيار صاحب الكفاءة للمناصب الشاغرة، وتؤكد أنه لا أهمية للطبقة التي ينتمي إليها الفرد فليست هي التي تؤهله لشغل المناصب الرفيعة ذات المسؤولية، كما أنه لا أهمية للثروة، فلا يكون الفرد بعيدا عن الأضواء أو محروما من خدمة بلده بسبب فقره .

يوجد لوحة زيتية موجودة في أعلى بوابة مكتبة جامعة الإسكندرية صورتها في صحبة سقراط وفيدياس المثال وسوفكليس وبركليز وأفلاطون وآخرين, أعضاء صالون أسبازيا.

                                                       

تمثالها الفني الأصلي الكلاسيكي "لاسبازيا "رخامي أبيض موجود في المتحف الوطني في نابولي- إيطالية
انتهت إلى عصرنا منه عدة نسخ رومانية...
الأولى: في متحف برلين، والثانية: في نيويورك، والثالثة: في البندقية، والرابعة: في متحف حماة،
حيث اكتشفها البحاثة "هارولد انكولت" في قلعة حماة خلال حفريات البعثة الدانمركية /1931-1938/ وهي نسخة صغيرة تعتبر أكمل كل النسخ المعروفة ويبلغ طولها /39،5سم- رخامي أبيض/ وهي محافظة جداً على الشكل القديم الأصلي ولاتنقصها إلا اليد اليسرى ، «حاملة الزهرة».

رانيا عبـدو (بتصرف)


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات