لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأديب محمد بن يوسف كرزون

  سيرة ذاتية


محمد بن يوسف كرزون


- مواليد 19 آذار - مارس 1955 في مدينة حلب بسورية.


- حصل على الإجازة في اللغة العربية وآدابها من كلية الآداب بجامعة حلب عام 1982.


- يعمل في المؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي – فرع حوض الفرات الأعلى، بصفة رئيس شعبة إدارية منذ عام 1976 وما يزال على رأس عمله حتّى اليوم. (22-9-2011)


- شارك في عدّة مهرجانات وملتقيات أدبية محلية وعربية منذ عام 1993 وحتى اليوم.


- عمل - متطوّعاً – رئيساً لمجلس إدارة جمعية شمس الغد للمعاقين جسدياً بحلب منذ عام 2005 وحتى 2010


- يكتـب المقالة والدراسة الأدبية والقصة القصيرة والشعر في المجلاّت الثقافية العربية، منها:


• أسامة – دمشق؛ الجماهير -حلب ؛ المعرفة – دمشق ؛ الثقافة الأسبوعية – دمشق ؛ البيئة والتنمية – بيروت ؛ البيان -الإمارات العربية المتحدة ؛ أخبار الخليج – البحرين ؛ دراسات عربية - بيروت ؛ رسالة الأطلس -الجزائر ؛ شؤون اجتماعية – الإمارات ؛ الصدى – الإمارات العربية المتحدة ؛ العالِِم – المملكة العربية السعودية ؛ الفيصل – المملكة العربية السعودية ؛ القبس – الكويت ؛ الكويت -الكويت ؛ المجلة الخلدونية – الجزائر ؛ المجلة العربية للعلوم الإنسانية -جامعة الكويت ؛ الرافد – الإمارات العربية المتحدة ؛ المنتدى – الإمارات العربية المتحدة ؛ نهج الإسلام – دمشق ؛ الوحدة - المغرب ؛ رأس الخيمة – الإمارات العربية المتحدة >


- كتب صدرت له:


• للأطفال :
o جحا رائد الظرفاء – دار الشرق العربي – بيروت – 1992.
o عودة جحا ، مع باقة من طرائفه - دار المعارف – حمص – ط1 – 2000


• لليافعين :
o الخنساء: سيرة تاريخية أدبية - دار المعارف – حمص – الطبعة الأولى - 1999. الطبعة الثانية – دار النهج – حلب -2009.
o النجاح في العمل والدراسة - دراسة – كتابنا للنشر – المنصورية – لبنان. ط1 : 2007 – ط2 : 2008.


• كتب عامّة ومجموعات قصصية:
o نزار قباني: رحيل قارّة شعرية (بالاشتراك) – دار المعارف – حمص – ط1 – 1998.
o عوالم قصصية (مجموعة مشتركة مع أدباء من سورية والوطن العربي) – دار المعارف – حمص – ط1 – 2002.
o العودة المبكّرة – مجموعة قصصية – دار الوعي العربي – حلب –ط1: 2005 ، ط2 : 2009.
o اللغة العربية – هموم وطموحات – دراسة – دار بصيرة – حلب – 2005.
o الأبواب المفتوحة – مجموعة قصصية – دار الوعي العربي – حلب – ط1 – 2010.



العنوان البريدي : ص.ب 6104 – حلب – سورية

الهاتف : 955145310 (00963)

E-mail: mykarzoun55@maktoob.com


Share |



التعليقات على الأديب محمد بن يوسف كرزون


من منّا لا يعيش تناقضات؟!
محمد كرزون

شكراً لطائر الفينيق الذي يعرفني ولا أعرفه.. شكراً له لأنّني وجدتُ في تعليقه حقائق وليس حقيقةً واحدة.. ولقد قال السيد المسيح عن المرأة المخطئة: من لم تكن له خطيئة فليرجمها بأول حجر... وأنا أقول: إنّ لهذا الطائر الفينيقي تناقضات كثيرة لو بحث عنها لكان أنفع له على كلّ حال أجدّد له شكري لأنّه أهدى إليّ عيوبي


انفصام
طائر الفينيق

السلام عليكم بالنسبة لمحمد يوسف كرزون الاديب فلا يختلف اثنان بانه مبدع وكتاباته تحاكي الواقع الذي نعيش فيه وكلماته نحن احوج لنسمع مثلها في هذا الزمان لكن من الناحية الشخصية فهو انسان مختلف كلياً عن ما نراه في كلماته وكاني اري اجتماع النقيضين فهو مثالي وواقعي مرهف الحس في كلماته لكن عندما تعاشره ترى صورة مختلفة كلياً عن كل هذا وشكراً


يستحق الأحترام
شاعرة هدى محمد

طبعا يستحق أستاذ محمد الأحترام لأنجازاته ونجاحه الأدبي ليس فقط كان كاتب هو فقد يستحق الأحترام كاأنسان شخصيته الخلوقة والمتميز بقلبه الكبير والطيب هو وعائلته الكريم وزوجته التي تقف معه بكل مسيرته الأدبية طبعا بعرف أساذ محمد بشكل شخصي وأنا أحترمه جداً ولا أنسى وقوفه بجانبي وبفضله تحققت أمنياتي بصدور ديواني الشعري الحب لغة واحد يعجز الكلام عنك أستاذي الفاضل ولا أنسى رواية العودة المبكرة هديتك لي ...... تحياتي لك بجزيلا وفائق الأحترام








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات