لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأديب مطانيوس قيصر مخول

الأديب مطانيوس قيصر مخول
ولد الأديب الشاعر مطانيوس عام 1947 م في قرية حزّور، التي تبعد خمسة عشر كيلو متراً جنوبَ بلدة مصياف . في تلك البيئة الجبليّة الجميلة الخضراء الشجراء، حيث ترضع الأرض من الينابيع العذبة ، لتعطي الحياة أطياراً تدندن, وأشجاراً تثمر، وأزهاراً تعطّر. نشأ الأديب الشاعر متأثّراً بالمكان الذي ترك بصماتٍ واضحة على أعماله الأدبيّة، فخصّه بأجمل قصائده في مجموعته الشعريّة ، ( روضة الأمل ) . وقد جاء في قصيدة له بعنوان قريتي: ( قريتي طفلة صغيرة تنام في حضن الجبل \ الشّعرُ منها أخضر وناعم، منشَّرٌ فوق السفوح والقِممْ \ الريح تمشطه لها، والمشط من بحر العرب\ والشمس تضفره لها والأصابع من ذهب \ نيسان ينثر فوق صدرها ورده، لتكون أجمل من ولد .)

نعم هي أجمل من ولد بعين الشاعر الوفيّ للمكان، الذي يلملمُ منه صوره الإبداعيّة الجميلة، على الرغم من انتقاله الجسديّ بين أماكن متعّددة داخل وطنه سورية ، طالباً في حمص،عام \ 1964 \ حيث نال منها أهليّة التعليم الابتدائي, عام 1968م. وطالباً في جامعة دمشق حيث حصل على إجازة في الآداب قسم اللغة العربيّة عام 1972 م، ومعلماً في حلب لمادة اللغة العربيّة حتّى تاريخ إحالته على التقاعد عام 2007 م . كان خلال هذه الأعوام الطويلة، معطاء في حقل التربيّة والتعليم ، مخلصاً للغة العربيّة يسعى إلى ترسيخها كمهارة لغويّة تعبيريّة على ألسنة طلابه الذين تجاوزوا الأربعين جيلاً، كلّف بمهمّة مدرّس أول لمادة اللغة العربية عام 2000 – 2002م ومدير منتدباً للثانوية السورية الخاصة عام 2003 حتى 2007 م . وهو عضوٌ مؤسّس لجمعيّة أصدقاء اللغة العربيّة ، ونائب لرئيسها.

لم تستطع هموم الحياة نزع حب الأدب من قلب الشاعر الشِّغِف بالقراءة ، فجاء إنتاجه الأدبي ملوّناً بالمعرفة ، تلوّن قوس قزح ، يكتب المقالة السياسيّة، والاجتماعية ، والتربويّة ، وينشرها على صفحات جريدة الجماهير الحلبيّة، كما يكتب القصّة القصيرة على استحياء، أمّا الرواية والشعر فله بهما مساهمات جيّدة .

له روايتان . الأولى بعنوان هروب وانتقام ، والثانية بعنوان الطيور المهاجرة.

وفي الدراسات النقديّة. امرأة الأكاسيا ، وطائر الفينيق، للأديب مأمون الجابري، تقريظ التغاريد للشاعر سلّوم إلياس سلّوم، محطّات ضائعة للأديبة مريانا سوّاس،

شارك في مهرجان عمر أبو ريشة الأوّل، الذي أقامته مديريّة الثقافة بحلب بتاريخ \ 13 و 14 و16 \ 7 \ 2011 م بقصيدة تفيض بالحبّ للوطن والحرص على الوحدة الوطنية واللحُّمة الاجتماعيّة السورية خاصّة والعربيّة عامة، تحت عنوان تبّاً لوسواسٍ استهلها الشاعر بأبيات من الشعر غير المعرب معتمداً على تسكين أواخر الكلمات.

الوطنْ ! ياخيّ! همسة الوجــدانْ
رَهْمَــةْ فِكْرْ، والرَّبّ مُعطيهـا

همزةْ وصلْ في مَدْرج الإنســـانْ
روضة قيمْ ، والإٌنجيل راويها

شعركْ – عمرْ يا شاعر الأوطانْ-
صَبْوة شعبْ أرخَتْ مراسيهــا

صرخةْ وطنْ في مَبْسَـــمِ القرآنْ
سوريّا الحبّ يا رحمنْ احميها

نص القصيدة كاملة مع تغطية للمهرجان


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات