لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأربعاء الأدبي التاسع

 

 

 

 
 

 أعزاءنا في عالم نوح، نقدم في الأربعاء التاسع الأدبي، موهبتين شابتين، هو الفنان التشكيلي آدم كردي من حلب،  والثاني الشاب خالد زروال من الدار البيضاء، راجين لكم قراءة ممتعة. و يزين جدار هذا الأربعاء لوحات الفنان جلال دادا.

 

الشاب خالد زروال من مدينة الدار البيضاء، يبلغ من العمر 19 سنة ويقدم البكلوريا ...، لديه العديد من المشاركات الأدبية، و ينشط العديد من الصفحات على الفيسبوك منها:

سًحْقــَآ لِـــــ أحَاسِيسْ لَــا يُترَجُمها أيّ حَــــرفَ

كــــيــــف هو الحــب بــــلا ألــــم. و بــــلا نــــدم!?


وهو كما يقول عن نفسه: أنا لست بشاعر و إنما أزلزل المشاعر. لنقرأ إذن مشاركة صديقنا زروال خالد

 

 

لا تقاس الطيبة ببشاشة الوجه فهناك قلوب تصطنع البياض وهناك من يجيد تصنع الطيبة، ويخبئ بين زواياه خبثا وريبة ....

لا يقاس الجمال بالمظهر ومن الخطأ الاعتماد عليه فقط، فقد يكون خلف جمال المظهر قبح جوهر ....

لا تقاس حلاوة الإنسان بحلاوة اللسان، فكم من كلمات لطاف حسان يكمن بين حروفها سم ثعبان.

لايقاس الحنان بالأحضان، هناك من يضمك بين أحضانه ويطعنك من الخلف بخنجر الخيانة والفرق شاسع ومدفون بين المعلن والمكنون.

لا تقاس السعادة بكثرة الضحك، هناك من يلبس قناع الابتسامة وتحت القناع حزن وغصات ألم و أنين ....

لا تقاس الحياة بنبض القلوب فهناك من قلبه تعفن داخل أضلعه. وهناك من مات ضميره وودعه ....

 

لا يقاس البياض بالنقاء ولا السواد بالخبث فالكفن أبيض والكحل لونه اسود وبينهما يسكن الفرق ....

لا تقاس العقول بالأعمار فكم من صغير عقله بارع وكم من كبير عقله فارغ .. ..

لا تقيسوا محبتكم بحجم حروفي فما يحمله قلبي يعجز قلمي على نثره وما يسكبه مداد حبري قليل من كثير في دمي يجري.

للصبَاح حكَاية....تخْبرنَا أنَّ الأمَانِي مَهمَا تَأجلت سيَأتي فَجرها لتُـشرقَ مِن جَديد .. صبَاحُ أمنيَاتٍ تَتحققُ لِتُسعدَكُم
 
 

 

 
آدم كردي... فنان تشكيلي خريج كلية الفنون جامعة حلب ... نشيط في العديد من مجالات الفن منها الغناء، والرقص التعبيري، والتمثيل، والأدب ....
 

 

عاقبة الحب

أحببت ...

فكان الحب جريمتي

أحسست ....

فكان الإحساس خطيئة ...

لعبت دور الشقي

أجدته بجدارة ....

كان علي أن أدرك

أن العطاء

هو سرقة ممتلكاتٍ شخصية ...

هو خدعةٌ لابد منها

على القلب ....

وفي كل تجربة لي قرار ....

يحتم علي أن أكون قاسيا أوقات

وليناً في حين ما ...

ارتديت الحياء ذات يوم

شالاً ضد برد الصراحة ...

اعتليت الجبال كالهواء ....

كنت أطير

 كمن يبحث عن فريسته من السماء ...

لأشرب من فريستي

إكسير الصبر ....

تعلمت من  الخلوة سيرة ...

ومن الانتظار التعب ...

سأرافق الغيمة

وأتعلم منها كيف أمطر ..

في أقسى لحظات العمر ....


Share |



التعليقات على الأربعاء الأدبي التاسع


جميل
ميساء

ما٠تكتبه٠رائع٠الله٠يوفقك


فنان
ايمن

يا اخي فنان .. مو بايدك .. مشان هيك انت عاجبني .. ربي يوفقك


تحية مليئة بالورود
زكريا كردي

شكراً لإحساسك زورال خالد .. آدم كما عهدناك دائما تمتعنا بإبداعاتك .. أتمنى لك التوفيق .. ولا تحرمنا من ابداعاتك :)


شكرا ادم
fafi

شكرا ادم الك ولكل ابداعاتك اللي عم تخلي الانسان بين الفترة و الثانية يغذي روحه الفنية و يرتقي بها لعالمك الابداعي اتمنى لك دوام النجاح والتقدم و اتمنى لروحك افنية استمرار الرقي لتصبح رمزا من الرموز الفنية بالعالم العربي وكل العالم








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات