لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأربعاء الأدبي الثامن والثلاثون

 أعزاءنا وفي أربعائنا الأدبي هذا وهو الأربعاء الثامن والثلاثون، الشاعرة والاعلامية اللبنانية ليلى عيد، والشاب زكريا محمود، ويزيّن صفحة هذا الأربعاء صور للفنان المصور الضوئي نوح حمامي من معرضه "عبور"

 

 

ليلى عيد

لن يغنّي لك أحد أجمل مني
بصوت أنهكته السجائر
وبحّ من مناداة جمالك...


ارفعي رأسَك فأنت أجمل من أن تنامي
دعي غيم الرحيل يسأل
كيف وشت طيور النوم بك
لجنيّات العشق وأحلام الغرباء
ليس عيبا إن نسيت مظلتك الزرقاء في البيت
ورحت في طقسه المشمس دون رداء
ظننت لا غيمة عنده ستعبر
الا غيمة العناق...


من اسمك الطيّب الطيّب
وعينيك المبللّتين باشتهائي
من فمك الذي لا يعرف طعمي
وأعرف جيدا كميّة السكّر المذابة فيه
من أصابعك البرّية المفتوحة على عنقي المذبوح بفتوّتها
من خلد غيرتي يحفر في غابة الصمت
من كلّك أعتذر
ومن الضباب الذي أعبث بلونه الآن...


رُشّ على نهديّ زهرَ النعاس
كي تستفيقَ الفصولُ في روحي
فرشتُ بساط العشق هنا
وهمستُ سرّ الوجد للشتاء
فأعطاني غيمتين للتجلّي
تعال نفتتح معا موسم الأمطار
هيا حبيبي هذه الليلة ننهمر.....




يغريني..
وكأن الخال الصغير على شفته السمراء لا يكفي!!

****
ها ليلى تحطّ على اشتهائك وردة
تدخلك آهة..شهقة روح
ها عيناها.. من بيروت حتى بترا
بحر يافا...وبحر صور
ها أصابعها.. عشر شفاه على فمك
قمح لأحلام العصافير
ها جسدها..حقيقتها
هاك ليلى.. كلها.. عانقها...

زكريا محمود

أحبكِ على الدوام
دائماً وأبدا

وقلبي الذي ليس بيدي
غير حنانك ما توسدا

أحبك
كملايين العصافير في الأشجار
وكالورد لو شم عطرك
توردتُ - توردا



كنرد يرفض الرقص
على طاولة الاحتمال
أصفع بكل الجهات جبهتي
وفي كل مرة
يساورك الشك بأن الحظ حليفك
لتضعيني في يدك
استعداداً
لرمية أخرى .. أشد إيلاماً

****

عصفورها الصغير
داخل قفصي الصدري
سيكبر فجأة
وعند أول رفة
سيكسرني


أمد يدي
لأعتذر نيابة عن كل فناجين القهوة
التي شربتها
دونك
وأنا أوهم نفسي بأن طعمها في الغياب
يكافئ الحضور

****
ك محارب قديم
أمام الموقد
أضع بذتي ونياشيني
وأتدفأ
بذكريات الحرب

********

قُل لن يصيبنا الحبُّ
من بعد هذا الفراق

كلما
عند المفارق
هممتَ بوردة جذلى
نالتكَ ..
سفكت بوجهك
ف عطرك
اليوم
مراق

لا انعتاق
تمشي على مصراعي حزنك
يقتادكَ الحنينُ و الحــنينُ
لجهة تراكَ
وأنتَ
....
ونسيتُ كيف كانت

ـ أنا .. الأناكَ ـ

لكأني من أخمصي
أساق

أقبلَ البارحةُ متأخراً عني
بموعدين
هاكَ الجوابُ
فكَ أزرار دمعي
..
من قال:
ليس للضياع مذاق !!


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات