لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأربعاء الأدبي الثاني والعشرون 10-10-2012 literary Wednesday

 

 

 

 

 

اليوم نحن على موعد مع الشاعر أنس الفرج في مجموعة من نصوصه.....

 

 

 

علمني كيف أنسى

 وأنت المعلم

 أستاذ الجروح معلّم

 علمني كيف أرحل من عينيك إلى عينيك

 ومن شفتيك إلى شفتيك

 ومن زمان مر معك إلى زمان قادم معك

 علمني كيف أغوص في بحار الرغبة وأنا معك

 كيف أتوه في صحاري الشوق وانا معك

 ولكن أرجوك لا تطلب مني نسيانك

 فأنا من اختار ذلك ولست من تفرضه

 .................... تنهيدة أنثى

..........................................

 

يتساءلون في سرهم : كيف القدر ينجب لنا الصدف

 وانا أمامك اعترف

 أن الماضي رحل

 والتفكير لا يجدي نفعاً

 والذكريات ترف

 ونحن نستطيع صناعة الحاضر

 ببسمة

 بنظرة

 بحرف

 يجاور حرف

 فكلمة حب رغم صغرها

 تكفي دهراً من الشغف

 وتبني للغد بيتاً حلواً صرف

 جدرانه شوق

 أرضه حنين

 وسقفه من حنايا القلب ندف

 فلنستجب لقدرنا قبل أن ينصرف

 ونقبل الصدفة فمن يعرف

 ربما يجمعنا النصيب

 بأن نكون في بيت الغد للقاءنا شرف

 القبلة والنظرة الحرف بجوار الحرف

............................................................

 

قرار

 ...........................

 لم يسألها حين رحل

 لم يطلب الانتظار

 باختصار ما حصل

 أنه اختار الدمار

 وهد عرش علاقة بني

 في حديقة أزهار

 وإذ بالشوك نمى

 وخز القلب واصابها بالدوار

 وعندما صحت بحثت عنه

 فتشت عنه بين دموعها

 بين قصص الأخبار

 هل مات

 هل ما زال حي

 كيف هو ؟ وأين صار ؟

 خلقت له الحجج

 والتمست له طواعية الاعذار

 وجلست على شرفتها ترتقب

 نسمة تهب من تلك الديار

 وبعد انتظار وانتظار وانتظار

 اكتشفت أن ريح الصبا ولت

 والقلوب بيعت بيد التجار

 وكلام الشات فارغ فرغ به أنانيته

 وحرمها الإيثار

 وعلمها أن الحب لينجح

 يريد قلباً جبار

 يعرف كيف يصبر

 وقبل ذلك كيف يختار ؟؟؟؟

..................................................

 

أزح ظلك عني

 وارحل من مفرداتي

 فلست منك

 ولست بعد الآن من ذكرياتي

 ارحل حيث شئت

 نحو الماضي ... نحو الآتي

 لن اسألك إلى أين

 ولم نسيت حاجياتي

 فأينما تكن ... لن أكون

 سأكون مستقلة بذاتي

 سأجلب نوري من الشمس

 وأتدفأ بحرارة ضحكاتي

 سأبلغ حلمي غداً

 وأحقق كل غاياتي

 لا تظن أنك برحيلك هزمتني

 فرحيلك قوى مناعاتي

 وصرت سيدة قراري

 حرة بحياتي

 فدع أوهامك واذهب

  بوعودك وسذاجاتي

 

 

 متابعة جلال مولوي .... عالم نوح


Share |



التعليقات على الأربعاء الأدبي الثاني والعشرون 10-10-2012 literary Wednesday


مبروك
Basel

الف مبروك خيي أنس وانشالله بتكون أول خطوة بطريق الوصول لأهدافك


:)
tinyHacker

مبروك أنوس.. زد إشراقك.


....
nadem

ألف مبروك صديقي وشاعري الغالي انس على هذه الخطوة الرائعة وانشاءالله سأعيش لأرى دواوينك تجتاح أيدي القراء








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات