لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأربعاء الأدبي الحادي والثلاثون

 

 

 

 أعزاءنا يسعدنا اليوم أن نقدم في أربعائنا الأدبي الحادي والثلاثون كل من الشاعرين أغيد شيخو و آدم كردي و يزيّن صفحتها لوحات للفنان التشكيلي ناصر نعسان آغا.

ثقب في جدار

أغيد شيخو

 ألمح التابوت عابراً كالتين

في حقل يرتجف بالمطر...

خبطة تقفل الأكتاف

ضفائراً...لحلم أو سراب

يعدو ويطويه النواح..

 

ألمح الأبواب معلّقة الحناجر

تصعد فيها الأجساد عناكباً

وتهطل كالأرامل..!!

عينان في ثقب الجدار

مكحلتان بالصدأ

فيهما....

تعويذات، أكاليلٌ وصلاة

يتدحرج الزمان كرةً لأطفال يتامى

على أرواحهم خرائط الدنيا

وبين أناملهم...جديلة..

 

ألمح الأعراس تغفو كالوليد

شيخاً بوسادة صمّاء

يكسو جبينه أمواج من الليل..

وبين يديه.....يسقط الطريق.

يقترب..

فتتسع أحشائي

يدنو أكثر...

فأغدو مدينة أكبر...

يخرج من جيبه قمراً محترقاً

وقماشاً جائعاً للنور..

يسقطه في فمي....

                  ويعلن التمرّد..

 

 

  يا قديس العذاب

أدم كردي

صرخت أقلامي
وفرشاتي أبت الرسم
بكت ألواني بجفاف ممل
أرخت خيالات رمادية
بين همس الوجوه
ونسيان التفاصيل ....

عندما أخشى البحث عن ذاتي
أكتشف عمري الذي ذهب
دون أن أرسم ما أريد
كلما حررت قلمي
يضع حبره في قفص الرفض.....

أستكين في زاوية الذكرى
أرنو إلى نافذة الوقت
يخيل لي طريق بلا حدود
لا أدري متى سأعبره
لكنني على يقين من تخطي تلك النافذة
وسأصل بتعب المشتاق لذاك الطريق ....

تخبرني لوحتي أنها نحيلة
لم تعد تشعر بغذاء اللون
لم تعد بإشراقها الماضي
بل أتعبها السهر الكسول
بحثا عن عنوان جديد لفكرتي الحائرة ....

والآن سأمسك قلمي واضع
خطوط مستقبلي
فلا ذنب للوحتي بأخطائي وقراراتي ......

 

 من ذكريات ميّت
أغيد شيخو

عتيقة تلك الرمال بساعده
مرئية تلك الظنون...
يخبأ الشلل في صرّة حارسٍ
ويغرق في الهلع...

في مآقيه تهرول الأحاجي
يركض القيد طفلاً عاقّاً
ويرجم الأسير...
فيغلق البنفسج
ويستباح مشهد الخلاص..
-.....: إني أعاني من سمائك فارتجل
رأساً، وصية أو وشاح
إنّي أعاني من مخاضك فنتعش
ظلّاً، شهيقاً أو حيّزاً من صراخ
تلك الأغاني.... عبثيّة ورقٍ
هديل رصاصٍ....فإنتفض
"من ذكرى حبيبٍ ومنزلِ"
وعد...
إلى خبز النوادل والألم
ذكرياتنا أحلامٌ
والماضي رشفة من سكر.
في جوف المحطّة...
تتسابق الأكتاف في هرجٍ
بعضهم يروي غمام العمر
وبعضهم يغفو على أفعى
والبعض للطين يلوّح
إنهم كالمد أو كالجذر
كلنا كالمدّ أو كالجذر
تقرؤنا سواعدنا
وتمضي في زفير الوقت
ولكني من هنا أرى...
أرض الحقيبة أوسع
والبشر حلماً سجيناً
سرعان ما يقتفيهم الرصاص
ويزيّن صدرهم المدفع...
24/9/2012
شيخ الحديد

 

 

 

   

حكاية طريق
Adam Kurdi

بين غزلان الظلام ....
هناك من يتحرك بخفة الثعلب
يتقدم فينة بشراسة فهد جائع
وفينة يختبئ بين خفافيش الإنسحاب .....


يتمتم البعض بحديث الصحف
يتكلم الخطابي بنبرة المستفيد
تعلم من حكايات غريبة
وتشدق بمقالات المال .....


هناك من يعزف بصمت رجولي
لألحانه حزن في النفس
ورمز تفاؤلي يرفع الأنفس إلى القمم ....
منه ...
استقى بعض الشعراء أفكارهم
واستحل بعض المتذاكين ألحانه
ليرسموا لوحة مرسومة بألوان العائلة .....


من منا لا يضحك عندما يتكلم وليده
حتى لو كان لا يعلم ماذا يقول
فالسهل في الكلام هو ما لا يفهمه الكثيرون ......

 

 


Share |



التعليقات على الأربعاء الأدبي الحادي والثلاثون


:)
Zakaria Kurdi

اجمل لوحات مع اجمل الكلمات . شكرا لكم جميعا .


ابداع
مجد الدين الواصل جلوري

ابداع ...








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات