لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأربعاء الثاني والثلاثون

 

 

 

الأربعاء الثاني والثلاثون و معنا فيه كل من السادة الشعراء: دامي عمر، مهند سحلبجي، نعيمة خليفي و يزين صفحتنا لوحات للفنان نشأت المدرس

 


الشاعرة دامي عمر و أنوثة الماء

لأنوثة الماء
المتغنجة الزرقة
تلك التي تلف العشق
في حرير الإنسياب
و تجرح بالكاف والنون
صمت التراب
ترتب الريح أنغام نايات
وتراقص جذلى أسراب السنونو
المهاجرة ..صوب بيادر الضوء
صوب عينيك..
حين يتعسل فيهما الشوق
اشتهاء..
و تنفرط المكابرات
حينها..
مد هذبك ..
والتقطني إذاما ضاع مني الطريق
وغدوت بعد البلا
خرقة من سراب
أو نسيت ..في رجفة الترقب
أناي..وانبعثت من اليباب
أخرى..
وتجاهلتني الاسراب!
واقرأ ..على ما تبقى مما كان
صورة الخلق!
.. فالحياة أبقى
حين يحمل الموت بعيدا
كما النهر
يابس الأعشاب
حين يصحح كمعلم حاذق
مافي فنائنا من أعطاب..


 

الشاعر مهند سحلبجي
العنوان {بقاياكَ}

أجلس في اللّيل مقعدي المتعب
خلف ناقذة تَئِنُّ لدِفْءِ لِقائكَ
أرشف القهوة بهدوءعينيكَ
بنكهةٍ تُشبه الأيام
أرتب ما خلّفتهُ ليّ مِن قصائِد وذكريات
أوقدُ سيجارة دخانها
برائحة كفّيكَ
وباقةً مِن الورود ذابلةً
تُشبهني لم تَزل ألوانها مخلِصةً مِثلي
وباب هناكَ صغير
يتسع لرجُلاً واحداً فقط
وهنا على رفوف الشوق دبابيش شعري
أمشطه لكَ كي أبدو أنيقة
وخاتم منكَ أرتديه
لتزداد أُنوثتي طغيانً
في غرفتي الصغيرة
أحلام وأمنيات رسمتها
على الجدران لم تتحقق
وأشعار كتبتها لرجُلاً
بنكهة الغياب ولم يأتِ
وعند طاولة الكسلِ لديّ
أعقاب سجائر لكَ
دُخانها لازال يملأ المكان عبقَ
وفي خزائني الهرمة
زجاجةً مِن العطر تخصكَ
تنفح أنفاسها على ثيابي
المتواضعة فتَحِنُّ الثياب
وساعةٍ متوقفةٍ منذُ
الغياب لم يحركها الزمن
في مضجعي الحزين
تُسافر ذاكرتي
نحو أزقةٍ مجهولةٍ
تكسر كُل قود الرغبةِ
ينبش الحنين داخلي بيوت الحمام
ويدنو السرور مني لبضع إبتسامة
فأي آه أنتَ
هلْ تدخل إليّ بعد دقيقةٍ
لازالت رائحة وسادتك َ
تغري ممانعتي
وتستفذ كبريائي .....فأعانقها
كُل شيئ في المكان
يحتاجكَ
كما تحتاج العاقرُ طفلاً
يا من أسكنتني القهر
كيف أبرِّئُ منكَ
وأنتَ بداخلي الصبر
.......
مهند سحلبجي
 

 

 

الشاعرة نعيمة خليفي‏

سليل الضّجَـر

يا سليلَ الضّجر
تذكـّر ْإن ْراودك التمنـّي
أنـّي لستُ منك
ولا أنت منـّي
بيني وبينك تاريخٌ
يرقـُد على ناصيّة القيّامة
أيَـا قاطناً خارجَ مَداراتي
ألم ْتـُسائل نفسَـك يوماً
كيف ماتت ْجذور ُرَبيعي
أوْكيف انطفأتْ أزهار شُموعي
في زَمهرير زوابع ِفـَناجينك ؟
وهجير ِهـدير مَوجك
يفقس بيضَه الحَجريّ في مَجرى الزّمن !؟
هلْ شعرتَ يوماً
بيباس أيّامي على' سريري
بينم اأنت في جُـزُرليلِـك العاري
تـُدخّن أليافَ أوراق الياسمين؟
يا لياسميني ..
يالـَغيابك !!
نصف ُقرن مضى'
هلْ قرأتَ ولوبئرا واحدة من آباري؟
اسأل عنّي آلهة الإغريق ..
كيف تعُود هذه الحمقاء من أهوارالمِلح؟
حمقاء أدمنتْ رقصة المَوت
على هامة ألسنة الحَريق
اسألْ عني الطـّيور َالجَذلى بالفجر
كيف تـُزهر أزهار ُاللـّوتس على شفتيّ
وكيف يخترق البجع ُتخومَ النـّشيد..
اسألْ عني الشّجَـر
كيف يُورق ناصع البياض على كفـّي؟
كيف ألوّن بنزيف نسغه صدرَالقصيد؟
بعد أن كفرت ُبشُطآنك
بعد أن كفرت ُبك
يا كابوسَ المَرايا
حيثما نظرت ُفيها
تـُسقطني في بحر النـّدم..
بمنجلٍ محتدم ..
حصدتُ بقايا شظاياك من ذاكرتي
بخنجر منلهبٍ ..
انتزعت ُريش نِـبالك من بئر جِراحي
بيني و بينك علـّقت الجسر و سماءَ الكدَر
سئمت ُمنكَ و مِن ها الضّجر..
أيَـا طيفـاً يتلصّص على حياتي
إلى' متى' سيَظلّ ظلك يُلاحقني
إلى' متى' ستظلّ تترصدني
بعيون تتـّكئ على حطب الصّندل ؟؟
لم يعـُدْ هناك ما يستدعي بقائي
سوى' الاحتفاء بمنحي قرباناً للعدم..
ألا علمت أني نذرتُ عشقي
لمتاهات الغجَر
وأدمنتُ احتراقي
في معطف الشّمس؟
قدأفوزعندالظهيرة بلؤلؤة..
أوفاكهة مُذهلة
خفق ابتهاج

 

معرض الفنان نشأت المدرس بأثر الفراشة

 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات