لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأسبوع الثاني لدورة إعداد مذيع ومقدم برامج إذاعية وتلفزيونية

الأسبوع الثاني لدورة إعداد مذيع ومقدم برامج إذاعية وتلفزيونية

اليوم الثامن 19/5/2012



في اليوم الثامن من دورة إعداد مذيع ومعد برامج إذاعية وتلفزيونية استضافت الدورة في المركز الإذاعي والتلفزيوني في جامعة حلب الإعلامي فؤاد أزمرلي الذي أغنى المحاضرة بالعديد من المداخلات المهمة على صعيد إعداد البرامج وطريقة الحوار وحتى في نمط الحديث والسير في الإستديو، كما أشار المحاضر إلى الفروق الكبيرة بين التقديم الإذاعي والتقديم التلفزيوني من ناحية التقديم والإعداد وحتى في طريقة الحوار.

وفي نهاية اليوم الثامن للدورة وكما هي العادة في كل يوم تم إخضاع المشاركين لاختبارات في الصوت والأداء وتم تقييمهم من قبل الإعلامي فؤاد أزمرلي، وهذا التقييم بدوره يحدد الأوائل على هذه الدفعة وبالتالي تحديد مستويات المشاركين ومعرفة إمكاناتهم وتوجهاتهم التي قد تكون باتجاه التقديم الإذاعي أو التقديم التلفزيوني.

اليوم التاسع 20-5-2012

اليوم العاشر 21-5-2012

بكور حلاق رئيس اتحاد الصحفيين بحلب

النقاط التي أشار إليها في محاضرته:

اتحاد الصحفيين هو الأب الروحي لكافة الوسائل الإعلامية المقروءة والمسموعة والمرئية.

على الإعلامي أن يتحلى بالجرأة الكافية، الحضور والاهتمام بالإلقاء.

يجب إعادة صياغة المادة الصحفية وتنقيحها بعد كتابتها.

الإذاعة موجهة إلى كافة شرائح المجتمع لذلك يجب الاهتمام، باللغة في أن تكون بسيطة وسلسة.

يجب أن تكون اللغة العربية كاملة وصحيحة ولا تحوي أخطاءً لأن ذلك يؤذي السامع ويجعله ينفر.

ألا تكون هنالك جمل اعتراضية كثيرة أثناء الحديث.

الاهتمام بثقافة الإعلامي بشكل مستمر وإطلاعه على مجل الأخبار والأحداث والنشاطات.

يحمي اتحاد الصحفيي كل من يعمل في الصحافة وكل من هو منتسب إليها.

الصحفي لا يسجن وإنما لديه محكمة خاصة به.

 
اليوم الحادي عشر 22-5-2012

اليوم الثاني عشر 22-5-2012


زار المشاركون اليوم مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون للخضوع لاختبار صوتي آخر في الأستوديو بحضور رئيس مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بحلب الأستاذ "عبد الخالق قلعه جي" الذي قيّم الأصوات مرّة أخرى بعد سماعه لهم في بداية الدورة ليرى مدى تطورهم وتطور اسلوبه وطريقة حديثهم عبر الإذاعة، وقد تفاجأ العديد من المشاركين بالنتيجة التي حصلوا عليها ولم يكونوا راضين تماماً عنها مؤكدين أنهم أدوا بطريقة صحيحة وسليمة أفضل من المرة الأولى التي خضعوا فيها للاختبار ولكنهم تفاجئوا بأن معدلهم هبط أكثر مما يتوقعونه، إلى جانبه كان هنالك العديد من المشاركين الراضين تماماً عما حصلوا عليه من نتيجة وسعيدين بكونهم تطوروا أكثر خلال أيام الدورة التي أغنت أسلوبيتهم في الحوار وطريقة الإلقاء، وصراحة يمكن القول أنه إلى الآن لم يستطع الطلاب معرفة آلية التقييم في الإذاعة تماماً ليستطيعوا تطوير أنفسهم عبر الخطة التي يجب أن تكون موضوعة والتي بدورها تحدد مدى تطور الخامة الصوتية للمشاركين.

اليوم الثالث عشر 23-5-2012

محاضر اليوم كان الباحث والمحلل السياسي "زكريا شحود" الذي تحدث عن بعض القضايا السياسية محلياً وعربياً بالإضافة إلى التأثير العالمي على القضايا المحلية والتي بسبب بعض الثغور فيها باتت بيئة خصبة لدخول المؤامرة بين السوريين.

كما تم في المحاضرة تحليل بعض القضايا السياسية العربية وذلك بناءً على استفسارات المشاركين ورؤيتهم للواقع السياسي الحالي، إلى جانبه أكد المحاضر "شحود" على أهمية أن يكون المذيع حيادياً في حواره مع الشخصيات السياسية التي يستضيفها وأكد على ضرورة ألا ينتمي لأي جهة مما قد يؤثر سلباً على عمله الإعلامي.

كما أكد على ضرورة دعم القامات الهامة في مختلف المجالات وخاصة في مجال الإعلام وتسليط الضوء عليهم وإعطائهم حقهم من الانتشار وفق إبداعهم وعطائهم، وفي نهاية حديثه أكد المحلل السياسي "زكريا شحود" على أن يكون المذيع بارعاً  في أسئلته وحواره وأن يكون له اسلوبه الخاص في الحوار ويعمل على هذا الاسلوب دائماً ليسعى إلى تطويره بما يتوافق مع الوضع الذي هو فيه وبذلك يستطيع الإعلامي جذب المتلقي ولفت انتباهه، كما أكّد على ان مثل هكذا دورات هي حالات إيجابية جداً بالنسبة للشباب وتثقيفهم سياسياً وإعلامياً مع تأكيده على أهمية الحوار مع الآخر لأن ذلك يزيد من ثقافة الإعلامي ويغنيه إعلامياً.

أيضاً كانت مفاجأة الدورة هو حضور عالمة الطاقة الأستاذة "هاسميك" لتلتقي بالطلاب وتحاورهم بكل عفوية وروح إيجابية استطاعت من خلالها أن تركز على الكثير من النقاط التي قد لا ينتبه لها الإعلامي أثناء حياته العادية، وأكدت على ضرورة أن يتحلى الإنسان بشكل عام بالطاقة الإيجابية وضرورة تنمية هذه الطاقة مع إبعاد العنصر السلبي الذي من الممكن أن يشوّه حياتنا ويؤّثر على تعاملنا مع الآخر، كما ركّزت على أهمية أن يحافظ الإنسان على الطفل الذي بداخله لأنه العنصر الوحيد البريء في الإنسان وإذما تخلى عنه الإنسان فإنه يتخلى عن أكثر شيء يجعله إنساناً ويميّزه عن بقية الكائنات.

اليوم الرابع عشر24-5-2012

خضع المشاركون في النصف الأول من اليوم لإختبار عملي كما هو المعتاد، وقد تنوعت المشاركات للطلاب لهذا اليوم بين اختيار البرامج الفنية والثقافية وبين الأخبار والنشرات،  فقد سعى جميع المشاركين لتقديم أفضل ماعندهم من أفكار وحتى من ناحية استخدام الخامة الضوتية أو الحركة ضمن الإستوديو.

أما في الجزأ الثاني من الدورة لهذا اليوم فقد قام المشاركون بزيارة إلى مجلس مدينة حلب في لقاء مع رئيس مجلس المدينة المهندس محمد أيمن حلاّق وذلك ضمن مؤتمر صحفي كان بمثابة اختبار ثان للمشاركين لتقييم أفكارهم وطريقة أسئلتهم وأسلوبهم في الحديث مع الشخصيات الرسمية، وقد تم الحديث ضمن المؤتمر عن أبرز المشاكل التي تعاني منها مدينة حلب من الناحية الخدمية كالحفريات التي باتت معضلة لا بدّ من حلها وتزفيت الطرقات والكهرباء بالإضافة إلى مشاكل تتعلق بأصحاب الأعمال المتنقلة الذين أصبحوا يكسون المدينة بالكامل، كما تم الحديث ضمن المؤتمر عن السياحة وضرورة تفعيلها وخاصة في ريف حلب كمنطقة عفرين التي تملك الكثير من المعالم السياحية الغير مستثمرة والتي لا بدّ من العمل عليها لتكون حاضرة ضمن مشروع السياحة في سورية، أيضاً فقد ركّز المهندس "حلاّق" على موضوع الحدائق وضرورة الإهتمام بها وحتى عن إمكانية استثمارها في الفترة القادمة، كما عبر عن دعمه لكافة الإبداعات والمشاريع الشابة والتي هي على حد قوله أحد أهم المواضيع التي يجب مناقشتها وتفعيلها بالشكل الأمثل وخاصة أنهم أثبتوا وجودهم من خلال الأزمة التي مرّت بها سورية في الفترة الأخيرة، وأكد أن مكتب الإدراة مفتوح لجميع المشاريع التي من الممكن أن تساهم في رفع المستوى الثقافي والفني أو حتى الإجتماعي والإقتصادي للمجتمع.

من جانبه ركّز السيد "محمد نقار" مسؤول النظافة في مجلس المدينة على مواظبته على تنظيف كافة شوارع المدينة بغض النظر عن المحسوبيات أو تنظيف شارع على حساب شارع آخر، وأكد أنه تم تنظيف حوالي 51 كم في الأحياء الفقيرة ومناطق السكن العشواي بحلب.

 

رابط الأسبوع الأول من الدورة


أغيد شيخو_ عالم نوح


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات