لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الأمسية العراقية 18-12-2011

 

 

 

 

 

 

أقام المنتدى الثقافي الشبابي "أمسية عراقية"
يوم الأحد 18/12/2001 الساعة 8 مساءً
شارك فيها: الشاعر مصطفى الشمري ،الشاعر إيهاب العزاوي
وحلّ فيها ضيفاً الفنان الشاب سامي خطيب حيث قدم لنا أغنيتين (إلى العزيز تحية
،كثر الحديث )هدية إلى الجمهور العراقي وللشاعرين.
قدم الأمسية الشاعر محمود نايف الشامي


وكان من الحضور الشاعر صفوح شغالة، الشاعر الغنائي بكري حنيفة، الشاعر بشير دحدوح، الشاعرة مريانا سواس، الشاعر أيمن دانيال، الأنسة جافيا علي.
والعديد من الشباب الشعراء والمتابعين للحركة الثقافية.

تميزت الأمسية بالنكهة العراقية حيث قدما الشاعرين قصائدهما بكل إحساس
وبنبرة عراقية أصيلة .
تنوعت بين قصائد حب للوطن ووجدانيات وغزليات ورثاء.
اختتمت الأمسية بأغاني فلكلورية تألق بأدائها الفنان سامي خطيب. 
 


لابّد أن نتوجه بالشكر إلى الأستاذ أحمد بالو وفريق العمل لما يقدمونه بكل ما يثري الشباب من ثقافة وفكر
وما يمثله النادي الثقافي الشبابي من حلقة وصل بين الأجيال


ونقدم بعضاً من قصائد الشاعر ايهاب العزاوي



حاولت اوصفج مكدرت حتى الوصف منج خجل
شلون اوصفج وانتي حتى الكمر من شافج ختل
شلون اوصفج وانتي لو غبتي المكان بغيبتج عنج سال
ضحكتج صوبت كلبج ودمج احلى من العسل
يافلانه انتي قصيده وتحتوين اجمل غزل
ويافلانه انتي بوجودج تنملي الدنيا امل
انتي حلوه بمعنا حلوه وابد مابيج اي خلل
يعني روحج روح طفله وابد منج ما امل
من اشوفج انسى روحي ومايضل بيه عقل
صرت اشوفج شكر انتي واني مجموعة نمل
ارد اكلج سر خطير وخاف احجي وانهمل
وخاف اسكت ما اكوله وعليه يريد الحمل
اني محتار اني ضايع اني ميت بس عدل
: بعد ما اكدر اكمل لان كاتلني الخجل
ممكن اخذ صوره يمج اذا مابيها زعل
للتواصل معا الشاعر ايهاب العزاوي عبر البريد الالكتروني

***********

كما أننا ما زلنا مع الفنانة التشكيلية سميرة بخاش

ومعرضها سلاماً لسورية

ونتابع مع الشاعر ايهاب العزاوي

 
ياعراق اتمنى اشوفك واحضن ترابك بديه
مو وصلت الموت بععدك روحي متحمل اذيه
اني دونك يعني ضايع وتبد ماعندي هوايه
اصبحت مثل اليتيم وصرت للعالم ضحيه
من فركتك عيني دمعت والدمع يبجي عليه
وروحي من الحزن تنعي بكل غروب وكل مسيه
روحي طلعت صبر ماضل واحس واصل للمنيه
بعد ما اتحمل اكثر بعدك انت شسوه بيه
انت روحي وانت ريتي شلون اعبش بدون ريه
وانت نبضي وشراييني ودمي هذا اليمشي بيه
انت ابويه واني ابنك والابن خادم لابيه
يعني واحد اني وانت وروحي وي روحك سويه
راح ارجع ياحبيبي واحضنك حضنه قويه
وابجي بين اشجارك اني وبين دجله وشواطيه
واصفن واكتب قصايد واكعد باقرب زويه
واذكر الكرخ ورصتفه وكل بيوت الكاضميه
واذكر المنصور والبياع واهل الاعظميه
وانتضر جيت حبيبي حتى اقدمله هديه
والهديه صوره بيها دموع كل ام عراقيه

الشاعر إيهاب العزاوي e_m_a_90@yahoo.com  

عالم نوح

 

 

 


Share |





التعليقات على الأمسية العراقية 18-12-2011


أبدعتم حقاً
هبة ماردين

صدقاً أبدعتم ، ألف شكر ايهاب على صدق إحساسك ، أدمعت عيني وقلبي معاً ، وأنا أرجو منك أن تجمع قصائدك بـ cdبصوتك وأعدك باني أول من يسمعه ويحتفظ به ,وشكرا للفنان المتألق سامي دمتم مبدعين .. شكراً عالم نوح


كل الأمسيات نخبوية
دانييلا حداد

كل أمسية متميزة ومتألقة بحد ذاتها... كل أمسية تؤثر فيك... تمُسُكَ... تحلق بك إلى عالم رائع... شكراً لك يا عراق... علّنا نتعلّم منك درساً... شكراً للشعراء أمسية تميزت بعفويتها واندماج الحضور بإلقائهم قصائد مما زاد من تميّز وانفراد شكراً للجميع


أمسية كلش حلوة
أحمد السامرائي

كانت أمسية جميلة و الأجواء رائعة .. بس عندي ملاحظة صغيرة أن الشاعر قام بدوره و عندما يأتي دور الإنطباع يستغل البعض لألقاء البعض من قصائدهم ..! و هذا ما يؤثر على جو الأمسية و هذا من رأيّ شكراً للأستاذ الشاعر محمود الشامي و شكراً لعالم نوح المتألق


شكراً عالم نوح
مهند الدباغ

فعلاً هي امسية جميلة وكانت المفاجئة رائعة ..نحتاج الي مثل هكذا امسيات دائماً


تحياتي
محمود نايف الشامي

شكراً للشعراء الشباب وللفنان سامي الذي أضاف على جو الأمسية سحر مميز ولكل من حضر محبتي وتقديري..عالم نوح الف شكر


مبدع
خليل

أمسية عراقية استمتعت فيها كثيراً أرجوا لكم كل التقدم


أمسية جميلة .. لبست ثوبَ الجمال
أيمن دانيال

من الجميل أن يشعر الإنسان بالحنين إلى الوطن .. نبعٌ من فيض جميل








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات