لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الإسلام السوري ومطران اوسلو

الإسلام السوري ومطران اوسلو

بقلم المهندس باسل قس نصر الله


عندما أسمع عن الدعوة الى حرق القرآن الكريم، وردود الفعل المتعددة المرافقة بدءاً من الكنائس والمساجد في سورية الى مساجد وكنائس الجوار ومن بعدها المنطقة مروراً بدول العالم حتى نصل الى مرجعيات مهمة مثل الفاتيكان والامم المتحدة الى الرئيس أوباما نفسه، أقول أنه عندما اسمع كل ذلك أعود بالذاكرة الى يوم كنت طفلاً يصعب التعامل معه مما دعى والدي الى وضعي في مدرسة صيفية عسى طاقتي الحركية تتهذب وتتعقلن.


كانت هذه المدرسة الصيفية هي أشبه بالكتَاب، هناك بدأت بتعلم التجويد وحفظ آيات من القرآن الكريم، إضافة الى التعامل مع اطفال من عمري ادرس معهم والعب معهم واحفظ مثلهم الآيات الدينية، وتعلمت منهم كيف احترم قرآنهم الكريم، ولا يجب أن يعتقد أحدٌ ما أنني لا أحفظ الانجيل المقدس أو لا أقرأ فيه، بل أنني كنت ملتزماً بالتعليم المسيحي، وكنا مع اصدقائي نكتشف اشياء مشتركة بين الشريعتين السماويتين وذلك حسب مداركنا العقلية الصبيانية، وكنا كأي طفل نفتح فمنا دهشةً لدى معرفتنا بهذه المشتركات، كأن الاسلام والمسيحية مثلاً تمنع السرقة والكذب وايذاء الآخر.

أقول أن التعليم المسيحي والمدرسة الصيفية هما اللتان أوصلتاني الى احترام الأديان جميعاً والاسلام بشكل خاص لأن المسلمين جيرانٌ لي وأصدقاء. وللمشتركات الكثيرة التي اكتشفتها عندما كنت طفلاً .


أكتب هذه العجالة وأنا أتابع زيارة لمطران اوسلو (النرويج) الى سورية، الذي كنا في ضيافته منذ سنوات مع سماحة الشيخ الدكتور أحمد بدر الدين حسون مفتي عام سورية.

البارحة كان يوم الجمعة وقد وافق أول أيام عيد الفطر السعيد (12-9-2010)، وفي جامع الروضة بحلب وبعد خطبة الجمعة أشار سماحة المفتي العام الى وجود ضيف عزيز في الجامع، وبعد التعريف به طلب منه الكلام، فقام مطران اوسلو (أُوله كفارم) بالسلام أولاً وهنأ المسلمين بعيدهم .

أتوقف عند نقطتين قالهما مطران اوسلو والذي بحكم موقعه ووفق أحكام الدستور النرويجي فهو مطران العائلة الملكية النرويجية، الاولى انه قال "عندما سأعود الى النرويج سأقول من يريد ان يعرف الحياة المشتركة الدينية فليذهب الى سورية"، وثانياً "إنني مغتاظ من أن أسمع عن من يريد حرق القرآن الكريم، لأنه جاهل بتعاليم الإسلام السمحة ولا يعرف سورية ولا الإسلام السوري" . يأتي من اوسلو الى سورية ليقول هذا الكلام الجميل ويشير من طرف خفي الى ما أقوله دائماً عن الإسلام السوري، الإسلام الحقيقي، البعيد عن التعصب الاعمى والتطرف، ويؤكد وهو بحكم منصبه مسؤول عن الوعظ الديني لقطعات الجيش النرويجي المشاركة في افغانستان أن الأُمية الدينية هي المسئولة عن التطرف والارهاب؛ لأن الجماعات المتطرفة والإرهابية تستغل جهل الناس العاديين بدقائق الامور الدينية، وتقوم هي بتقديم أمور الدين كما تريد، وتشرح وتفيض في الشرح، وتستخدم وسائل الاتصال الشخصي، والالحاح، والتكرار، وتجنيد العناصر النشطة، لكي تردد وتقنع الاخرين بما تريد. وقد أكد أيضاً لوزراء الدفاع والخارجية النرويجيين عن ضرورة الاستعانة بشخصيات دينية من الشرق الاوسط لأنها تستطيع التفاهم بشكل أفضل على أرض الواقع، ثم أكد لي بعد ذلك انه سيكتفي بسورية فقط.

من سورية وجهت النرويج رسالة دينية واضحة، وذلك من خلال أعلى سلطة دينية فيها (مطران اوسلو - مطران العائلة المالكة) أن الاسلام السوري هو من يجب الاعتماد عليه في مواجهة التطرف والارهاب، لأن سورية تنهج في اعتمادها على المواطنة وليس الطائفة، والكفاءة وليس الولاء - مع وجود ثغرات يتم تلافيها – وتجابه بالفكر "والموعظة الحسنة" هذا الجنون الذي يجتاح العالم من التطرف والإرهاب الذي اتخذ اسم الإسلام، الى التطرف الديني والإرهاب المعاكس والذي نسمع عنهم جميعاً.

لا شك بأن الإرهابيين يمسكون البنادق الآلية والمفرقعات.. ولكن هناك.. وراءهم.. سندا من الفكر الذي يفلسف الارهاب، ويقدم له التبرير العقلي.. ويضعه في قالب مقبول من المنطق المغلوط.. ويدس السم في العسل.. قد يكون هذا العسل نظرية سياسية.. او دعوة اجتماعية.. او شعارا عاما وغامضا وهلاميا له جاذبية وليس له قوام محدد تمكن مناقشته، ومن هنا تقف سورية بباقة زهورها الدينية والشرائعية سداً أمام هذا الارهاب والتطرف البعيد عن اخلاقيات المواطن السوري.

حالما وصل مطران اوسلو الى حلب (كان آخر يوم في شهر رمضان المبارك) كنت قد رتبت له لقاء مع المطران يوحنا ابراهيم (السريان الارثوذكس) وبعدها دعاه المطران الى الإفطار في أحد الأمكنة، استغرب مطران اوسلو، فقلت له لا تستغرب ان يدعو مطرانٌ مطراناً على إفطار، فالإفطار أصبح جزء مهم من تقاليدنا ليس كمسلمين بل كمسيحيين، يا سيدي المطران هل تعلم ان الكثير من إخوتي المسلمين ورجال العلم على رأسهم، أرسلوا لي وأنا المسيحي بالبريد الاكتروني وبواسطة الخليوي رسائل تهنئة بمناسبة عيد الفطر تجاوزت المائتين.

هذه سورية بأرضها ورموزها وشعبها

هذا هو الإسلام والمسيحية السورية

اللهم اشهد اني بلغت


Share |



التعليقات على الإسلام السوري ومطران اوسلو


حلوة يا بلدي....
رنا ماردنلي

أشكرك من كل قلبي يا أستاذ باسل على الموضوع ولأهتمامك بكل ما يتعلق بأخوتك الإسلام ..فنحن بكل مقالة لك نتعلم منها ومنك ما معنى الأخوة ولأحترام بين الأديان والعقلانية وحب الوطن وشعبه بكل مذاهبه ..... أدامك الله لنا وللوطن يا سيدي .








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات