لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

التطرّف والموسيقى بقلم المهندس باسل قس نصر الله

مشاركة مع موقع عالم بلا حدود


التطرّف والموسيقى بقلم المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي سورية

قال لي ونحن نسير متجاورين: "غداً توجد حفلة بيانو لطلابي، فتعال غداً لأن الكثير سيأتون".

أعتقدت أن ما سمعته كان على سبيل الدعابة، ففي مدينة حلب المحاصرة والتي كانت بدون كهرباء لأكثر من عشرة أيام، وبدون ماء، وكل يوم نخاف ونتقصى أخبار الجبهات الحلبية، فمن جبهة الزهراء الى الراموسة والسجن والطريق الشرقي والغربي، حتى أصبحنا نخاف أن ينزل علينا مسلحين من الفضاء، فهل من المعقول ان يفكر مدرب بيانو باجراء حفل لطلابه؟؟؟؟.

كما اعتقدت انه لن يأتي أحد – مع التفاؤل الكبير للمدرب – لأنه مع وجود قذائف الهاون التي تزخ كالمطر وكل هذا الضغط على أعصاب أبناء المدينة، لا أتوقع أن يأتي الكثير من الناس، ولأجل ذلك ومن مبدأ جبر الخاطر، أصرّيت أن احضر لا بل أصطحبت شخصين معي للحضور على أساس أن نساعد بملء المقاعد.

في اليوم التالي، وصلت مع أصدقائي قبل الساعة المحددة بعشرة دقائق وأنا كلي اطمئنان أنه سيتم استقبالي استقبال الفاتحين نظراً لعدم وجود الكثير من الناس. إلا أن ما رأيته من ازدحام الحضور وامتلاء القاعة وعدم تمكني من ايجاد أماكن للجلوس (إلا بصعوبة) جعلني أتأكد أنني – يا دوب استطيع تأمين أمكنة جلوس - .

أطفالٌ ويافعون من الجنسين، أبدعوا في العزف، فمن رحمانينوف وشوبان إلى باخ وشوبرت، وفكرت كيف أنهم على الأقل خلال السنتين اللتين مرّتا على حلب، كانوا يتدربون في أيام سيئة مررنا بها، لا كهرباء ولا طعام ومع ذلك كانوا يتدربون تحت الحصار.

في الوقت الذي هرب الكثير من حلب، تحت حججٍ واهية مضحكة، وهم يتشندحون (من فعل تشندح الذي اخترعته) على حلب ويترحمون على ايامها ويكتبون على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي في الانترنيت، "حيفك يا حلب..... سنبقى صامدين..... نحبك يا حلب...، اضافة الى أغاني القدود الحلبية وصور حلب وغيرها.

تمرّنوا على البيانو في حلب....

بعض الأطفال عزفوا لمدة أقل من دقيقة، ولكنهم علموني أن محبة البلد لا تُحسب بالزمن.

تأكدت منهم أنني عندما اخترت البقاء - لكثير من الأسباب- لم أكن مخطئاً، فمن أكون أنا أمام من هم في عمر الزهور والبراعم الذين لم يبقوا تحت القصف والحصار فقط، بل وتابعوا بموسيقاهم تعليمنا كيف نقف أمام الظلام ونضيء العالم.

وأخجلكم أيها الذين غادروا وبقوا هم يعلموننا العزف على محبة البلد.

في كل مرة تنهمر أصابعهم الصغيرة أو الفتية على مفاتيح البيانو، أشعر انهم يعزفون لحن لبقاء الوطن.

في كل مرة ينحنون ليحيوا الجمهور المكون من أهاليهم وأقربائهم والمهتمين، أشعر أنهم يهزمون التطرف .

شكرا ايها المدرب أندريه شوحا..

اللهم اشهد اني بلغت


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات