لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الحب.. في ذكرى المولد النبوي

وكتبت الأنسة علياء صوص: الحب.. في ذكرى المولد النبوي ...  في الرابع عشر من شهر شباط وكما كلّ عام احتفل العالم بالفالانتاين واحتفلنا نحن بذكرى المولد النبوي في اليوم الذي تلاه مباشرة..وكانت مصادفة أن تتالى الاحتفاليتان اللتان وعلى حسب قول البعض بعيدتان كل البعد في المعنى والمؤدى..مصادفة أجادت حدوثها لتبتدع تلك المقاربة التي تجعلنا ننظر نظرة مختلفة كل الاختلاف.. هي نظرة تتمعن بأصل ما عليه ذكرى ولادة نبينا محمد.. و إشهار لما كان أساسا لحياته قبل نزول الرسالة التي كمّلته.. الحب الذي كرسته الفكرة وخلدته الذكرى .. الحب الذي تدعو إليه كلّ كلمة نحفظها في حديثه ونسترشد بها من تعاليمه.. تلك التعاليم التي وُجّهت لتجمع ما هو متفرق وتلملم شتات الطبقات الاجتماعية التي أكلها صدأ الكره والعنجهية..
الحب الذي خلب لبّ المسلمين وأردى قلوبهم التواّقة للخلاص..الحب الذي عرّف الأصل والفصل.. ذلك الصوت الهابط من السماء الموشّح بالمشاعر..

 

الحب.. في ذكرى المولد النبوي

علياء صوص في الرابع عشر من شهر شباط وكما كلّ عام احتفل العالم بالفالانتاين واحتفلنا نحن بذكرى المولد النبوي في اليوم الذي تلاه مباشرة..وكانت مصادفة أن تتالى الاحتفاليتان اللتان وعلى حسب قول البعض بعيدتان كل البعد في المعنى والمؤدى..مصادفة أجادت حدوثها لتبتدع تلك المقاربة التي تجعلنا ننظر نظرة مختلفة كل الاختلاف.. هي نظرة تتمعن بأصل ما عليه ذكرى ولادة نبينا محمد.. و إشهار لما كان أساساً لحياته قبل نزول الرسالة التي كمّلته.. الحب الذي كرسته الفكرة وخلدته الذكرى ..

الحب الذي تدعو إليه كلّ كلمة نحفظها في حديثه ونسترشد بها من تعاليمه.. تلك التعاليم التي وُجّهت لتجمع ما هو متفرق وتلملم شتات الطبقات الاجتماعية التي أكلها صدأ الكره والعنجهية..

الحب الذي خلب لبّ المسلمين وأردى قلوبهم التواّقة للخلاص..الحب الذي عرّف الأصل والفصل.. ذلك الصوت الهابط من السماء الموشّح بالمشاعر..

الحب
الولادة
و الرسالة..

معانٍ لن تتباعد باختلاف العناوين
في كل منها جزء من الكلّ
و بها نكون نحن دوماً بألف خير ..


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات