لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الحديد المشغول جـ2 في الأبواب والنوافذ

وعن الحديد في الديكور.. يقدم لنا المهندس أسامة شريبا هذا الموضوع الشيّق من ثلاث حلقات:

الحديد المشغول و استعمالاته في الديكور ـ واليوم الجزء الثاني

اليوم سأقدم مجموعة من الصور والأفكار لاستعمالات

 

الحديد المشغول في الأبواب والنوافذ

 
والبداية مع الأبواب التي تشكل عنصر الأمان للمنزل ......
فالأبواب الحديدية هي الأبواب الأكثر أمانا بالإضافة إلى جمال ديكورها خاصة إن كانت مزخرفة...
وتتنوع الأبواب مابين الأبواب المكونة فقط من الحديد ...أو الأبواب التي يجتمع فيها الحديد مع الخشب بديكورمعين....
وهنالك الأبواب الحديدية التي تجمع بين الزجاج والحديد في التصميم أيضا ....
وهنا أقدم لكم بعض النماذج....

 

 

باب جمع فيه الحديد مع الخشب


باب اجتمع فيه الحديد مع الخشب مع الزجاج...



وهنا صورة لباب مذهّب..ملكي !



وأما استعمالاتنا للحديد المشغول على النوافذ فهو يخدمنا من الناحية الجمالية إضافة إلى عنصر الأمان...

لذا...وعند اختيار ديكور حديدي للنافذة نقوم بداية بأخذ جميع مقاييسها .. ثم نختار لونا للحديد يتناسب مع لون المنزل // الدهان الخارجي..لون الحجر..القرميد..إلخ....//
فتناسق الألوان من أهم العناصر في عملية الديكور..

وهناك نوافذ ندخل فيها الحديد للتجميل والحماية معا كما في هذه الصورة


الحديد هنا لمنع الاقتراب والتطفل أكثر من الحماية

 

وأما الصورة الاخيرة فهي لنافذة انيقة محمية بالحديد


وأواصل معكم الحديث عن الحديد المشغول في الموضوع القادم...


 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات