لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الدبلوماسية مع الكرسي الرسولي بقلم المهندس باسل قس نصر الله

ونتعرف هنا مع المهندس باسل قس نصر الله؛ ومع موقع عالم بلا حدود، عن ماهية الفاتيكان أو بالأحرى الكرسي الرسولي

الدبلوماسية مع الكرسي الرسولي بقلم المهندس باسل قس نصر الله

إن تسمية الكرسي الرسولي هي أدق وأصح من تسمية الفاتيكان ، وهذه التسمية تعود إلى كون البابا هو خليفة القديس بطرس الذي انتقل من إنطاكية إلى روما وأسس- كما نسميه - " كرسي روما " .

تكمن أهمية الكرسي الرسولي بأنّ إحدى ميزاته هي في "عدم امتلاكه مصالح مادية يدافع عنها، حيث تترفع أعماله عن أي مصلحة خاصة" ، ومنه فإن الكرسي الرسولي – الذي هو دولة قائمة في قلب مدينة روما – هو ممثل الكنيسة الجامعة الكاثوليكية، والكنيسة حسب تعبير قداسة البابا بتاريخ 22 شباط 2007 هي : " ليست كياناً فوق وطني أو سلكاً إدارياً أو سُلطوياً. كما أنها ليست وكالة اجتماعية ولو أنها تقوم بعمل اجتماعي يتجاوز إطار الوطن، بل هي كيان روحي. ليست الكنيسة بنية واسعة أو منظمة دولية. بل الكنيسة هي جسم المسيح وبالتالي حقيقة روحية" والكرسي الرسولي لا ينفك يذكّر بطبيعة الكنيسة العميقة والحقيقية : فللكنيسة بنية تقوم على الأسرار المقدسة، وليس بنية سياسية.

فما هو دور التمثيل الدبلوماسي لدى الكرسي الرسولي، إذا كانت هذه الدولة لها خصوصيتها غير السياسية، فهي ليست هيئة "دولية" على غرار الهيئات الدولية الأخرى، وكيف لدبلوماسي أن يضطلع بمهمته التي تقضي بـ"تمثيل" بلاده وبـ"إطلاع" دولته والكرسي الرسولي في آنٍ معاً على مجريات الأمور في إطار كهذا؟ بل كيف يتمّ التفاوض حول "اتفاق أساسي"؟

إن إحدى أولى وظائف الممثلين الدبلوماسيين لدى الكرسي الرسولي هي وظيفة تمثيلية. فمجرّد تواجد البعثات الدبلوماسية لدى الكرسي الرسولي باعتباره كياناً قانونياً وروحياً وسلطة معنوية يعبّر عن رغبة الدول في إقامة علاقات ودّ واحترام وتعاون مع كرسي بطرس وتالياً مع الكنيسة. وهذا التمثيل يفترض طبعاً مشاركة الدبلوماسيين في مختلف أوجه النشاطات العامة للكرسي الرسولي، ولاسيما في الاحتفالات والمناسبات المقدسة، سواء احتفل بها الحبر الأعظم شخصياً أو فوّض أحداً لتمثيله فيها، مع إتباع بروتوكول محدّد ونظام تشريفات وتصدّر وبروتوكول احتفالات واضحين، مع ما يفترض ذلك من ارتداء البذلة الرسمية وغالباً الأوسمة التي تفيد عن مدى رسمية المناسبة. وهذه الاحتفالات غالباً ما تُبَثّ إلى أقصى المعمورة.

وبالإضافة إلى المشاركة البروتوكولية البحتة وشرف الاشتراك في هذه المناسبات التاريخية في معظم الأحيان، قد يأمل البعض في أن يشارك السلك الدبلوماسي برمّته، وكلٌّ على طريقته، في الصلاة المشتركة التي تُرفَع في مقام الروحانية هذا الذي يمثله الكرسي الرسولي من أجل تعزيز السلام والعدالة والمحبة.

 إن التمثيل الدبلوماسي يعني أن نعكس صورة الدولة التي أوفدتنا وفي الكرسي الرسولي أكثر من أي مكان آخر يتعيّن على الدبلوماسيين أن يتقيّدوا بقواعد سلوك صارمة سواء على صعيد السلوك في المجتمع أو في الحياة الخاصة تكسبهم الاحترام والثقة والتقدير كما هو واجب".

أما وظيفة التمثيل الدبلوماسي الثانية لدى الكرسي الرسولي هي "الإطلاع". ولكن من نطلع؟ وكيف؟ وبأي هدف؟

تكمن هذه الأهمية، أن الكرسي الرسولي ذي الرقعة الجغرافية الصغيرة، يساعد تماما، من خلال أقنية كثيرة متعددة، على تقارب وجهات النظر بين ممثلين دبلوماسيين لديه من خلال عالميته، فالكنيسة كونية بالفعل وهي تدافع عن قيم كونية تحظر كل أشكال اللجوء إلى القوة والعنف في العلاقات الإنسانية والدولية. ولأجل ذلك فإن للتمثيل الدبلوماسي الناشط أهمية نقل وجهات النظر إلى الكرسي الرسولي التي بدورها تستطيع أن تنقل وجهات النظر هذه الى بقاع كثيرة في العالم.

أما من ناحية الاتفاقيات والمعاهدات فيجب أخذ العلم بأنه مع انتشار الفاشية في إيطاليا والنازية في ألمانيا، اضطرّ الكرسي الرسولي إلى أن يخوض مفاوضات لتوقيع معاهدات حبرية، بحيث يحمي نفسه بـ "درع قانوني". غير أن ظروف إبرام هذه الاتفاقات لم تعد دائماً مأساوية إلى هذا الحد في أيامنا هذه.

وتكمن أهمية الاتفاقيات المبرمة مع الكرسي الرسولي والتي نسميها "اتفاق أساسي" أو "معاهدة حبرية" هو تنظيم الوضع القانوني للكنيسة الكاثوليكية ومؤسساتها مع الدول، ومع الحرص الشديد على حماية حريتها، وبخاصة في ما يتعلق بالشعائر وإدارة الشؤون الرعوية وحق الاجتماع والتجمّع والتعبير والعمل الخيري والنشاط الاجتماعي والتعليم الديني... وإن هذه الاتفاقات الثنائية التي هي بمثابة اتفاقات يرعاها القانون الدولي وهي بالتالي ثابتة تضمن للمؤسسات الكنسية عنصراً مهماً من الأمان، مع العلم بأن عدد الاتفاقات النافذة حالياً يرقى إلى 160 اتفاقية.

أما الأهمية الثالثة للتمثيل الدبلوماسي فتكمن في الحوار بين الأديان كافة، ومنها الحوار الديني المسيحي – الإسلامي ، فالوضع القانوني للحوار المسيحي الإسلامي ينضوي في البيان المجمعي Nostra Aetate وكما هو وارد في الجزء الثالث منه شرعة الحوار الإسلامي - المسيحي وفيه: "وتنظر الكنيسة بعين الاعتبار أيضاً إلى المسلمين الذين يعبدون الإله الواحد الحيّ القيوم الرحيم الضابط الكل خالق السماء والأرض المكلّم البشر. ويجتهدون في أن يخضعوا بكليتهم حتى لأوامر الله الخفية، كما يخضع له إبراهيم الذي يُسند إليه بطيبة خاطر الإيمان الإسلامي".

إن هذا الحوار يتميز بأربعة عناصر: وجود "عقيدة فاتيكانية للحوار (تتجسد خصوصاً في بيان "Nostra Aetate" الصادر في 28 أكتوبر 1965)"، "ومحاور وحيد وسامٍ (قداسة البابا)"، و"بنية (تتألف من المجلس الحبري للعلاقة بين الأديان واللجنة الخاصة المكلفة تعزيز العلاقات مع المسلمين من الناحية الدينية)" و"إطار لدراسة الإسلام وفهمه يتمثل في المعهد البابوي للدراسات العربية والإسلامية".

إن هذه النقاط المهمة للتمثيل الدبلوماسي لدى الكرسي الرسولي ليست هي النقاط الثلاثة فقط ، ولكنها العناوين الكبيرة المهمة التي على كل هيئة دبلوماسية لدى الكرسي الرسولي ، أن تجد من خلالها العناوين الصغيرة والمهمة لبلادها.

اللهم اشهد أني بلغت


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات