لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الدكتور والشاعر حسام الدين خلاصي

 

الدكتور حسام الدين خلاصي – 1959

متزوج وله ثلاثة أولاد
أستاذ جامعي في كلية الزراعة في جامعة حلب منذ عام 1992
متخرج من بولندا منذ عام 1992
عضو مجلس إدارة الجمعية العربية المتحدة للآداب والفنون مسؤول الثقافة منذ 8 سنوات
عضو مجلس إدارة جمعية من أجل حلب مسؤول الثقافة منذ عامين
شاعر – قصيدة النثر نشر له في الصحف المحلية والمواقع الالكترونية وأقام العديد من الأمسيات الأدبية في حلب وطرطوس ودمشق وحمص
ينشط كمحاور في المراكز الثقافية لكل الفعاليات الثقافية 
22-11-2010

 حسرة من حب مضى
على الباب ِ أندب ُ حظي
ويندبني الباب ُ
فرحيلك يشبه وجهي اليوم
ويشبهه غداً
أي أنك لنْ تعود

مسمارُ الباب ِ يرقصُ لي
كبجعة في جليد أحزاني
وقبضة ُ الباب ِ تداعبُ أصابعي .... تسليني
لكني بكماءُ الحظ ِ
وصماءُ الروح ِ
فأنتَ لنْ تعود

مضى على غيابك عقاربٌ وعقاربْ
وأنا مازلت ُأتلهى بحلمي
فأنفي ذاك الخبر لجزر بعيدة
واستوردُ تفاحاً شهيا لاستقبالكَ ثانية
وأرصعُ غرفتي بعازفي الجاز للرقصة
وأمد سجادتي العجمية
وأنشر ستائري لريح الهبوب
فتنطفئ الشمعة ريحاً لا خلاصاً
ولم تعدْ

أتخيلُ القطارات التي تحملكَ
ملونة ً بالزهري والبحري
وأنتَ تمدُ وجهكَ للهواء ِ تلاطفهُ
تغمضُ عينيكَ تتخيلني
أسبحُ وزعانفي تتوقُ للوصل ِ
أتخيلُ أنكَ ما زلتَ تحبني
كرغيف ِ خرجَ من الفرن يتوق لفم ٍ جائع ٍ
ولكنكَ لم تعدْ بعدُ

فهلْ أتابع لك سرد أحلامي ؟؟؟
والباب ما زال يسخر مني !!!!

*****

إلى وطن يعشق النساء

كم من الوهم أحتاج لأمضي صباحاً بين أشجار العمل
وكم من الصقيع يلزمني كي أنقي القمح فوق السطح ِ

هل تبلغت ِ رسالة البلبل نحو اصطفاء الخليقة
فأنا جاهز ٌ للبلوغ الجنسي بعد بطة وبطة وهجرة
سأسفكُ دمي كلولب حنفية ماءٍ معطل
فلا يقف الهدر وأحاصر أنا كلية ً بهذه التهمة

شموليتي تغفر لي ذنوبي بلا انكسار
واستعلائي على قامات النساء هو جزء ٌ من الوطن ليسعفني في امتحان النوايا
فهل وصلك ِ بارق ٌ من رعدي ليصورَ لك السماء في تعسفها ورفضها

دائماً سأكتب الشعر بجوار كتب يركبها الغبار ..... كحمار
فوحدها رائحة السلامة تغريني بنهود كل نساء العشيرة
عندها سأنحر حروفي مثل خروف ثمل
وأصنع من جلده بيتا موزوناً لسكناك ِ
ومن لحمه مخدة لنومك ِ العميق
ومن قرونه سيكون التاج ُ لرأس الملك

ألا غفوت ِ على الخيط الرفيع ولتتركي فوقه شعرة مذهبة ً
ألا ذرفت ِ من ثلج ِ عينيك الأحمر مقبرة ً للحزن العميق
ألا شددتني إلى خصرك منديلاً لترقصي على أنغام المهاجرين

تبقى لي الحب ُ نافذةً في باب ٍ حديدي ملؤه الصدأ
تبقى لي الحب حلماً بلون الحنين
فلا تنحري أضحيتك تيمناً بعودتي
فأنا هنا ......... وهنا تبعد عنك مجرة

****

لكل اغتصاب حكاية

أطوي ركبتي إلى جسدي
أشد ُّ
أشد ُّ
أشد ُّ
أتوقع لحظة الولادة َ

أنزوي في الركن مثلث الأضلاع ِ
أئنٌّ
أئنٌّ
أئنٌّ
عسى يتوقف النمل عن صعود ِ ظهري

أمزقُ رسائل َ الألم برؤوس أصابعي
أنتقها
انتفها
أنتفها
لتشعرَ كم تحرقني برودة مشاعرك َ

صدفة جمعتنا وأخرى فرقتنا
كم هو عسير شكل الحب ِ في مملكة ٍ لا ملك َ فيها

هذه هي الذكرى
وإليكم الحكاية

يحكى أن أميرة تركب الريشة وترسمْ
تراعي نسمة وتحلمْ
تعلمتْ أبجدية الهوى من فاتن الوجه .... غير معروف الصدأ
وتسلقت ْ عمرها أسرع من برق ٍ
وعدت كفرس ٍ لا سرج لها
وانزاحت ْ كستارة داعبها النسيم
وحطت ْ كطائرة ٍ ورقية ٍ صينية المنشأ
فوق جبال من بللور مكسور
فتمزقت حلماً حلماً ولم تدر كيف يحيا الأخرق ْ
هو بحر ٌ لا لون َ له ولم يعرف ِ الأزرق ْ
وتبخرت كسراب رمل ساخن ٍ
بعيون ٍ عطشى
وجسد يركض يتعب ولا يعرق ْ

مثل خوخة ٍ التهمها
ورمى البذرة في بئر ٍ سحيق
في بئر ٍ جف صخره من ماء ٍ
كي لا تنبت َ من جديد

ويتركها
تطوي ركبيتها
تنزوي زاوية ً
تمزق رسائلها
تنتظر رطوبة َ كف ٍ تمسح رأسها لتنبت من جديد
أو قطرة ً من سماء ..... تحملها للأعلى
انتهت الحكاية

 

 

 


Share |





التعليقات على الدكتور والشاعر حسام الدين خلاصي


أستفسار مهم جدا
ياس خضير الشمخاوي

الى سعادة الدكتور حسام الدين خلاصي تحية عطرة جنابكم كتبتم مقال بعنوان وثائق تركية في جريدة الشعب ، اشرتم أنحدار عائلة حكام قطر من جهة الأم الى جذور يهودية . لقد وجت المقال بنفس المعلومات تماما لكاتب آخر أسمه الدكتور رحيم هادي الشمخي ، وبصراحة لا أعرف من منكم صاحب المقال والأصلي أرجو موافاتي بتعليقكم ، لأنني كاتب عراقي وأحتجت الى تلك المعلوبة ولابد أن أشير الى كاتبها . تقبلوا فائق أحترامي ياس خضير الشمخاوي yasalshamkhawi@gmail.cim ارجو الرد على بريدي المثبت اعلاه


تحية حب واعجاب
الشاعر حسام محمود مجيك

سلام الله عليك ورحمته تعالى وبركاته االدكتور الكبير والكريم حسام الدين خلاصي تحية عطرة لشخصك الرائع وحضورك المميز هنا استمتعت و وجدت وجه جديد ورائع لقصيدة النثر وتعرفت على سيرة الأديب الكبير الدكتور حسام الدين خلاصي الذي حاورته في ملتقى الأدباء والمبدعين العرب أحبك في الله فقبل مروري وتحياتي . أخوك حسام محمود مجيك


شكرا دكتور مجد
الدكتور حسام الدين خلاصي

تشرفني بزيارتك نصوصي واشكرك على طيب التعليق دكتور مجد مساؤك وصباحك خير بإذن الله


الشكر الكبير
الدكتور حسام الدين خلاصي

تحية عطرة دكتور طاهر على حضورك وكلماتك الطيبة ونعم الصديق أنت اشكرك على فيض كلامك الجميل


تحيةً عبقة د. حسام
الدكتور طاهر سماق

إلى الذي يأتي إلى الكلماتِ فيوشِّحَها بقاناديل الفتنة .. فتضوع على يديه نسائم من عطر طوراً يزرع فينا الضحكة .. وتارةً يقودُنا إلى ملمَّاتِ الأم فنبكب لبكاء شخوصِه ونتألم لآلامهم كنتَ بحب .. وبقلبٍ عامرٍ بفيضِ الأحاسيس النبيلة


قصائد في قمة الإبداع والمعنى ؟
د . مجد جرعتلي

مرة ثانية يوشح شاعرنا الدكتور حسام الدين خلاصي "عالم نوح " بعذب الكلمات الصادقة والمعبرة ويسعدنا كثيرا بقصائده ؟ فتبحر مستمتعا بين سطور القصيدة في بحر بلا شواطئ . فكل الشكر لشاعرنا الكبير وإننا في إنتظار إنتاجه دوما بفارغ الصبر ؟ وشكرا إلى عالم نوح الذي يغوص في الأعماق ليخرج الكنوز الدفينة ؟








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات