لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الشاعر عبد الرحمن كنجو

أعزاءنا في عالم نوح، يسعدنا اليوم أن نقدم لكم الشاعر عبد الرحمن كنجو، تولد حلب 1989، طالب بكلية الهندسة الالكترونية سنة رابعة.

يقول عبد الرحمن: الشعر يعني أن تبحث عن موسيقا مناسبة لتصرخ بك القصيدة .. وآمل أن يصالحني مع ذاتي بعد ان خاصمني مع الحب..

الشاعر الشاب عبد الرحمن كنجو

 

البكاء ينتظر خارجا

أن ترمي ضوءاً
في عُتمتكَ
ولايراك.
أن تخترع ظِلاً ..
ويتبعُ غيرَك.
أن تحتشد ..
وحولك يصفّقُ لا أحد
أن ترعى في رأسكَ فكرةً ..
أن تتكاثرَ كالقطيع
وتستدرجَ الذئابُ
لتُرهبك.
أن يصرخ وترٌ بكل حُزنك ..
أن يعودَ الصدى مُشبكاً
ويحزُمك.
أن ترسمَ في قلبكَ
شارعاً للمّارة
أن تفرُشه بالعيون
تلوّحُ لكَ أنثى بنظره
ترسم لك مقعداً لتستريحَ ..
وأن تجلسَ مكانك.



قالت : كُنْ بخير.


وأطبقت الحُلم عليه
بمسافةٍ يتسربُ منها
مايُشبهُ رمَقهُ
وإيقاعُ ضوءٍ
جاثيٌ على رُكبتيه .
تركتهُ مُوارِباً
كـَ بابٍ مخلوع
يُطّلُ على وحشَتهِ
بعينٍ مفقُوعه
وذراعٍ قصيرة
تصافحُ جمهورَ الراحلين ..!


وظلوا متعَبين


قطعوا المسافة حفاةً
لبسوا في قلوبهم أحذيتهم
وعبروا ذاكَ الصوتَ المتقطّعَ
داخلهم
الذين سقطوا لما مرّ الصمتُ
وضيّع صداهم
ولم يبحث عنه أحد
سنابلُ الضوءِ
يافطاتُ تطّلُ على غبارٍ
عالقٍ في نعولهم
على غبار التعب
مشوا عليه يوماً
وسحبوهُ معهم إلى البعيد ..
وكان لرفاتِ شيخٍ
قد أوصى أن يدفن
هنا في التراب
كان دمعةُ طفلٍ جفّت
يبحثُ عنها
ليعيدها
يريدُ أن يبكي الآن
على أبواهُ
الراحلين
كان قطرة مطرٍ
تبحثُ عنها الشمس
لترسمَ بها
قوس قزح
كان نسيماً
يلّفُ عاشقين
تعانقا في الحديقة
وافترقوا ..
ليكونَ ذاكرتهم
لو صاروا
غريبيَن
كان ظِلاً مركوناً على حجرٍ
كان مقعداً
أخذوهُ معهم
وظلوا متعَبين ..


--------------------------------------
حلب ..
ماتبقّى من المدينة ..
نحنُ الواقفونَ على أعتابِ الموت ..
نُكدّسُ الأكفان المهداةَ لنا
في خزانةِ العمر
المحشوةِ بأشلائنا النازفه ..
نحيكُ أكمامها الواسعه
بحجمِ أيادي البطشِ
المواظبه على صفعِ أرواحنا
التي تضيقُ
لتتسعَ في جيبِ الفجيعه ..!
وبعينين مملؤتين بالعصافير
نتلقّى رسائل الحبِ ..
على أنها ربطةُ عنقٍ
لـِ بيجاما الموتِ الأنيقه ..!




ألم أقل لكِ . .


وأنت تجمعينَ أعوادَ الأملِ حولنا. .
كـَ نجومٍ مشتعله.
واحدة فقط تكفي. . لـِ تُضيىءَ الحكايه. .
كم عُمراً خبأتِ لنا ياترى. .
حتى احترقنا ..!


"غريب " ..


خلف كلٍ نافذةٍ ..
شاعرٌبقصيدةٍ أرملة ..
مدت رأسها من النافذةِ لتبكي ..
وفتاة بعمرِ البنسفج
استحمّت لتوّها بقصيدة
وفرشت عطرها على البياضٍ لتنام ..!!
خلف كلِ نافذةٍ ..
غريبُ يطاردُ رغبته ..
لتطردهُ ..
ومرآةٌ تقول له ..
من أنت ؟
من هذا الميتُ في حدائقنا .!؟
خلف كل نافذةٍ .
أنا ..
أرصفُ الغرفة .. لتبدو " كوطن "
وأحلم بمنتصفِ الطريق ..
كسكيرٍ خانته حانته المزدحمة
واستعار الوطنُ عكازه .!
أحلمُ
بعربةٍ تتسع لغريب ..
وامرأةٍ ألهثٌ بحضنا
كالطفل الشقي .
لتدوسني عرباتُ المّارة
ويأكُلني الطريق الطويل .!
------------------------------------------
عبد الرحمن كنجو
حلب ـ 11-1-2013


Share |



التعليقات على الشاعر عبد الرحمن كنجو


راي
محمد العواد

قصيدة جميلة تشع روعة


مبدع
RoreTa

لم أعلم ماذا أعلق على هذه الروائع . فعلا مبدع .. :] دمت صديقا للقلم :]








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات