لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الشاعر محمد عبدالله العلي النبهان

 

 

 

 

   الأستاذ محمد عبدالله العلي النبهان

رئيس المركز الثقافي العربي في النيرب


(( الشاعر في سطور ))

محمد عبدالله العلي (شيخ النبهان)

مواليد النيرب حلب /1952/

- أتم دراسته الشرعية في معهد العلوم الشرعية في حلب (الشعبانية) على يد نخبة من علماء حلب .
- منحه العلامة الشيخ عبد الله سراج الدين – ( إجازة في علم الحديث )
- تابع تحصيله العالي في جامعة الأزهر – حصل على درجة الإجازة العالية في اللغة العربية – تخصص في النظام القديم فنال شرف عالمية الأزهر في بحثه ( استنباط الحكم من النص )
- عين أثناء تخصصه خطيبا ً في مدينة البعوث الإسلامية في الأزهر
- نال وسام الشعر والخطابة فيها
- نال جائزة الشعر في المهرجان الشعري الثالث في القاهرة عام /1978/
- عمل مدرسا ًفي ثانويات ومعاهد حلب
- عمل إماما ً وخطيبا ً لدى مديرية أوقاف حلب
- عمل رئيسا ً لنادي شباب النيرب للآداب والفنون
- يعمل حاليا ً رئيس المركز الثقافي العربي في النيرب
- نشرت بعض المجلات العربية بعض قصائده


-
له اصدارات مطبوعة مايلي

1- فتاوي معاصرة (مختارات من بحثه في العالمية)
2- النيربيات ( ديوان شعر )
3- النحو العربي – شرح موجز لألفية ابن مالك
4- عبارة العرب
5- نسمات الأسحار ( ديوان شعر )
6- قطرات الندى ( ديوان شعر )
له مخطوطات
1- أحكام شرعية
2- مذكرات أزهري
3- ديوان شعر (..........)

شارك  في مهرجان عمر أبو ريشة في دورته الأولى 13-7-2011


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات