لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الشاعر والباحث حسام محمود مجيك

الشاعر والباحث :

حسام محمود مجيك

من مواليد حلب

- تخرج من المعهد العالي للموسيقا بدمشق وعمل مدرساً للموسيقا في المعاهد الموسيقية الخاصة , وكان له شغف بقراءة الكتب الأدبية ولا سيما كتب عصر النهضة حتى عصرنا الراهن وله ميل لقراءة دواوين الشعر و ظهر هذا الميل منذ سنٍ مبكرة وبدأ ينظم الشعر منذ أن كان طالباً حتى تبلورت عنده هذه الموهبة وله مشاركات عديدة على منابر المراكز الثقافية.

 ينشر قصائده في المجلات العربية ولا سيما جريدة الجماهير, وحصل على أكثر من تكريم في مشاركات قومية عديدة .

صدر له ديوان بعنوان " أنين الروح "

وتحت الطبع بحث مؤلف من خمسة مئة صفحة من الحجم الكبير بعنوان" ألوية الحق " وديوان بعنوان "من وحي القلب".

قصائد للشاعر حسام مجيك


وأتقدم بكل الشكر للأستاذ نوح , الصحفي الموهوب والسباق لكل جديد, والشكر أيضاً لموقع عالم نوح الراقي وكل العاملين عليه ,
وإليكم أرفع هذه الأبيات المتواضعة " وأرجو أن تدرج ".
باقة من الورد لشخصكم الكريم ,

لنوحٍ ناظم شعري      وامضي في قوافيهِ
هو السبّاقُ للأحدا      ثِ ينقلها وتعنيـهِ
وشِعري لن يوافيهِ    جزيلَ الشكرِ أُهديهِ
            جزيلَ الشكرِ أُهديهِ

حسام مجيك

شكراً استاذ حسام على شعورك النبيل اتجاهنا، ويسعدنا دئاماً نشر نتاجك الأدبي المميز. نوح


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات