لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الضيافة السورية بقلم المهندس باسل قس نصر الله

الضيافة السورية...المبرة الاسلامية في الدير المسيحي بقلم المهندس باسل قس نصر الله مستشار مفتي سورية

بالتشارك مع موقع عالم بلا حدود
كانت المبادرة التي اتخذها الأب مراد أبو سيف، الراهب اليسوعي، بنقل كل القاطنين في المبرة الاسلامية بحلب الى دير يسوع العامل، هي مبادرة فردية، تابَعها واشرفَ عليها، وأخذ جميع الموافقات الضرورية من طائفة اللاتين في سورية، صاحبة الدير، ثم تابع التفاصيل حتى تم استقرار الامور وانتقال كل هؤلاء المعاقين جسديا وعقليا، ومن كل الاعمار الى مقرهم الجديد والآمن.

في حلب، توجد المبرة الاسلامية وهي مأوى للمعاقين جسديا ثم أصبحت تضم المعاقين عقليا، ومقرها في منطقة شاءت الظروف أن تكون منطقة تماس وتساقط قذائف واشتباكات، مما أوجب ضرورة نقل القاطنين بأسرع الأوقات الى مكان آمن هم وكل الطاقم الذي يرعاهم.

وعندما أقول المبرة الاسلامية فهذا لا يعني أن القاطنين هم من المسلمين، بل أن هناك من القاطنين المسيحيين كما أن هناك من العاملين والموظفين المسيحيين.

لم يخامره أي شك بأن النيابة الرسولية لطائفة اللاتين في سورية والتي تعود بمرجعيتها إلى قداسة البابا في حاكمية الفاتيكان، سوف تعارض، بل كان الاب مراد واثق بسرعة الايجاب وعدم التلكع وهو ما حدث.

بعيداً عن تطبيلات وتزميرات الإعلام، وابتسامات المسؤولين وتحليلات المذيعين ومنفخات المتسلقين الذين يحاولون البروز في هذه القضايا، وبعيداً عن الجعجعة الفارغة التي يحاول اولي الامر ان ينسبوها لهم، ان كانو من أصحاب العمائم أو القلنسوات، أو المناصب السياسية من رتبة وزير الى عضو في فرع حزب سياسي، أقول .....

بعيداً عنهم جميعاً، تم نقل المبرة الاسلامية الى دير يسوع العامل المسيحي.

يتباكى ويتخوف الجميع، على المسيحيين في سورية.

توزعوا في العالم أجمع، وقد صرعوا العالم بصراخهم وبكائهم علينا – نحن المسيحييون – وكأن البقاء في سورية مرتبط بالانقراض.
تم توصيفنا بأننا لا ننتمي الى العروبة، وأننا بلا جذور.

نسوا او تجاهلوا ان فارس الخوري كان سوريا

وان المسيحيين يستطيعون ان يكرروا فارس الخوري مرّات ومرّات

وما مدّ يدهِ الى اخوته المسلمين ورفض الفرنسيين إلا تأكيد على جذوره الضاربة في الأرض.

وكما قال قسطاكي الحمصي "نحن عرب قبل أي صبغة سياسية أخرى"

وأنا أؤكد انني مسيحي عقيدة
ومشرقي قِبلة
وانطاكي تاريخاً
وعربي سوري مصيراً
...........

شكرا لك أيها الأب مراد أبو سيف

اللهم اشهد اني بلغت


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات