لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الطفل الباكي ...لوحة أحرقت العالم

الطفل الباكي ...لوحة أحرقت العالم

Ruba Wns بحور المعرفة

متابعة عالم نوح ـ نوح حمامي


بدايةً القصة وقعت في عام 1985، باندلاع مجموعة من الحرائق الضخمة والمفاجئة في أنحاء متفرّقة من بريطانيا، ولم يعرف أحد لها سببا، وفي كل مرة بعد كل حادثة من هذه الحوادث، يتبيّن أن الشيء الوحيد الذي لم تحرقه النيران هو لوحة لطفل صغير دامع العينين.

لم يعرف أحد السر وراء هذه اللوحة، وما الذي يجذب الجميع إلى اقتنائها؟ هل هي براءة وجمال وجه الصبي الطفولية المحبّبة؟ أم عيناه الدامعتان وملامحه الحزينة التي تدفعك للشفقة عليه؟


نشرت الصحف البريطانية وأشهرها جريدة "صن" The Sun البريطانية سلسلة من التحقيقات عن حوادث اندلاع الحرائق التي شهدتها بعض المنازل، والتهمت فيها النيران كل شيء عدا تلك اللوحة، وقامت بربط الحوادث بهذه اللوحة تحديدا؛ لأنها كانت ذات شعبية كبيرة في بريطانيا؛ حيث كانت تُعلّق في أغلب البيوت والمكاتب نظرا لمضمونها الإنساني.


وقد أتت الرسّام الإيطالي برونو أماديو الشهير بـ"جيوفاني براغولين" giovanni bragolin فكرة رسم هذه اللوحة، حينما كان يسير يوما ما -في ثلاثينيات القرن الماضي- في أحد شوارع روما على غير هدى؛ باحثا عن موضوع أو فكرة جديدة للوحته القادمة.

وفجأة وقعت عيناه على طفل صغير يجلس على ناصية أحد الأرصفة، وعيناه ترقرقان بالدموع، كان الطفل يتيما وجائعا ورث الملابس، فشعر براغولين بالحزن الشديد، وقرّر أن يصطحبه معه إلى مرسمه، وهناك قام برسم لوحة تفيض بالمشاعر وتجسّد حالة ذلك الطفل الحزين، وأطلق عليها بعدها اسم لوحة "الطفل الباكي".

 

                                     

وبعد ذلك اشتهرت هذه اللوحة شهرة واسعة، وحَظِيت بمكانة كبيرة لدى الجميع، وتحوّلت مع مرور الأيام إلى ما يُشبه الأسطورة، وأصبحت أكثر شهرة من الفنان الذي رسمها، وانتشرت بعد ذلك سلسلة من اللوحات الشبيهة لها لأولاد وبنات في مراحل عمرية متباينة وبأشكال مختلفة الرابط بينهم أنهم جميعا دامعو العينين.

تواترت العديد من القصص والأساطير حول هذه اللوحة، لتحكي عن القوى الخارقة التي تتمتّع بها اللوحة وعن الشؤم الذي تمثّله؛ فكلما وقع حريق في مكان ما كانت تلك اللوحة تشكّل عنصرا أساسيا فيه، وكلما أتت النيران على كل شيء كان ينجو الطفل الباكي وحده في كل مرة دون أن يمسّه أذى.

                                                      

وقد استقبلت جريدة "صن" العديد من الاتصالات الهاتفية من قرّاء كانوا يملكون اللوحة وحدثت لبيوتهم حرائق، ويحكون قصصا متشابهة؛ فاقترحت الجريدة على قرّائها أن يأتوا إليها ويحضروا معهم لوحاتهم التي تحمل صورة الصبي، ويشعلوا النيران في جميع اللوحات التي جلبت لهم الشؤم والنحس.



وقد صدّق الكثير من الناس قصة لعنة اللوحة وتخلّوا عن لوحاتهم، وقد تمّ حرق أكثر من 2500 لوحة، لكن القصة لم تنتهِ عند هذا الحد؛ فقد أصابت لعنة اللوحة جريدة "الصن" نفسها، ليس باندلاع حريق، وإنما بفعل الإضراب الواسع النطاق الذي قام به محرّروها وانتهى بطريقة عنيفة، وهو ما دعا أصحاب الجريدة إلى التفكير جديا في إغلاقها في نهاية الثمانينيات.

ومنذ ذلك اليوم، أصبح الجميع يعتبرون لوحة الطفل الباكي نذير شؤم وعلامة نحس، وامتنعوا عن شراء أي منظر لطفل حزين.

(منقول)


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات