لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

العرب في فولغاغراد بقلم تركي التركي 23-9-2011

 

 

 

العرب في فولغاغراد


الثالث والعشرون من أيلول سنة 2011، كان يوم غير اعتيادي لدى الطلاب العرب في روسيا بمدينة فولغاغراد..  فقد توحد المغتربون ومن مختلف الطوائف الإسلامية والمسيحية على مساندة الشعب الفلسطيني وخاصة في هذا اليوم الذي سوف يقوم فيه السيد الرئيس محمود عباس بالتقدم إلى مجلس الأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطين عالميا.

 

وقد شارك أيضا شباب من جنسيات مختلفة سواء من فيتنام ونيجيريا وغانا وأذربيجان وقد عبروا عن حبهم للعرب والفلسطينيين.

وقد قامت هذه الاحتفالية بعدما طرح مدير صفحة الطلاب العرب في فولغاغراد "محمد نور التركي" (سوري الجنسية) فكرة ارتداء الكوفية الفلسطينية في هذا اليوم والتجمع في إحدى ساحات المدينة وقد حدثنا :

 

" إن قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينيين بشكل خاص إنما هي قضية العرب كافة سواء مسلمين أو مسيحيين وقد قمت بإنشاء صفحة للطلاب العرب في فولغاغراد لنشر الثقافة العربية والإسلامية في روسيا" قد شارك من الجنسيات العربية : لبنان - سوريا - فلسطين - اليمن - السودان - الاردن.

 

وهذه بعض الصور للفعالية

 

 

تركي التركي


Share |





التعليقات على العرب في فولغاغراد بقلم تركي التركي 23-9-2011


اسعد الله اوقاتكم يا شباب فوغاغراد
سليم سلامة

في بداية عام 1987 كان اول مشاركة لي بالفعاليات الوطنية والتي تهدف الى تعيريف الشعب الروسي بموقع فلسطين و دور شعب فلسطين في النضال من اجل التحرر








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات