لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

العلامة الدكتور فخر الدين قباوة

 

 

 

 

فخر الدين قباوة
•    ولد في حلب عام 1933

•    حاز على إجازة في اللغة العربية عام 1959 و بعدها نال شهادتي تخصص – دبلومين – في التفتيش التربوي والإحصاء من جامعة دمشق وشهادة التخصص ودرجة الباحث – الماجستير – عام 1964 والدكتوراه في الأدب القديم من جامعة الأزهر عام 1966

•    ساهم في إنشاء جمعية – رفع المستوى الصحي في حلب – و في تأسيس كلية الآداب بجامعة حلب، وعيّن فيها مدرّسا ً للأدب القديم عام 1967 ثم أستاذا ً مساعدا ً للنحو سنة 1972 فأستاذا ً سنة 1977 وقد حاضر في الأدب القديم والنحو وتحليل النصوص التراثية وأصول البحث والتحقيق، وأشرف وشارك في الحكم على رسائل في سوريا والمغرب العربي والخليج، وفي تقويم إنتاج زملاء للترقيات العلمية، وباحثين للنشر في المجلات المحكّمة، وفي إعداد مواد للموسوعات العلمية العربية والإسلامية، وفي بعض المجامع العربية، وهو يلقي الآن في جامع عبد الله بن عباس بحلب محاضرات في إعراب القرآن الكريم، مساء كل ثلاثاء

*أصدر قرابة 100 عنوان من الأبحاث و تحقيق التراث والمقالات العلمية، وآخر ذلك: تحقيق تفسير الجلالين الميسر، والمفصل في تفسير القرآن الكريم، وفيه تعقب الخرافات والإسرائيليات والأحاديث الموضوعة، وإعراب كامل آياته الكريمة مع التحليل الصرفي للمفردات و معاني الأدوات جميعا ً.

 

 

أعزاءنا و نضيف ما كتبه الباحث والمؤرخ عامر رشيد مبيّض على هذه الصفحة

العلامة الدكتور فخر الدين قباوة : إمام العلماء في النحو والصرف والبلاغة ، من مؤلفاته المفصل في تفسير القرآن الكريم . تفسير الجلالين المُيسر . إعراب القرآن الكريم . المورد الكبير نماذج تطبيقية في الإعراب والأدوات والصرف . وعشرات الكتب والبحوث العلمية .

بقلم عامر رشيد مبيض ، مؤرخ حلب عالم آثار ، وتلميذ العلامة .


ـ العلامة الدكتور فخر الدين قباوة شخصية علمية متميزة وصاحب دور لا ينكر في مجال تحقيق التراث العربي .

ـ العلامة قباوة يعدُّ أعظم محقق أنجبته مدينة حلب في النحو واللغة والأدب والعروض والتفسير . ويعدُّ أول من أوجد الإعراب الصرفي في الوطن العربي .

ـ كثيرون من عشاق الأدب العربي يعرفون قدر هذا العالم الجليل ، ويكبرون ما قدَّمه من مؤلفات وتحقيقات في مجال العلوم العربية ، والأدب .
ـ فخر الدين قباوة ، أحد كبار علماء النحو في العالمين العربي والإسلامي .

ـ ولد في حلب عام 1933 ، وتلقى تعليمه الأولي فيها ، واضطر إلى العمل في المهن الحرة بعد وفاة والده ، والحاجة إلى مورد العيش ، ثم تابع دراسته ليلاً مع مواصلة العمل نهاراً ، حتى نال الشهادة المتوسطة ، ثم دخل دار المعلمين ، فنال أهلية التعليم الابتدائي ، فالشهادة الثانوية ، وكان هذا مما يسَّر له التعليم في المدارس الابتدائية ، سنة 1954 ، ثم التحق بكلية الآداب جامعة دمشق ، ونال الإجازة في علوم اللغة العربية وآدابها سنة 1958 فأهلية التعليم الثانوي سنة 1959، ومارس التعليم في المدارس الثانوية ، ونال الدبلوم الخاصة في الإدارة والتفتيش التربوي من كلية التربية بجامعة دمشق ، وشهادة المرحلة التمهيدية للدراسات العليا من كلية الآداب بجامعة القاهرة سنة 1960 ، ثم أوفد إلى جامعة القاهرة ، فحصل في الأدب القديم على درجة الماجستير سنة 1964 والدكتوراه سنة 1966 . عين مدرساً للأدب القديم في كلية الآداب بجامعة حلب ، منذ 1967 ، وتابع تدريس الأدب القديم والنحو في جامعتي حلب وتشرين ، وأعير إلى جامعة محمد بمدينة فاس ، المغرب 1979/1983، وقام بزيارة علمية بضعة أشهر لمعهد الدراسات الشرقية في بكين ، وجامعة الإمارات العربية المتحدة ، وفي عام 1989 تعاقد وكلية العلوم العربية « جامعة الإمام محمد الإسلامية » ، وعاد سنة 1992 إلى جامعة حلب ليتابع فيها عمله حتى الآن . حاضر في طلاب الدراسات العليا في علمي الإعراب والصرف ومنهج البحث والتحقيق ، ناقش وأشرف على رسائل في الماجستير والدكتوراه في الأدب القديم والنحو ، وشارك في العديد من الندوات والمؤتمرات الأدبية والنحوية في البلاد العربية ، وإعداد مواد للموسوعات العلمية ، وانتخب عضواً في بعض المجامع العلمية في البلاد العربية .

ـ أعد تحقيقاً علمياً لـ « تفسير الجلالين » باعتماد النسخ الخطية ، والمصادر الأصلية لذلك الكتاب بعد 15 سنة من العمل الحثيث ليكون في مستويين أحدهما : ميسَّر لعامة القراء ، يقتصر على التحقيق والشرح وأسباب النزول وتوثيق الأخبار ، وثانيهما : للباحثين والدارسين والمحققين ، وهو مفصل يتتبع القراءات والمسائل اللغوية والنحوية والصرفية والتاريخية والبلاغية ، ويفصل في إعراب الكثير من مفردات الآيات والجمل وأشباه الجمل مع تحليل صرفي للمفردات وبيان لمعاني الأدوات ، وهذان الكتابان هما أنفس ما أتيح في حياته العلمية ، ويأمل أن يكون فيهما خدمة لكتاب الله الكريم .

ـ تتلمذ الدكتور فخر الدين قباوة على أيدي كثير من كبار العلماء الذين كان لهم الأثر البليغ في تكوينه العلمي أمثال : عبد الوهاب التونجي ، وسعيد الأفغاني ، وشكري فيصل ، ومحمد مبارك ، وصبحي الصالح ، وعمر فروخ ، وشوقي ضيف وغيرهم .

ـ من مؤلفاته وتحقيقاته :
1ـ ابن عصفور والتصريف ، 2ـ أبواب ومسائل من كتابي الخصائص والإنصاف ، 3ـ الاختيارين : المفـضليات والأصمعـيات للأخـفش الصغـير ، 4ـ الأخطل الكبير ، 5 ـ إعراب الجمل وأشباه الجمل ، ط10 حلب 1997 ، 6ـ الاقتصاد اللغوي في صياغة المفرد ، القاهرة 1999 ، 7ـ الألفاظ لابـن السكيت ، 8ـ الإيضاح شرح سقط الزند للخطيب التبريزي ، 9ـ تحليل النص النحـوي ، 10ـ تصريف الأسماء والأفعال ط3 1999 ، 11ـ مشكلة تطور الفصاحة والتحليل البلاغي وموسيقى الشعر ، دمشق 1999 12ـ تهذيب إصلاح المنطق للخطيب التبريزي 13ـ الجمل في النحو للخليل بن أحمد الفراهيدي ط5 دمشق 1995، 14ـ الجنى الداني في حروف المعاني للمرادي ، بالمشاركة، 15ـ ديوان سلامة بن جندل لأبي العباس الأحول ، 16ـ سلامة بن جندل الشاعر الفارس، 17ـ شرح اختيارات المفضل للخطيب التبريزي ، 18ـ شرح شعر زهير لأبي العباس الثعلب ، 19ـ شرح قواعد الإعراب لمحيي الدين الكافيجي، ط3 دمشق 1996 ،20ـ شرح المعلـقات العشر ، للخطيب التـبريـزي ط6 دمشق 1997 ، 21ـ شرح مقصورة ابن دريد للخطيب التبريزي ، 22ـ شرح الملوكي في التصريف لابن يعيش ، 23ـ شعر الأخطل لأبي سعيد السكري ، 24ـ شعر زهير بن أبي سلمى للأعلم الشنتمري ، ط3 دمشق 1992 ، 25ـ القسطاس في عـلم العـروض للزمخشري ، 26ـ مبرز القواعد الإعرابية للرسموكي ، 27ـ الممتع الكبير لابن عصفور ، ط7 بيروت 1996، 28ـ منهج التبريزي في شروحه والقيمة التاريخـية للمفـضليات ، 29ـ المورد النحـوي ط6 دمشق 1994 ، 30ـ المـورد النحـوي الكـبير ط7 دمشق 1997، 31ـ نصوص نحوية من مقدمة خلف وكتاب سيبويه والمقتضب والتصريف ، حلب 1978 32ـ الوافي في علمي العروض والقوافي للخطيب التبريزي بالمشاركة ط10 دمشق 1986 ، 33ـ المهارات اللغوية وعروبة اللسان ، 34ـ الاقتصاد اللغوي في صياغة المفرد ، 35ـ مشكلة العامل النحوي ونظرية الاقتضاء ، التحليل النحوي : أصوله وأدلته ، 36ـ الميسر في تحقيق تفسير الجلالين ، 37ـ المفصل في تحقيق تفسير القرآن العظيم . وثمة مقالات علمية في النحو واللغة والأدب نشرت في المجلات العربية المختلفة .


Share |





التعليقات على العلامة الدكتور فخر الدين قباوة


دعوتي لكم بالصحة والى مزيد من التقدم العلمي
علي جبار السهلاني

بارك الله لكم جهدكم في خدمة العربية ،اتمنى لكم تمام الصحة والعافية ، ونصرالله سوريا حكومة ً وشعباً على الارهاب ومن سانده منبعض دول الخليج وأمريكا وإسرائيل


دعوتي لكم بالصحة والى مزيد من التقدم العلمي
علي جبار السهلاني

بارك الله لكم جهدكم في خدمة العربية ،اتمنى لكم تمام الصحة والعافية ، ونصرالله سوريا حكومة ً وشعباً على الارهاب ومن سانده من بعض دول الخليج وأمريكا وإسرائيل


كوردستان
ياسين فجرالدين الجباري

أللهمّ احفظ علماءَنا العاملين المخلصين


دعواتي لكم بالصحة والعافية
عبد الخالق حموتي

يطيب لي ان أخطط هذه الحروف وقلبي يدعو لاستاذنا ومعلمنا وشيخنا بالصحة والعافية وطول العمر. لقد درسي عليه بجامعة محمد بن عبد الله بفاس بالمملكة المغربية، وعلى يديه أخذنا علو العربية وتعلمنا منه الصرامة المنهجية التي ينبغي ان تكون لدى الباحث الاكاديمي. عرفنا فيه الغيرة العميقة على لغتنا العربية وكان يخدمها بكل تفان وبمنخج دقيق استطاع ان يحببها لنا وعرفنا فيه البساطة والجدية . دمت لنا أيها الاستاذ الجليل . ابنكم البار عبد الخالق حموتي


أود مقابلتك والأخذ من علمك
حسين يحيى الفيفي

بارك الله لكم في جهدكم و أجزل الثواب لكم في الحقيقة أحب أن أقرأ على يديك الكريمتين أصول النحو والإعراب ولكن كيف يتسنى لي ذلك وأن في المملكة العربية السعودية وأنت هناك في سوريا السؤال هل يوجدكم لكم حفظكم الله حلقات مسجلة في النحو وأخيراً تقبلوا فائق الشكرو الاحترام








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات