لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنانات الأمهات عائشة عجم

الفنانات الامهات العربيات المبدعات
عائشة عجم

رحمها الله
من فنانات سورية الشعبيات
ترسم الفن الشعبي
وهي فنانة معروفة ولها أبناء فنانين تشكيليين معروفين


أضاف محمود مكي

أمامنا فنانة مميزة على الصعيد الفني والاجتماعي باعتبارها مارست الرسم أول مرة وعمرها تجاوز 85 عام ...لوحاتها أدهشتنا ..بل أبهرتنا بما تحمله من عفوية وفطرية بدائية ...مارست الرسم ست سنوات فقط من مجمل حياتها ..ثم توقف القلب الكبير ..كان شعوري لزاما عليَّ أن أذكرها في هذا المقام الواسع عالميا ...( 1916 - 2006 )
الفنانة عائشة عجم مهنا
بين الهاجس الفني ومسؤولية الحياة


هناك طرق وأساليب كثيرة ومتنوعة في الرسم للتعبير عما يجيش في النفس و القلب والصدر ، وقد تصدى لهذه الطرق فنانين كبار نالوا شهرتهم الكبيرة منها ، ولكن الطريقة أو الأسلوب الذي أثار نقاد الفن التشكيلي أكثر من الأساليب الأخرى ، ذلك الأسلوب البسيط السهل الذي ينبع مساره التشكيلي من العفوية والتلقائية الذاتية ، وهو القادر وحده دون غيره عن التعبير الحقيقي لكوامن الإنسان وهواجسه الداخلية ، الذي يحيا هذه الحياة الغنية بأشكالها المتنوعة ومضامينها المختلفة ، والتي تترك في أعماق نفسه وذاكرته كوامن عديدة لها أثرها الكبير في حياته ، وهي قد تكون رسالة هامة للآخرين في أحد ألأيام ...
أفتتح معرض كبير في صالة النادي العربي الفلسطيني في مدينة حلب ، وقد شارك فيه عددٍ من الفنانين الشباب أذكر منهم : ( عبد القادر منافيخي _ منذر شرابه _ سهام إبراهيم _ عبد الرحمن مهنا _ فؤاد متى _ ...) ، كان هذا المعرض يعتبر تحية للفنانة ( عائشة عجم مهنا ) ...



تلك المرأة التي تفجرت كوامن نفسها وموهبتها في الرسم وهي في العقد التاسع من العمر (85 عام) ، لم تستطع إخماد ما يعتلج في داخلها خلال التسعين عاماً من عمرها بقدر ما تحملته من عناء و جهد في البقاء عليها بين دفتين ، هما مصاعب الحياة المادية كربة أسرة كبيرة ، ومصاعب الصبر على الهاجس الفني الذاتي في داخلها ، ولكن كانت مصاعب الحياة ومسؤولية البيت والأسرة والزوج ... كانت عندها أهم من الهاجس الفني الذاتي ، وهذه الحالة تعتبر تعبيراً قوياً عن حالة الإيثار لديها تجاه هاجسها الفني ، ففضلت متابعة بناء الحياة لأسرة كبيرة كان منها الشاعر والمصور الفوتوغرافي والفنان التشكيلي ...
هكذا راحت هذه المرأة العظيمة تبني وتؤسس في الحياة ... وعندما رأت أن مهمتها الحياتية الأولى انتهت في أولادها الذين أصبحوا معالم واضحة في الحياة الثقافية ... راحت في عقدها التاسع من عمرها بعدما توفرت لها الفرصة لتروي لنا برسوم رائعة ومميزة عن رحلة العمر الطويلة التي عايشتها ضمن ظروفها الحياتية الصعبة ومع الحكايات الشعبية في الليالي الطويلة ، وأحاديث البنات على شرفات المنازل العتيقة ، وساحات الحي على ضوء القمر في ليالي الصيف الحارة ...



ذاكرة قوية نلاحظها واضحة في لوحاتها الكثيرة ، لأنها لم تترك صغيرة أو كبيرة من القصص وما فيها التي ترويها لنا في لوحاتها الجميلة ... حتى الألوان أخذت من الماضي السحيق ، ولم تنسى فيها نوعية الخط المنساب من ذاكرة الأيام العتيقة ، كأنها صورة حية يتحرك فيها الأشخاص بحيوية ونشاط ...
عائشة عجم مهنا فنانة بالفطرة ، وبقيت معها حتى انفجرت في الآخر لوحات فنية غنية بما فيها من غنى بالشكل واللون والموضوع ... لم يؤثر فيها تعاليم المدارس الأكاديمية وقواعدها الصارمة ، فأصبحت لوحاتها ظاهرة فريدة ونقية من عناصر البؤس المدرسي والفكر الأكاديمي المقيد بقوانينه الصارمة ...
وأهم ما تميزت به أعمالها الفنية التلقائية والعفوية والفطرية في أداء الخط واللون ، في الشكل والمضمون ، في البساطة والإيحاء ، في التعبير الداخلي والتعبير الخارجي لهذا أدهشتنا في أعمالها ... كما يتفجر الصاعق فجأة ... إعجاباً وحباً ...
المواضيع التي تناولتها الفنانة القديرة عائشة عجم مهنا تتمركز في بوتقة الحياة جملة واحدة ، يبدأ مفهومها وينتهي حول الصراع الأبدي القوي بين عناصر الشر وعناصر الخير في الحياة ... بين المرأة والرجل ضمن العلاقات الاجتماعية التي تحكمها بقوة مفاهيم التقاليد الرجولية ... وذلك الظلم الغاشم الذي وقعت بين براثنه المرأة المسكينة ...
نلاحظ في بعض لوحاتها الفنية تظهر فيها عناصر الرجولية الايجابية تجاه الحياة في شخصية الرجل الطيب وأهمية الأخلاق فيها ... من خلال قصص عنترة العبسي ، وقصص ألف ليلة وليلة ، وقصص المرأة مع الرجل في قصة ادم وحواء ، وتلك التفاحة التي سقط معها كل شيء ...



ولكن لم ينتهي معها كل شئ ... بقي فيها الأمل الكبير مع اليأس ، والفرح مع الحزن ...
استطاعت هذه الفنانة تجسيد عناصر الأعراس الشعبية الحلبية في لوحاته
ا باختزال في اللون أكثر من الخط وبصورة عفوية وفطرية متناهية نحو التعبير الصادق ، فجاءت أعمالها صورة تعبيرية واضحة للواقع والحياة منذ أكثر من نصف قرن في من تاريخ حياتها ...
في لوحاتها ذلك السيف المسلول دائماً للأعلى والترس المرفوع والرجل بشاربه المعقوف ، والمرأة بشعرها المتهدل على الكتفين ، والشجرة الشامخة والزهرة التي تفوح بعطرها وتملأ الأجواء ... وأحجار البيت الصامد في وجه الزمن ... والطاووس بعنفوانه ، والحصان الثائر في وجه الليل ... وتلك النافذة المفتوحة التي يطل منها الحب والصفاء ... حيث تسبح الروح في أجواء شاعرية وسحرية جميلة ..
إنها عناصر تسكبها في لوحاتها بالبساطة والفطرية وتجعلها غنية لها مفاهي
م تعبيرية عن هواجس كامنة في الحياة والمرأة التي واجهت الحياة زمناً طويلاً .. واستطاعت أن تثبت لنا أن الحقيقة ستنتصر عند نهاية الطريق ... عند نهاية الزمن ...
هكذا استطاعت الفنانة عائشة عجم مهنا أن تنقل لنا ما كنا نريده ، وما كنا نتمناه ... حتى فجّرت فينا الدهشة ... وكل كوامن الانبهار ... في لوحاتها الفنية من حيث بساطة الشكل الفني المتواضع ، ومن حيث المضمون الفكري العميق اجتماعياً ، ومن حيث اللون الجميل ، وبعيدة كلّ البعد عما يخرب الفطرة الطبيعية ... والإنسانية ... بالتعليم في الأكاديميات التقليدية ...
إننا نرى في أعمالها الفنية عفوية وفطرية متناهية نحو الصفاء الروحي والن
فسي ... بحيث تؤكد لنا تلك الخبرة الطويلة التي تمتلكها في شؤون الحياة والتجارب العميقة فيها دون أن يمسها قوانين الحياة العصرية المادية الجامدة ، ومدارسها الأكاديمية الصارمة ... وحتى أن أحد الفنانين السورين الكبار همس لي قائلاً في إعجاب كبير : ليتني أستطيع أن أرسم مثل هذه اللوحات الرائعة !!


ولكن هذه الفنانة عائشة عجم مهنا التي تجاوزت متطلبات العقد التاسع من عمرها أثارت في داخلي هذا السؤال :
هل يتوقف عطاء الإنسان في هذه الحياة عند زمن محدد ؟! محمود مكّي
السيرة
- ولدت في مدينة حلب عام 1916 . عضو اتحاد الفنانين التشكيليين السوريين. - مارست الفن في سن الخامسة و الثمانين من عمرها . - ظهرت على الساحة التشكيلية في شهر أيار عام200 خلال سوق الأحد للفنون الذي أقيم في فندق شيراتون دمشق . و قد مارست الرسم المباشر أمام الجمهور في الهواء الطلق . - أقامت معرضها الأول في المركز الثقافي الإسباني بدمشق 13/2/ 2001 . - أقامت معرضها الثاني في صالة نقابة الفنون الجميلة بحلب شهر 5/ 2001 . - شاركت في مهرجان خان الحرير في حلب بجناح خاص ، مع إقامة ورشة عمل ، و ممارسة الرسم المباشر أمام الناس ، و قد حصلت على شهادة تقدير من المهرجان . - رُشحت للمشاركة في مسابقة " فكّر مع يديك " المنظمة من قبل معهد ـ ثربانتس ـ المركز الثقافي الإسباني بدمشق عام 2002. - نالت شهرة واسعة في فترة قصيرة ، حيث تناولت أعمالها الصحف و الفضائيات و محطات التلفزة المحلية و العربية . - توفيت عام 2006


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات