لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان التشكلي جورج بيلوني

جورج بيلوني مواليد حلب 1966


المعارض

صالة أكاد حلب 1992
المركز الثقافي العربي الحسكة 1993
صالة الخانجي حلب 1995
صالة نصير شورى دمشق1996
صالة نصير شورى دمشق1997
صالة مسرح المدينة بيروت 1999
صالة نصير شورى دمشق2000
صالة نصير شورى دمشق2002
صالة سرمد حلب 2003
صالة نصير شورى 2004
صالة الآرت هاوس دمشق2007

شارك في العديد من المعارض الجماعية الرسمية و غير الرسمية داخل و خارج القطر.
أعماله مقتناة من قبل وزارة الثقافة السورية وضمن مجموعات خاصة في بلدان عربية وأجنبية.
مقيم في حلب ومتفرغ للعمل الفني.


في أعماله الفنية, يدعنا جورج بيلوني نسافر على سطح القماشة  التشكيلية التي تقدم العديد من الدلالات الأسطورية و التاريخية و الإنسانية 

والروحية.
فلوحاته تستلهم جوهر التراث وتحفر عميقا في اللاوعي و في الذاكرة الجمعية من خلال الأبعاد والخطوط و الألوان التي تظهر أشكالا و أماكن

ما تزال باقية عبر العصور.
هذا الفنان يبدأ من المكان الأول, من مسقط رأسه شمال سورية  محاولا مزج الطبيعة بملامح إنسانية تأخذ من الأسطورة السورية :

أفكارها الأولى, ومن الكتابة المسمارية: خطوطها و تعرجاتها و ومن القداسة الايقونوغرافية القدرة على جمع العراقة مع البراعة الفنية

الحديثة, مما يدل على أهمية طوطمية الماضي في اللوحات وعى قدرة الفنان على إعادة تكوين الحياة .
وبينما يستلهم من الأسطورة و الخلفية التراثية,فان الفنان يصر على أن يبقى المكان حاضرا في اللوحة كي يمنح أبعادا روحية وحسية في مقابل

القسوة و الموت و العدم.
أخيرا, أن الفنان جورج بيلوني يقترح أسئلة عريضة حول استخدام عناصر من التراث و المثيولوجيا في الفن الحديث .

فاتح المدرس


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات