لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان التشكيلي إياد عرابي

وكما عوّدناكم أصدقاءنا في عالم نوح بتقديم كل ما هو و من هو مميّز، معنا اليوم :
                                                       الفنان التشكيلي    
إياد عرابي

أجرى الحوار العلامي شادي نصيرـ عالم نوح ـ ألمانيا
يرسم الفنان المصري إياد عرابي وقع الحياة برقصات لها زخمها في لوحاته التشكيلية التي تؤسس لمرحلة جديدة من التشكيل مستنداً على تاريخ عريق ومتطلع لمستقبلٍ مشرق في تاريخ العمل الفني... وقد كان لعالم نوح هذا الحوار مع الفنان عرابي.

- من يتابع أعمال الفنان التشكيلي إياد عرابي يغوص في عمق السيكولوجية، هل تعتقد أنك تستطيع أن تثبر غور أعماق الإنسان من خلال هذا الكم الكبير من التعابير داخل العمل الفني الخاص بك؟

علاقتى بلوحاتى تقترن دائما بمبدئى أن على إثراء المتلقى ما هو خارجى فى عالمه المحيط وأن يبحث اكثر فى أعماق ذاته, فأنزع الاقنعة التى تقرض علينا من خلال "الحياة اليومية, العمل, علاقات متشابكة المسئوليات المختلفة", وذلك يرجع الى إيمانى بأن الفن يقدم دوماً ودائما رؤية تنعكس فيها السيكولوجيا والسيسيولوجيا 



- في أعمالك وجوه تبحث في مقل الناس المتابعة للتشكيل، هل ترتكز في بحث الوجوه على تاريخ مصر العريق الروليف، وهل قدم لك فن النحت المصري رؤية في إظهار الوجوه وإطلاق العنان للنظر؟
أرى أن الفن وتاريخ الانسانية يتماشيان فى خطوط تسير جبنا الى جنب فى تضاغطات وتخلخلات, من مسئوليات الرسالة الفنية الابحار فى علاقة التطور الفنى وآليات عمل العقل, فسمات المدارس الفنية تعكس الافكار المنتشرة لعصرها ومدى تطور استيعاب العقل للصيغة الانسانية والبيئة المحيطة, فإذا نظرنا الى الحقبة الفرعونية نجد أن الفن كان هو لغة الشعوب فى التواصل والتوثيق والتعبير والبحث العلمى ونرى ذلك فى قوة التصميم وأهمية الرمزية, وإذا نظرنا الى تطور الفن الحديث ومدارسه نجد أيضا أن الفن كان هو أساس الثورة العلمية فى عصر النهضة رغم محاولات السيطرة التى كانت تمارس من قَبل أنظمة السلطة الدينية, وحين النظر الى الثورة العلمية والمدارس الفنية فى عصر النهضة والباروك والركوكو نجد أن الفنان كان دوما ودائما المحارب الذى صارع ليُخرج الفن من دور العبادة الى النور, ثم من الطبقة الارستقراطية والسعادة والمرح الى مواضيع تناقش حياة شرائح الطبقة المتوسطة والدنيا حتى أن وصلنا الى الحداثة وما بعد الحداثة



- هل استطاع الفنان إياد أن يثور في أعماله المقدمة على ثورة الفن في الشرق الأوسط وقدم نتاجا جديداً خاص به يرتكز على المدرسة التعبيرية الفنية؟ 

اذا نظرنا الى تكونى الفنى تراه يرتكز بالنسبة لى على تاريخ يبدأ منذ أن وجدت فى أسرة تسيطر على أفكارها ما نبتته من عادات وتقاليد صعيد مصر وما تحمله البيئة الاجتماعية من أفكار وعقائد مشتركة فى منطقة شبرا مصر بالقاهرة, واختلطت به من افكار فى مدينة بلولمن بولاية واشنطن الامريكية حتى بلغت سن العاشرة من العمر, فتلخص داخلى مزيج انسانى وصراع أبحث فيه عن لغة التواصل وهنا بدء اهتمامى بالفن كأداة تعبير اتواصل بها مع العالمين وأصبح التعبير الفنى اهتمامى إلى أن تعرفت إلى المدارس التعبيرية فى عمر الخامسة عشر .



- في أعمالك العديد من المواضيع تتقاطع جميعها بنوع من العلاقات النفسية والجسدية والعقلية، التي تعاني من الاضطراب هل ترى أن على الفنان قراءة واستقراء النفوس وتقديمها ضمن أعماله، أم هي مشروع ودراسة لحالته بالمحيط الاجتماعي؟
أرى أن علم النفس والفلسفة بجوار الفن كتلة واحدة لا تتجزأ, فأصبحت دائما فى أعمالى أبحث عن عالما سحريا يدمج ما قرأته لفرويد وكارل يونغ وما مررت به من تجارب فى علم النفس مع افكار أثيرت داخلى للإنسان الأسمى لنيتشه والقيمة المضافة لماركس 



 - في دراستك اللونية للفن تقدم التضاد دوماً في الحالة التعبيرية، من أين يأتي فنّاننا بهذا الإقدام في تقديم التضاض اللوني؟

من الاعتياد استخدام التناقض في الأدب و أنواع أخرى من الفنون لإبراز المعنى و السفسطة وما شابه في نسق فلسفي أو روائي وقد يكون متصل بالواقع و قد يكون مستوحى ولكن حالات الرصد الواقعي قد يصعب التواصل معها بسبب حواجز نفسية و عقلية



- ما هي أخر مشاريعك الإبداعية وهل سيكون للإنسان أيضا دور في لوحتك؟
مشروعى الحالى تحت عنوان "الانسان الافضل".



Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات