لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان التشكيلي جمال الطائي

جمال طه علي الطائي

تولد عام 1958 نينوى


دبلوم معهد الفنون الجميلة – فرع الرسم- بغداد 1982
طالب في كلية الفنون الجميلة- قسم الرسم- المرحلة الأخيرة بغداد
حضرت دورة تخصصية بالفن العراقي في دار التراث الشعبي 1983 بغداد
عضو نقابة الفنانين العراقيين
عضو جمعية التشكيلين العراقيين
المشاركات والمعارض الشخصية:
المعرض الشخصي الأول العراق-نينوى 1973
المعرض الشخصي الثاني في أحد المناسبات الوطنية العراقية بغداد 1990
المعرض الشخصية الثالث في نادي إتحاد الشباب بغداد 1992
المشاركات:
معظم المشاركات داخل العراق
شاركت في معارض مشتركة للفنانين العرب في بيروت 2000
شاركت في معرض خان الحرير سوريا حلب 2002
شاركت في معرض للفنانين في مدينة إعزاز السورية 2005
شاركت في معرض(جذور)للفنانين العراقيين في سوريا برعاية السفارة الايطالية في دمشق2009
شاركت بمعرض الفنانين العراقيين برعاية مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في حلب بمناسبة يوم اللاجئ العالمي 2010 ـ حلب
اقتنيت لوحاتي في دول فرنسا والمكسيك والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا


Share |





التعليقات على الفنان التشكيلي جمال الطائي


رحلة ابداع
عروبة محمد العاني

رحلة ابداع خاضها الفنان العراقي جمال الطائي بين الوطن والمهجر في كل مرحلة هناك فرق بسنين طويلة ليجهز لوحة فيها يبدل كل مجهود نفسي وروحي لهذا يكون دائما انتاجه قليل واضافة الى تعب السنين وعدم الاستقرار على ارض الفن بعتقاده الفن هو المحرك للعبة الحياة وليس الفنان هو من يلعب بساحة الفن هذا قدر الفنان حين يصاحبه قلة الحظ وقلة من يفهم معنى الفن








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات