لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان الراحل عبد القادر بساطة

عبد القادر بساطة

من مواليد: 1951


عضو نقابة الفنون الجميلة منذ عام 1969 اختصاص تصوير

أقام الكثير من المعارض الفردية بين عام 1969 و 1991

شارك في معارض جماعية أهمها عام 1973 وكان أول معرض له مع الفنان صلاح الدين محمد

شارك في كافة المعارض الجماعية التي تقام في صالة الأسد وصالة تشرين بالإضافة إلى صالة الشعب في دمشق .

له مشاركات جماعية في كثير من المعارض التي كانت تجوب العالم .

نفّذ عدداً من الأعمال الفنية من أهمها: الديكور، الماكيت، تمثال، مدخل، صالة...الخ .

ينفّذ لوحاته بالألوان الزيتية والمائية والفحم .

سمات وملامح أسلوبه الفني وتأثره بالمذاهب والمدارس التالية :

الواقعية، الانطباعية، السريالية، التجريدية، التكعيبية، التعبيرية، الرمزية.


تميّزت لوحاته بالمواضيع التالية:


المناظر الطبيعية، الطبيعة الصامتة، الأحياء الشعبية، المنمنمات التراثية، الوجوه بالإضافة إلى المواضيع القومية والتاريخية .
طغت على لوحاته الألوان : الحارّة، الباردة، واللون الأزرق بدرجاته .


وهو :

عضو اتحاد الفنانين التشكيلين العرب
عضو مؤسس في نقابة الفنون الجميلة في القطر العربي السوري
تم بيع أكثر من 200 عمل له في إيطاليا " روما "
أقام في روما عام 1980- 1981
حاز على عدد من الجوائز والميداليات وشهادات التقدير
محاضر و ناقد تشكيلي

توفي في حلب بتاريخ 13/6/2011


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات