لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان الشاب باسل فليس والافتراس


أصدقاءنا في عالم نوح، ونقدم لكم اليوم معرض الفنان الشاب باسل فليس الذي قدمه كمشروع تخرج من كلية الفنون الجميلة والتطبيقية بحلب بتاريخ 19-7-2014.

وقد سمّى مشروعه : الافتراس

باسل من مواليد حلب /
11/2/1992

ويقول باسل عن قسم التصوير الذي اختاره: لقد اخترت قسم التصوير عن باقي الأقسام لأنه؛ بالنسبة لي،  أرقى الفنون وأجملها وأكثرها عفوية وهو الفن الذي يحاكي جميع أفراد المجتمع وتجسد اللوحات التصويرية معاناته وأحاسيسه.

باسل فليس



لوحاتي تجسد ما يعانيه مجتمعنا البشري من افتراس الإنسانية الموجودة في النفس البشرية من عواطف وحب واحترام ورحمة ....



فمنذ القدم وفي بداية الحياة تلازم الحسد والحقد في الإنسان فكانت الجريمة الأولى في هذا العالم وهي القتل وافتراس حياة الشخص الآخر وجسدت هذه الفكرة في لوحتي الأساسية



وباقي اللوحات عبارة عن ما نراه في مجتمعنا من افتراس الشخص ذاته او غيره بشكل مباشر او بطريقة غير مباشرة ..


الأستاذ عصام حتيتو

مناقشة اللجنة


فرحة النجاح



عبد السلام ادلبي. وئام ابومريش. أحلام خوام. العميد د.جورج توما توما. قتيبة ناصر اغا. زكريا حفني. محمد النقيب . باسل فليس. أ. بشار برازي. محمود الساجر. عادل جراح. أ. محمود محايري .أ. عصام حتيتو

وصورة الأصدقاء الجماعية


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات