لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان الشاب معن نشار

 

 

              معن نشار


مواليد: 3 أكتوبر/تشرين الأول 1989


الدراسة: طلب حقوق – جامعة حلب – سنة ثانة


من هواياتي : مشاهدة الأفلام – تربية القطط – قرائة الشعر – السفر – الدردشات الإلكترونية – وطبعا ممارسة الرياضة بشكل منتظم – بالإضافة لل "تنكيت" – والمسرح – الإذاعة – و الإعلام ...


دخولي فرقة برواز : عن طريق "جلال مولوي" –صديقي- مؤسس هذه الفرقة ، و عمليا أنا في هذه الفرقة منذ كنا عبارة عن مجموعة من الشباب الحالم المؤمن برسالة الفن و المسرح ، المحب للشهرة ، و لم يكن لفرقتنا إسم ، و من ثم أطلقنا على أنفسنا لقب "برواز" ، و كانت نشاطاتها محصورة إلى درجة ما بالتمثيل و الغناء ، أما الآن فشملت بالإضافة إلى ما ذكرت : الرقص بأنواعه والأدب بفروعه و الفنون الجميلة بتشعباتها بالإضافة إلى الإعلام المرئي و المسموع و المقروئ ...


رأيي بالفرقة : صدقا أتوقع لها نجاحا ملفتا للأنظار ، و خاصة أنها فرقة شاملة إن صح العبير، بالإصافة إلى أنها تحترم المشاهد و مستوى ثقافته، كما إنها تسعى لإشباع أو إمتاع مختلف فئات مجتمعنا ، و تؤمن بمواهب شبابنا ، و قدرتهم على محاكاة التقدم الثقافي- الأدبي و الفني- في الدول الغربية ، ومن ثم جعلنا في مصاف الدول التي تسعى شعوب العالم للإقتداء بها أو تقليدها .


رأيي بأعضاء الفرقة : في الواقع لم تسنح الظروف للتعرف عليهم عن قرب جميعا و ذلك لتعدد فروع الفرقة كما أسلفت ، و لكن يمكنني القول نتيجة معرفتي لبعضهم عن قرب : أجل ، هناك شباب موهوب حقا و يستحق أن نفخر به ، ليس مجاملة بل واقع يرفض النكران ، و بالنسبة للمعاملة فيما بيننا ، متفاهمون إلى درجة كبيرة ، متعاونون ، نستقبل النقد البناء بكل صرد رحب ، و طبعا لايخلى الأمر من بعض الخلافات التي سرعان ما تنتهي بنكتة ، و لا يمكن أن أنسى أجواء المرح و الضحك التي تتخلل إجتماعاتنا .


دوري بالفرقة : ممثل – محب للعمل الإذاعي – رقص – دورة إعداد إعلامي .


الخبرات السابقة: خاضع لدورة إعداد ممثل – تجربة واحدة في مسرح الطفل – و أيضا مثلها في المسرح القومي – تجربة في عمل سينمائي (فيلم قصير) ل"جلال مولوي" ولكن للأسف لم يتم – بالإضافة لعمل مسرحي لصالح جمعية الصم و البكم.


آمالي و طموحاتي للفرقة: أتمنى أن يدوم فيها جو المحبة و التفاهم و أن تذخر بالمواهب الشابة التي نفخر بها ، كما أتمنى أن استفيد منها الكثير ، و أن أتمكن من إفادتها قدر استطاعتي و خاصة في مجال الإذاعة و التمثيل السينمائي ، و أن تفخر بنا سورية الحبية و قائدنا المفدى ... و الله موفق الجميع


Share |








التعليقات على الفنان الشاب معن نشار


شكرا
معن نشار

شكرا كتيييير لكل يللي علئ .. شكرا عبد الرحيم .. شكرا أغيد .. شكرا رولا بصراحة ما كنت مشارك من ئبل .. ولكن من جديد كنت مشارك بمسرحية نخب النسيان ..


تحية
rola

أنا ما بعرفك أستاذ بس الواضح انو انت فنان مهم .... أنا بتابع كل أعنال المسرح القومي بس ممكن تذكرني بأي عمل كنت فيو .... المهم أنا كتير معجبة بفرقة براويظ و بصراحة سمعت عنها كتير بتمنالك التوفيق من كل قلبي ....


كل الحب
أغيد شيخو

كل الحب والتقدير للفنان الشاب معن.... أقول بكل الحب أنك إن أردت أن تستفيد من النتاج الفكري والمعرفي للكادر الذي يدرس في فرقة برواز فإنك وقتها ستمتلك الادوات أو بالأحرى هذه الأدوات موجودة ولكن فقط بحاجة إلى تذكي..... اتمنى منك التألق فيما تحب...فالحب وحده يخلق المعجزات... مع تمنياتي بالتوفيق...


تحية لفنان فائق الإحساس
Abdul Hisso

بجد انت فنان بموهبتك وبأخلاءك وتعاملك وأحترامك . وأنت من الناس يلي بيدخلو القلب بدون أستأذان وهالشي كتير مهم بالنسبة للفنان, روحك حلوة وضحكتك متل شروق الشمس ع قطرة الندى بتلمع وبتسطع . مظبوط معرفتي فيك ماصرلها زمان بس انو كانت كافية انو اكتشف ولو جزء بسيط من طيبتك . وبصراحة عرفتك أكتر بتمرين التمثيل يلي بلانا فيه جلال عرفت اديشك حساس ورقيك مع انو شكلك الخارجي ما بدل ع هالشي هههههه بس طلعت ملاك بداخلك مش مجاملة مسيو معن بس هيدا رأيي . بتمنالك التألق والنجومية عالمياً مش بس عربياً وبدي منك وعد بهالشي لأن انت قادر ع هالشي . وبشكر الأيام يلي خلتني التقي واتعرف عليك وع كل أعضاء الفرقة او خليني قول الأسرة المميزين فعلاً . وانشاله رح نعمل شي مميز كافرقة . تحياتي :) :)








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات