لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان الشاب هاكوب عيد

الاسم: هاكوب سليم عيد

التولد 3-1-1987

أدرس في جامعة تشرين في كلية الهندسة الكهربائية، فرع طاقة سنة ثالثة. (2010-2011)
الهواية: المسرح، والرياضة خاصة الملاكمة و التايكواندو، وكرة القدم.


ـ 2008: دورة إعداد ممثل مع الفنان نضال سيجري وبإشراف الأستاذ هاشم غزال مدير المسرح الجامعي.

حفل تخرج "استروا ما شفتوا منا" إخراج الفنان نضال سيجيري.

2008-2009: "مجنون بالإكراه" إخراج الأستاذ مصطفى محمد، المهرجان الفرعي الأول بجامعة تشرين

2008ـ "الطوفان" إخراج الأستاذ هاشم غزال

2009: "العميان" إخراج الأستاذ أحمد البدري، المهرجان الفرعي الثاني بجامعة تشرين.

2010: "حفرة" إخراج الأستاذ هاشم غزال، المهرجان المركزي الجامعي، مهرجان فاس الدولي، مهرجان نقابة الفنانين.




Share |





التعليقات على الفنان الشاب هاكوب عيد


حلو كتير والله يوفقك
آدم كردي

بس لو كنت بحلب عم نعمل كذا نشاط مسرحي جميل وكتير بيسعدنا تشارك فيهن كضيف عزيزي وخفيف الظل بحلب وبتمنى نشوفك بحلب بأقرب وقت ممكن آدم كردي


hiz
mazen kaj

أحلى هاجوب وأنشاء الله من أحسن لأحسن والشخص الفريد بعالمنا ما ببين لازم الشخص نفسو يقول للناس ليكني أنا هووون


...
أسامة نديم شريبا

الله يوفقك ويكون معك


كلمة
وئام

أنت بالفعل فنان متألق وموهوب وتتمتع بكاريزما.انشاء الله تتشهر أكثر ومن حسن الى أحسن








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات