لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان ريبر وحيد

مطرب وملحن وكاتب كلمات وموزع موسيقي، اعزف على جميع الآلات الموسيقية وأغني بأكثر من ثمان لغات هي :الإنكليزية، الكردية ، التركية ، الهندية ، الإيرانية ، الآشورية ، الأرمنية ،

السريانية .

خريج كلية الحقوق عام 1994 .


حصلت على شهادة الدكتوراه في الموسيقى العالمية من جامعة الإدارة وتنمية التعليم في روسيا عام 2008 .

عام 1997 حصلت على لقب فنان الرياضيين في سوريا إذ قدمت أول أغنية رياضية في العالم العربي تشمل الأندية السورية لكرة القدم بالدرجة الأولى .

عام 1998 قدمت أول أغنية عن المعاقين في سوريا بعنوان شمس الأمل وحصلت على الجائزة الذهبية في مهرجان القاهرة الدولي .

عام 2002 دعيت لمهرجان الربيع العالمي في تركيا وتم اختياري من بين 16 مطرب عالمي وكنت الوحيد في الوطن العربي المشارك في المهرجان، واهم المطربين المشاركين كانوا( ألتون جون،جورج مايكل ) ولكنني قدمت اعتذار بعدم المشاركة بهذا المهرجان بسبب مشاركة مطرب إسرائيلي .

قدمت ألحان لنجوم الوطن العربي أمثال نجوى كرم ومحمد المازم وديانا حداد .

وأهم الأغاني " أنا مافيي " و " شاطر " و " من هالعين " .


قدمت الكثير من الأغاني للقضايا الوطنية والإنسانية منها عن فلسطين والعراق وغيرها .

عام 2001 صدر لي ألبوم بعنوان سيمفونية الحب ومن أشهر أغنياتي : خبرني يا طير ، على مهلك يا قلبي ، توقيعك، سيمفونية الحب .

قدمت ألحان لفنانين كبار في سوريا عن النقد الاجتماعي وغنوها بأصواتهم أمثال رفيق سبيعي ومحمود جبر .

بتاريخ 2004 حصل معي حادث أليم جداً أثناء توجهي للمشاركة في مهرجان المحبة والسلام في اللاذقية فانقطعت عن عملي مدّة خمس سنوات كانت فترة أتعالج فيها .

صدر لي ألبوم كردي بعنوان " عيشو "

عام 2008 صورت أغنية عن الجولان من إخراجي وتم التصوير في حقل ألغام .

أنهيت الألبوم الثاني عام 2010 بعنوان " نصيحة " .

وهناك عمل عالمي ب 99 لغة بعنوان " أسماء الله الحسنى " .


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات