لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان سلام أحمد

        

الفنان: سلام أحمد


مواليد :عفرين 1970
درس الفن دراسة خاصة حاصل على إجازة في الفلسفةودبلوم في علم النفس يعمل حاليا أستاذاً للفلسفة في ثانويات حلب
المعارض التي شارك فيها :
 - معرض فردي في صالة إيبلا   2001
- معرض جماعي في صالة تشرين 2001
- معرض جماعي في صالة تشرين نقابة المعلمين 2001
- معرض جماعي في صالة إيبلا(خان الحرير) 2002
-معرض فردي في صالة المركز الثقافي أبو رمانة2003
- معرض فردي في صالة الخانجي 2004
- معرض جماعي لوحة الفنانين الشباب 2004
-معرض جماعي خان الحرير 2004
-معرض فردي في المركز الثقافي الأسباني( سرفانتس)2004
-معرض جماعي في صالة الخانجي 2005
-معرض جماعي المركز الثقافي اعزاز 2005
- معرض جماعي في عفرين بعنوان فن الجبل2005
- معرض جماعي صالة الخانجي 2006
- معرض جماعي لفناني عفرين 2006الرقة
-معرض جماعي للفنانين الشباب 2006دمشق
- معرض تحية إلى محمد الماغوط
الموضوعات التي احبها الشعر : لدي مجموعتان شعريتان
الموسيقا الكلاسيكية : تشايكوفسكي – كورساكوف –بيتهوفن
الموسيقا الفارسية – والشرقية – الجاز
الالوان المحببة الازرق والفيروزي والموف
الموضوعات التي احب رسمها الحيوان الطبيعة الطبيعة الصامتة


Share |





التعليقات على الفنان سلام أحمد


my teacher
zakarya

حبيت أخبركم أن أستاذ سلام يكون مدر الفلسفة في ثانويتي,و أحياناً كنا نتناقش في أمور عديدة مثل الموسيقى و كنت أنا و بعض زملائي أسأله عن نوع الفن الذي يمارسه و المعارض التي يحضرها , أتمنى في يوم من الأيام أن أحضر أحد هذه المعارض لكي أره لوحاته بشكل مفصّل أكثر و الشكر لكم








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات