لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الفنان هشام بن جلون Hicham Benjelloun

 

 

 

 

أعزاءنا، يسعدنا اليوم أن نقدم لكم لمحة عن الفنان الشاب هشام بن جلون حيث بدأ يكوّن لنفسه جمهورا من المعجبين الشباب، حيث ازداد بمدينة فاس عام 1990، يواصل دراسته حاليا في السنة الثانية من "التجارة العالمية"

 

ابتدء منشطا في حفلات المسابح، ثم منشطا و مقدما للعديد من الحفلات والملتقيات والمهرجانات مثل مهرجان فاس السينمائي، والمهرجان الوطني للفكاهة حيث تم تكريم الفنانة القديرة سعاد صابر، وملتقى جنان الورد في فاس حيث تم تكريم الفنان محمد فرح العواد ومقدم مهرجان فاس السينمائي في دورته الخامسة وتكريم الفنانة فاطمة مستعد.

في سنة 2009 اشترك بالفيلم الفرنسي : Saber

وفي سنة 2011 اشترك في تمثيل 9 أفلام قصيرة : مرآة شبابي من إخراج نادية التازي، و le jour J، وفي 2012-2013 اشترك في البرنامج المسلسل" مسرح الجريمة".

2012 ـ أفلام: حلم فتاة ـ مرارة الواقع

في سنة 2012 اشترك بدورة إعداد المخرج من إخراج المركز الثقافي الفرنسي

ومع بداية 2013 قدم فيلمه: لحظة أمل

 

 

 
وبالإضافة لعمله الفني، يعمل الآن هشام مراسلا لموقع المغرب الآن
 
 
ويقدم لنا الفنان الشاب هشام بن جلون، إضاءات على بعض الصور من مختلف الأعمال الفنية التي اشترك فيها:
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 تكريم الفنانة سعاد صابر
 
 
 
تكريم الفنان محمد فرح عوان
 
 
فيلم حلم فتاة
 
 
من فيلم مرارة الواقع
 
 
 


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات