لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

القاصة والفنانة التشكيلي سعاد شهاب









الفنانات الامهات العربيات المبدعات بيروت 2014م

سعاد شهاب
( حفظها الله )



قاصة في ادب الطفل ورسامة وفنانة ضوئية تجيد الرسم بالالوان المائية بشكل كبير وقد درست فن الرسم في دورات مركز ادهم اسماعيل للفنون التشكيلية بدمشق . ومارست تدريسه في المرحلة الاولية عبر اشتغالها في حقول التدريس في ريف دمشق والميادين . كونها معلمة للصفوف الاولية . وموظفة في وزارة التربية السورية . والى جانب عملها الاساسي في مهنة التدريس . تقوم في ممارسة فن التصوير الفني او الفتوغرافي بمزاج شخصي وتعشقه كهواية . وترفض الاحتراف . او الظهور . او حتى العرض التشكيلي في المعارض . لعدم قناعتها في جدوى هذا . في ظل اغلب الظروف لعدم توفر المتلقي الايجابي الجماهيري . وحتى لو في مشاركاتها السابقة في المعارض المدرسية او المعارض الفنية او الملتقيات العربية ..اننا نشارك لها عنوة .. وفي مرات عديدة هي لاتعلم انني نطبع ونقدم اعمالها للجمهور والاعلام والنقاد والصحفيين والمهتمين بداوعي الاحتفاء بها . وتقدير لحياتها وكفاحها . ومواقفها النضالية والحياتية . وخاصة . وهي التي تحرص على التدريس لاطفال وتهتم في ذلك وتجد نفسها منذورة للعمل التطوعي . فقد كرمت من اكثر من هئية لجمعيات الهلال الاحمر السوري . نتيجة ماتبذله من مساعي حثيثة لتدريس ابناء الريف والزامية هذا له . ولها في ذلك مواقف مشرقة . فهي تحرص على العطاء وخاصة للاطفال في سن مبكرة . وتهتم لامر هذه الاجيال . وتؤسس معهم وتصمد في وجه كل الظروف التي تحيط في بلدها سورية . وهي التي لم تغادر مدينة الميادين في شرق سورية .وتعيش هي واطفالها الاربعة وحيدة هناك وقد تنقلت بهم نزوحا مابين دمشق والميادين ودير الزور وريف الفرات .. معاندة هذا الزمن الصعب . كي تحافظ على سمو اننا نحب الحياة مهما استطعنا اليها سبيلا .. . ومن هناك وفي ظل تقدم اعمالها الفنية . في فن الصورة الضوئية وتنحو نحو الصور الضوئية التي تخالط الضوء والنور والامكنة .. وفق امكانيات محدودة للفنيات . وتحرص على اللقطة الواقعية العادية ولكنها المشبعةو بالضوء وانعكاسات الضوء بظلاله على المكان وحكايا الامكنة والذكريات . وهي في ممارسة فن التصوير . تعمل في اجتهاد . وعبر كاميرا الجوال فقط . تحاول ان تضيف لنا جماليات اخرى
تحية وتقدير لجمال ابداعها ..


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات