لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الكاتب أحمد جاسم الحسين




                       د. أحمد جاسم الحسين – سيرة ذاتية



من مواليد الفرات الميادين 1969، تخرج في جامعة دمشق بالماجستير في النقد الأدبي، وهو محاضر في جامعة دمشق، نشر عدداً من الأبحاث النقدية ومئات المقالات الصحفية، ونال جائزة اتحاد الكتاب العرب النقدية 1993 له عدد من الكتب الإذاعية الدرامية والبرمجية.
عضو اتحاد الكتاب العرب

* دكتوراه في اللغة العربية – جامعة دمشق- 2000(دراسته بمراحلها المختلفة تمت في جامعة دمشق).
* أستاذ في قسم اللغة العربية بجامعة دمشق (2012).
*عميد كلية الآداب بالحسكة – جامعة الفرات (2009-2011)
* المستشار الثقافي في وزارة التعليم العالي (2008-2009)
* مدير العلاقات العامة والإعلام بوزارة التعليم العالي(2009)
*عضو لجنة تمكين اللغة العربية في وزارة التعليم العالي(2008-2011)
* عضو مجلس إدارة الفضائية التربوية السورية.(2008)
*رئيس لجنة تطوير قسم الإعلام وتحويله إلى كلية بجامعة دمشق(2009).
* عضو لجنة التنسيب والقراءة في اتحاد الكتاب العرب (-2012-2011)
*المشرف على موقع وزارة التعليم العالي على الإنترنت(2008-2009)
* عضو اتحاد الكتاب العرب (منذ عام 2001).
* عضو لجنة تقويم المنهاج الدراسي (العربية لغتي) وزارة التربية السورية(2008-2012)
* عضو الهيئة الاستشارية بمركز الدراسات الشبابية (2011).
* خبير في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ( الألكسو) بتونس.
* أعد برنامجاً تدريبياً إثرائياً في اللغة العربية لمرحلة التربية المبكرة تم تعميمه على الدول العربية.
* أقام ورشة لكتابة القصة القصيرة والسيناريو .



المؤتمرات العلمية التي شارك بها:
- مؤتمر التأويل والنص بالمغرب عام 2007
- مؤتمر الرواية العربية والتحديث – الجزائر 2007
- قراءة النص: السعودية جدة ( ثلاث دورات)2001-2003-2005
- مؤتمر الحج في الأدب العربي- وزارة الحج السعودية 2005
- مؤتمر الرواية في جامعة دمشق عام 2000
- تدريب أساتذة أقسام اللغة العربية حول كتابة القصة القصيرة.
- مؤتمر أدب الأطفال بالاسكندرية 2008
- مؤتمر السرد العربي بالأردن 2008
- نظّم وأشرف على ثلاث مؤتمرات علمية في كلية الآداب بجامعة الفرات إبان عمادته لكلية الآداب حول:
تلقي المناهج النقدية الحديثة في الثقافة العربية.
تحولات الموضوع الوطني والقومي في الأدب.
الثقافة العربية وعلاقتها بالآخر (2009-2011).
- نظّم حوارات مفتوحة بين الطلبة وأشهر الكتاب السوريين.

الجامعات التي درّس بها و المواد:
- طلاب الماجستير الأدبي والنقد والبلاغة في قسم اللغة العربية في جامعة دمشق (المناهج النقدية والدراسات الأسلوبية) .
- مادة الأدب الحديث والنقد الحديث وعلم الجمال بجامعة دمشق.
- طلاب الماجستير في المعهد العالي للترجمة والترجمة الفورية ( مادة تدقيق النصوص)جامعة دمشق2007.
- درَّس في فرع درعا للعام الدراسي 2006-2007 . جامعة دمشق وفي فرع السويداء 2008/2009.
- درس في جامعة الفرات 209-2011
- درس في جامعة القلمون الخاصة 2009.
- أستاذ مساعد في قسم اللغة العربية بكلية المعلمين بتبوك بالسعودية (6) سنوات( درس خلالها معظم مواد قسم اللغة العربية)2000-2006.
- درَّس في كلية التربية للبنات في تبوك بالسعودية عاما واحدا (2004-2005).
- محاضر في جامعة دمشق للغة العربية لغير المختصين (1994-2000) في كلية ( الآداب والزراعة والعلوم ).

الإشراف على الرسائل الجامعية :
( 4) دكتوراه – جامعة دمشق ( قصص الأطفال في سورية / دراسة فنية) – صورة المرأة في الرواية الليبية – قراءة سيميائية في روايات إبراهيم الكوني / الراوي في القصة الليبية)..
( 4) ماجستير- جامعة دمشق ( شعر فايز خضور/ دراسة سيميائية- العجائبية في الرواية السورية المعاصرة – دراسة في مكونات السرد عند القاص أديب نحوي / مكونات السرد في روايات خيري الذهبي).
وناقش أكثر من 15 رسالة ماجستير ودكتوراه في مختلف الجامعات السورية..

الجوائز:
جائزة اتحاد الكتاب العرب النقدية ( 1993) المركز الأول
جائزة نعيم اليافي النقدية ( 2007) المركز الأول
الأعمال الإدارية والأنشطة الثقافية في السعودية(2000-2006):
- مدير النشاط الثقافي بكلية المعلمين بتبوك.
- رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام التربوي بكلية المعلمين بتبوك .
- رئيس تحرير دورية الكلية ( صوت وصدى) بكلية المعلمين بتبوك.
- عضو هيئة تحرير المجلة الثقافية في كلية المعلمين بتبوك.
- عضو مركز البحوث التربوية بالكلية.

* عمل في الإعلام السوري ومن نشاطاته:
* أعد وقدم برنامج هوامش ثقافية على الفضائية السورية (2008-2010) –برنامج السينما والرواية 2012على قناة سورية دراما.
* عمل في الإذاعة السورية معدّاً ومقدّماً للبرامج الثقافية 8 سنوات (1993-2000).
* عمل محررا متعاونا في جريدة تشرين الأسبوعي وجريدة تشرين( منذ عام 1994).
* نظّم ملتقى القصة القصيرة جداً في دمشق مدة خمس سنوات بمشاركة خمسين قاصاً وناقداً (2000-2005).
* شارك في عشرات الندوات والأمسيات في المراكز الثقافية.

الدورات والمهارات
= دورة في فن الحوار.
= دورة في تطوير مهارات العمل الإداري.
= يحمل icdl الحاسوب.
= اللغة الإنكليزية :وسط.

النشر : الأبحاث والمقالات والكتب:
* نشر (خمسة عشر ) بحثاً محكماً 1997 -2012 حول توظيف التراث في الأدب الحديث، وجماليات المكان في الرواية وتوظيف ألف ليلة وليلة في القصة القصيرة، والتناص في الرواية، وتوظيف الشخصيات التراثية في القصة القصيرة، ودراسة أسلوبية في الشعر، والرؤيا في القصة القصيرة والسرد الشارح في الرواية...

* نشر أكثر من ألف مقالة وبحث ودراسة في الدوريات العربية.

صدرت له الكتب التالية:

في الدراسات:
1- القصة القصيرة جداً 1997
2- سعد الله ونوس في المسرح العربي الحديث 1999
3- قصة التسعينات في سورية 1999
4- الشعريَّة : قراءة في تجربة ابن المعتز العباسي 2000
5- القصة القصيرة السورية ونقدها في القرن العشرين2001
6- إضاءات على الأدب العربي الحديث- 2004.
7- سعيد حورانية / خبز الواقعية المر/ 2008-دمشق عاصمة للثقافة العربية.
8- دمشق الشام عاصمة الثقافة العربية 2008 ( بالمشاركة).
9- مكة المكرمة/ الجلال والجمال ( بالمشاركة)2004.

في القصة القصيرة:
10- لوكنتُ مسؤولاً 1994
11- صهيل الذكريات 1995
12- حـبّ فراتـي 2000
في القصة القصيرة جداً :
13- همهمات ذاكرة 1996
14- خبيصة – 2007

aalhuseen69@gmail.com



Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات