لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الكاتب الشاب علاء مزيد

 

 

 الفستان المطرز

الأبواب مفتوحة على مدار الساعة ....
كل ما تحلم به العين تجده هنا .....الألبسة الفاخرة ,العطور,الهدايا والألعاب ,الأطعمة الشهية باختصار كل شيء...
وفي الطابق الثاني من الحياة تقف عبير في الزاوية الميتة تختبئ احيانا بين الفساتين المطرزة المعلقة على المشاجب تنتظر من يرتديها ,وتحلم بأنوثة مغمضة العينين بأنها ستكون يوما ما حبيبة لأحد بالرغم من أنها قد تجاوزت الخامسة والثلاثين...

وتسأل نفسها : هل يقف العمر جدارا سميكا أمام مشاعر الحب ....
وتجيب نفسها : طبعا لا ,خاصة وأن الحب يولد فجأة دون حمل أو مخاض ...جنين لطيف رائع يسقط من السماء وأحيانا يقع أرضا قبل أن تستعد الذراعان المقفلتان لاستقباله....

وماذا بعد الحب ؟؟؟
تسأل عبير نفسها من جديد وتصغي بكل مشاعرها الرقيقة لأحلام الفساتين المطرزة بألوان الحياة
حكى لها أحد الفساتين حكاية عاشق ...وفستان آخر عن ليلة الزفاف ...وفستان ثالث عن رحلته الطويلة من حقول القطن وبعدها إلى مصانع النسيج إلى محل خاص ببيع الأقمشة ,يومها كان مجرد فكرة ولدت في رأس المصمم صار على جسد إحدى الفتيات العارضات للأزياء ....ولكنه استحى كثيرا من عريه والعيون التي كانت تنظر إليه بشهوة !!

وقال في سره : يا ليتني أنعم بملامسة جسد امرأة طاهرة تتزين لزوجها ويجلسان معا في غرفتهما لا يراهما أحد فاستمتع بحديثهما وضحكاتهما ...وأدعو الله من أجلهما ...!!

ما أروع ذلك الحب – قالت عبير- وأغمضت عينيها مع صوت المؤذن ينادي لصلاة المغرب ....
الله أكبر ...الله أكبر ....
وبشيء يشبه المعجزة صارت عبير فستانا جميلا مطرزا بألوان الحياة , معلقا على المشجب, لا يعرف قماشه من أي نوع ........
ولا يعرف مصممه المبدع ... وما يزال معلقا !!!!

علاء الدين مزيد /2009

 

اللغم

كلما رفع يده ليسأل ...كان أستاذه الجامعي الوقور يعترض السؤال ويقول :
( مع الوقت رح تعرف كل شي ) بمعنى أنك ستصبح عبقريا مع الأيام
القضية قضية وقت....
ولكن الأيام التزمت الصمت والأستاذ الجامعي لا يجيب على الأسئلة ....

وطموح لديه شوق كبير للتجربة في مخبر الكيمياء ...استبد به شوقه
فأقدم على تجربته التي جعلته مشوه الوجه واليدين ....
هناك شيء ما قد انفجر أثناء التجربة ....
شيء ما ربما يعرفه الأستاذ الجامعي وربما لا...!!؟؟

دفع طموح الطالب المسكين ثمن شوقه, أما الأستاذ الجامعي فأعجبته لعبة الانزواء فصار يجلس في زاوية متطرفة في مخبر الكيمياء يرقب بعينيه الثعلبيتين ضحية جديدة مع لغم جديد لم ينفجر بعد .

علاء الدين مزيد /2011

مذكرات أم لبنانية

القذيفة التي أصابت بيتنا دمرت كل شيء....
خرجت مسرعة أنا و زوجي و عيناي في كل اتجاه تبحثان عن فادي و مريم...
قبل لحظات اصطحب فادي مريم ليشتري لها الأيس كريم من الشارع المجاور, أنا واثقة بأنهما بخير و لكنني لا أعرف أين هما الآن ...
فادي ابن الأربعة عشر ربيعاً بطل بمعنى الكلمة فقبل يومين فقط كان يسألني عن حزب الله و هل يمكنه أن ينضم للمقاومة اللبنانية عندما يصبح عمره ثمانية عشر عاماً...
لم أعرف بماذا أجيبه....ولا أعرف الآن بماذا أجيب نفسي على أسئلة لها أول وليس لها آخر, أسئلة تشبه المسامير المغروسة في القلب وكلما اقتلعت مسمارا ظهر مكانه مسامير أكثر وأكبر ....
أنا واثقة بأن الله سبحانه مع فادي ومريم ولكن أين هما الآن لا أعرف لا أدري؟؟؟
هل هما في لبنان , في إحدى المدارس أو الحدائق.....هل ذهبا إلى سورية مع مجموعة من الجيران الذين غادروا لبنان ...
هل هما في المستشفى , زوجي وأنا سألنا في كل المشافي حولنا لم نعثر عليهما ....
في كل لحظة نسمع صوتهما ....نرى وجهيهما ولكنا لا نراهما ...
هل استشهدا تحت القصف .....
في قلبي إحساس كبير بأنهما بخير , ولكن أين هما لا أدري لا أعرف ...؟؟؟
الشمس تلتقط صورا لي ولزوجي كيفما تحركنا ...لقد ملَت من تتبعنا ... ماتت من مرافقتنا ...وحين تختفي كل يوم تشتعل في قلبينا أنا وزوجي نيران أشد حرارة من نار
الشمس .....
ماذا أفعل لإطفاء النيران في قلبي ....هل تسمعونني أيها الناس ....
أيها الطيبون في كل مكان ....أيها الصالحون .... هل تسمعونني ...؟؟؟؟
هل لديكم طفلة رائعة مثل مريم , ضاعت منكم فجأة خلال دقائق فقط...
هل لديكم بطل مثل فادي سأراه يوما في صفوف شباب المقاومة في لبنان ؟؟؟
لن تهدأ أحلامي ...
لن تنام أمنياتي ...سأواصل البحث عن فادي ومريم ....
سأراهما يوما ما قريباً ....قريباً جداً ....
أرجو من الله أن يكون قريبا, فإحساسي بأنهما بخير ....
في مكان ما .....قريب ..........بعيد .....
ولكن أين هما الآن لا أعرف..........لا أدري ..؟؟؟؟

علاء الدين مزيد /2009

صيدلية جمانة
التقي بها صباح مساء .... ترد التحية بأحسن منها.... تبتسم دائماً و كأنها تقول لك الدنيا بخير .... تتعجب علب زجاجات الأدوية من لطفها و حسن تعاملها....
يدخل الصيدلية شاب يطلب دواء لآلام الظهر ...
- يبدو أنك حملت وزناً ثقيلاً ...؟؟
- نعم هذا ما حدث بالضبط .
وتمد يدها لتتناول علبة الدواء .....
العلبة لا تحب أن تغادر مكانها.... الرف تعب من حملها.... المريض يحتاج للدواء ...
وأنا أسمع وشوشات بين الأدوية لا أفهمها بوضوح ...
تتناول قلماً أزرق و ترسم خطين فوق علبة الدواء معنى الخطين أن فترة الإقامة هنا قد انتهت لتلك العلبة ...
سأغادر الصيدلية لم أعد أسمع صوتها ... تقول العلبة و تبكي دموعاً لا يراها أحد ..

هذا الدواء جيد حبتين في اليوم بعد الطعام ... بعد الطعام حصراً حتى لا تصاب المعدة بأذى....عليك أن ترتاح جيداً لا تتعب نفسك .... تمدد على ظهرك كلما استطعت .. معافى إن شاء الله .....
يمد الشاب يده لجيبه يخرج نقوداً يدفعها ثمناً لدموع العلبة.

أما أنا فأتابع وشوشات أسمعها يبدو أن كل شيء في الصيدلية يحبها .....
لفائف القطن ... ابر الأنسولين ... حبوب الصداع و الروماتيزم و حتى قطرات العيون
أنا شخصياً لا تدهشني الوشوشات لأنني أؤمن بأن الحب يصنع المعجزات .

علاء الدين مزيد /2009




كلب ينبح
في العاشرة مساء من كل يوم يهبط درجات عمارته مسرعا ً ليرمي الأوساخ ....
على الجدار المقابل للحاوية عبارة يقرأها كل يوم ....
( كلب ابن كلب الذي يرمي الأوساخ هنا )
يضحك ويتلمس ذيله ...ومن ثم يقذف كيس الأوساخ من بعيد نصفه يقع في قلب الحاوية
والنصف الآخر يتبعثر في المكان المحيط بالحاوية .....
يعود للبيت وهو يتأرجح مرحاً ....
يطرق الباب , تنادي أمه ...من في الباب ....
كان يريد أن يقول : أنا يا أمي , ولكنه دون شعور راح ينبح ....!!!!






شبراً واحداً فقط ....

في قديم الزمان كانت الجدة ترتدي عباءتها الطويلة وتتعثر بها في الطريق ....
أشار أحدهم عليها يا جدتي لماذا لا تقصرين العباءة قليلا ....شبرا واحدا فقط .....
يومها غضبت الجدة كثيرا , ولكنها بعد فترة من الزمن , قصرت عباءتها شبرا واحدا فقط
أو أقل بقليل .....
مرت أعوام وعقود ....ماتت الجدة.....
ولكنه في إحدى المرات وفي عالم ما بعد الموت رأت حلما عجيبا غريبا ....
استعاذت بالله من الشيطان الرجيم وقرأت آية الكرسي وأغمضت عينيها من جديد لترى مرة أخرى إحدى حفيداتها ....لم تعرفها طبعا ....وأصاب الجدة الرعب مما رأت ....
فالحفيدة لا ترتدي عباءة على الإطلاق بل تلبس تنوره طولها شبرا واحدا فقط .....

عندها بكت الجدة بحرقة , وتذكرت ذاك الشبر الذي قصته من قماش عباءتها القديمة ....
وتساءلت الجدة :ترى أهو ذات الشبر الذي ترتديه حفيدتي الآن .....؟؟؟!!!!


علاء الدين مزيد /2009

 


Share |





التعليقات على الكاتب الشاب علاء مزيد


متفائل بعد طول صخب من كلماتك
محمد أبو الحسين النوري الحسيني

جميل أن نرى كل مافي الكون المتناسق الجميل يكلمنا جميل أن تعيد الكلمات إلينا شيئا ما قد افتقدناه بسبب واقع مؤلم جميل أن ينبع عقل كاتبنا الشاب العظيم ان شاء الله بماتحكيه عقولنا ولانستطيع التعبير عنه فهو قد اغنانا عن الكلام لكن جعل عقولنا لاتقف عن التفكير مهما اسودت الايام امامنا لابد من فتحة نخرج منها إلى اشراقة شديدة لانستطيع رؤيتها لأننا أغلقنا أعيننا لشدتها لكننا يكفي اننا شعرنا اننا بامان لاننا تخلصنا من الظلام عظيم جدا جدا وسوريا الجديدة تنتظر ابداعاتك في صحفها وشاشاتها انت تلك الفتحة من النور الشديد في ظلام الايام


شعور كبير
j4u.GENERAL.SAIFOOO.j4u

مستقبل كاتب كبير بازن الله


ما بين الحروف
ضحى تريسي

ممتاز ... مابين الكلمات والحروف معانٍ عميقة ...بحاجة لجواز سفر ليتمكن الفرد من التنقل بينها ... لا تظهر بوضوح إلا على من خطّها نتيجة موقف أو حادثة أو شعورٍ ما..... كتاباتك أستاذ علاء تشبه صوت الناعورة ... كلٌ يفهم حسب حالته النفسية ويسقط الكلام حيثما يشاء.. أجدت المعنى كثيرا ... أما الأسلوب كان بسيط ...وهناك الأقدر مني على التقييم بهذه النقطة تحديدا .... لكن دائما وأبدا أتمنى لك الأفضل.


بوح عطر جميل ..
أيمن دانيال

جميل ما خطه يراعاك الأنيق عزيزي علاء .. أعجبتني صيدلية جمانة ... بالتوفيق بكل الود


تعليق ؟؟؟؟؟
محمد النعيمي

اان كلمة تعليق لربما لا تعبر بالمعنى الحقيقي عن الكلمات التي احاول أن أوصف بها ما قرأت للكاتب الشاب علاء و الذي هو بالحقيقة شاب بالعمر وانما بالكتابة فالواضح انه هرم عايشته الكلمات حتى صارت جزءً منه وصار جزءً منها؟؟؟ فمن خلال قراءتي للقصص السته كنت اشعر بأن عيناي كانت تلتهم الكلمات ولم تكن تقرؤها ....... علاء احيي فيك بذرة الابداع ثابر الى الامام واطرب اعيننا بكلمات الاخّاذة وبالتوفيق ان شاء الله ........


مساء الخير
كنار

الافكار مستوحاة من عمق الخيال وقد اعجبت بفكرة الفستان الغير مطروقة سابقا و اتوقع بالكتابات القادمة ستكون مبهرة وتجعلني اسرح ببحر من الخيال .. اتمنى لك التوفيق


ذوق رفيع
أغيد شيخو

ذوقع رفيع في اختيار الألفاظ والكلمات والتي نشعر حينما نقرأ أنها من واقعنا ولكن بأسلوب مفعم بالتأثير والحيوية الساكنة التي تجتاح النفس فتجعلك تغرق في سكون فاتن دون أن تشعر... شكراً علاء على هذا النتاج المميز








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات