لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الكاتب حسن قجة وتوقيع كتابيه

عالم نوح ـ

           الصحفي بسام لولو

رسائل حسن قجّة بلا طوابع

 

وقّع الكاتب حسن قجّة على كتابيه "أيها الزاجل" و "تنهد النهار"، في حفل أقامه في مساء 31/10/2010 وفي مديرية الثقافة بحلب، فقرأ مقاطع منهما،

الدكتورة  شهلا العجيلي

 وشاركت في تقديمهما ونقدهما الدكتورة شهلا العجيلي، بحضور عدد من أهل الأدب والمهتمين.

 

ومما ورد في التعريف بالكتابين الصادرين عن دار الحوار قول الأديب نبيل سليمان: "تنضّدت نصوص حسن قجّة في رسائل: "إلى موئل الروح" _ فالذات أولاً_ فـ "إلى منبت الشمس"، حيث قيامة الأسرة بالحب والصداقة، وبخاصة حيث محمد قجّة الذي سكنني أنا أيضاً منذ أربعين سنة، وحيث هي سنديانة الذهب والدته السيدة عفاف، السنديانة العتيقة التي تأتلق بها السنون..
من بعد تلي الرسائل: "إلى الظلال" التي رفرفت على الكاتب، حيث الحس العميق بالصوفي والموسيقي والشعري، حيث يلوح محمود درويش وأدونيس وجوليا بطرس، كما ستلوح المعشوقة المحروسة حلب، فيما يلي من الرسائل، لنبلغ غاية هذا النزيف المطرّز بالعودة "إلي".. فالذات أخيراً كما هي أولاً.."

     

أما الأديب فاضل السباعي فقد وجد في رسائل حسن قجة ما "دلّ على نص مكين، في اللغة، وفي البناء الذهني، وفي الأحاسيس الفياضة، وفي الصدق الفني"، وشهد على أن حسن "تجاوز مرحلة التأسس والتأسيس، وآن له أن يكتب قصصاً وروايات وأشعاراً، ينضم بها جميعاً إلى الرعيل الذي ينتمي إليه، في حلب وفي الوطنين الصغير والكبير."

في حين رأى الأديب محمد أبو معتوق أن مؤلف هذه الرسائل "استطاع أن يتجاز الوظيفة الإبلاغية لرسائله، لتتصل بما هو بلاغي وإبداعي..

إن طابع الحيرة والغربة السائد في الرسائل، ودفع الذات المتوحدة أن تكون مرسلاً ومتلقياً في آن واحد، قد دفع هذه الرسائل لأن تتخلى عن طابع البريد الذي يحدد مسارها، وأن تتنازل عن العناوين التي تضيّق على روحها الخناق.. وأن ترسل دلالاتها وحيرتها واضطراب أيامها وزمانها إلى ذات كاتبها.. هذه الذات المتوحدة مرة والمملوءة بالعالم مرات كثيرة".

ولأن حفل التوقيع جاء في وقت خريفي، نختار للكاتب مقطعاً في الخريف جاء في "رسائل إلى أجنحة مجاورة"، وتحت عنوان "نقوش على الذاكرة.. وطيف لايريد العبور":

"وربما كان الخريف الذي يصل إلى ذروته في هذه الأيام عنصراً آخر يساهم في إضفاء لمسة محببة من الغموض في المشاعر والأخيلة التي تعكس غموض شعاعات نهار الخريف وغموض صفاءات ليله، والتي تتسلل إلينا مع اللسعة اللذيذة لما ليس يسمى نسيماً ولا رياحاً، بل يسمى خصوصية فصل الخريف، حين ندرك جيداً أن مساحة العاطفة لدينا اتسعت، وأن كوامن الرومانسية بدأت بالاهتزاز الهادئ الشفيف، بعد أن جمّدها الركود المتثاقل في نهارات الصيف...."

بقي القول أن رسائل حسن قجة التي امتدت على 250 صفحة وتوزعت على كتابين ازدان غلافاهما بلوحتين للفنانين وحيد قصاص وشريف محرم.

 

وقد قام أيضا بالتغطية الإعلامية الصحفي الشاب عبد القادر شبيب، ضيف حلب من دمشق ومن موقع اكتشف سوريا، ويقوم بتدريبه الصحفي أحمد بيطار.

 


Share |





التعليقات على الكاتب حسن قجة وتوقيع كتابيه


أديب وفنان
عبد القادر بدور

كيف لا يا أخ حسن وما أنت إلا عبق تلك الزهرة وغصن من تلك الشجرة السامقة التي اسمها محمد قجة فلقد ازدادت قائمة أدباء حلب أديبا متحضرا اسمه حسن أديب وفنان فعلا والدليل هو العرض الذي تّوجت به أمسيتك بكل أدبية وفن وفقك الله








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات