لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الكاتب عبد الجليل عباس صالح الحافظ





       
         عبد الجليل عباس صالح الحافظ

من مواليد الحليلة بالأحساء المملكة العربية السعودية 1979 م

حاصل على شهادة البكالوريوس في علوم اللغة العربية وآدابها من جامعة الملك فيصل لعام 1422 هـ بتقدير جيد جدًّا ويعمل معلمًا للغة العربية منذ ذلك الحين..

شارك في معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين بمجموعة من المقالات لشعراء أحسائيين .

ومجموعة قصصية بعنوان ((عتمة)) طبعت عام 2014 م من خلال نادي الحدود الشمالية الأدبي.

وله مجموعة قصصية بعنوان ((ناي)) طبعت عام 2010 م من خلال دار الكفاح بالمملكة العربية السعودية .

له كتاب بعنوان (( حركة الأصابع )) (مطبوع) وهو قراءة لنصوص أدبية. (سنة الطبع 2007م)

شارك في الكتاب الثاني لموقع القصة العربية

شارك في كتاب أصوات قصصية أحسائية

عضو اللجنة العلمية لإعداد معجم السرد في الأحساء من إصدار نادي الأحساء الأدبي

عضو في نادي الأحساء الأدبي، وعضو في لجنة السرد فيه. ونائبًا لسكرتير الجماعة منذ بداية شهر جمادى الأول لعام 1430 هـ ، سكرتيرًا لها منذ ربيع ثاني 1431 هـ .

عضو مجلس إدارة نادي الأحساء الأدبي بدءًا من 8 رمضان 1432 هـ الموافق لـ 8 أغسطس 2011 م

شارك في فعاليات أدبية محلية وخارجية عديدة

أشرف على عديد من المنتديات الأدبية على الشبكة العنكبوتية الإنترنت

أجريت معه حوارات صحفية عديدة حول كتاباته في صحف ورقية وإلكترونية.

للتواصل : داخل السعودية : 0506901072
خارج السعودية: 966506901072 +


Share |









أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات