لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الكاتب عبد الرزاق معروف

الكاتب عبد الرزاق معروف

مواليد حلب 1947

مدرس أدب عربي متقاعد

الإجازة: ليسانس في الأدب العربي 1971

عضو البعثة التعليمية إلى الجزائر من 1979 إلى 1987

له 5 مجموعات شعرية مطبوعة تحتوي قصائد عمودية ـ وشعر التفعيلة ـ وديوان "انفجار" قصائد نثرية صادر بالتعاون مع اتحاد الكتاب العرب 1978
له دراسات نقدية وقراءات لدواوين شعرية في الصحف العربية، وحاز على بعض الجوائز في الشعر وكتب عنه أدباء عديدون في مجلة الرافد وجريدة اللواء البيروتية والجماهير السورية وغيرها.
مهنته الحالية: دورات لطلاب الشهادة الثانوية.
الأعمال المطبوعة:
1) مجموعة "انفجار" قصائد نثرية 1978
2) " "حصار المرايا" قصائد عمودية وشعر التفعيلة 1993
3) مجموعة "ربيع آخر للحب" " قصائد عمودية وشعر التفعيلة 1999
4) مجموعة "ابتهال السيف" قصائد عمودية وومضات شعرية 2002
5) مجموعة "مكابدات التوحيدي" قصيدة واحدة 178 بيتاً تتميّز بوحدة البيت بمفهومه الجديد، أي .. البيت القصيدة.
6) مجموعة "شرفات البرق" تحت الطبع.


Share |





التعليقات على الكاتب عبد الرزاق معروف


عبد الرزاق معروف وعدم الظهور
محمود أسد

الشاعر عبد الرزاق معروف يجمع مابين الحسّ الشعري والثقافة الشعرية والعامة ,وله تكوينه الخاص يميل إلي المزاوجة بين التراثي الحي والحديث الهادف , لا ينحاز إلا إلى اللغة الصافية والتجربة الفاعلة والمتفاعلة لا أراه يجري وراء الظهور وأخص الملتقيات والأمسيات ,.ويحرص علم تشويش ذائقته فلذلك لا يحضر إلا لمن يحبه ويثق بتجربته . الجميل في الشاعر ثقافته العربية الاسلامية الغنية ولكنه لايعزف عن القراءة والتمعن للآخر الذي يرى في تجاربه الفائدة والجمال .أتمنى له راحة البال , وأتمنى له التوفيق في كل مايسعى إليه .إنّه إنسان وشاعر فحسب محمود أسد


التقدير
محمد منان حيدر

لدى الشاعر المخضرم عبد الرزاق معروف كثير من القطع الشعرية والنثرية التي يجب الوقوف عندها وعلى سبيل المثال لا الحصر نثريته " الإنفجار" وايضا يجب التذكير بأن ل الشاعر تجربتا في التدريس في الجزائر حيث انه قام ب تدريس اللغة العربية ونشرها في ربوع الجزائر


الشاعر العفريت
د.محمد جمال طحان

يهوى الشاعر عبد الرزاق معروف الانتماء الى رابطة ينوي إنشاءها تدعى جمعية العفاريت وهي توحي لديه معنىً إيجابيّاً يدل على الفطنة وحسن النكتة .الشاعر عاش واقعاً مريراً ويجسد في قصائد صوفية رقيقة . لاشك أن الدكتور أحمد زياد محبك أصاب في تعقيبه الجميل بما وصف به الشاعر والحركة النقدية معاً.


التقدير
محمد منان حيدر

لدى الشاعر المخضرم عبد الرزاق معروف كثير من القطع الشعرية والنثرية التي يجب الوقوف عندها وعلى سبيل المثال لا الحصر نثريته " الإنفجار" وايضا يجب التذكير بأن ل الشاعر تجربتا في التدريس في الجزائر حيث انه قام ب تدريس اللغة العربية ونشرها في ربوع الجزائر


تحية وفاء
الدكتور أحمد زياد محبك

الشاعر عبد الرزاق معروف شاعر رقيق المشاعر، مرهف الذوق، مترف الحساسية، همه الكلمة الراقية، هنو حريص على العربية الفصيحة، وحريص على اللغة الجميلة الأنيقة، يسعى في شعره إلى الوصول إلى قلب المتلقي من خلال الفكرة الواضحة والإيقاع الناعم واللغة الشفافة، حريص على ترسيخ قيم الحق والعدل، وحريص على تألق النص وتوهجه، وهو في علاقاته مع أصدقائه كما هو في شعره، حريص على الصدق والوضوح وجمال العلاقة النقية الجميلة، ولا بد أن نعترف أننا مقصرون نحوه ونحو أصدقائنا الشعراء والكتاب، فالواحد منا ينشر مجموعة شعرية أو قصصية، ونتلقاها هدية، ونضعها على الرف ولا نقرؤها، ما أحوجنا إلى أن يقرأ بعضنا لبعضنا الآخر، وأن نكتب عن كل ما هو جديد من نتاج الصحب والأصدقاء، تحية إلى كل المبدعين، واعتذاري عن تقصير بعضنا نحو بعضنا الآخر، فما أحوجنا إلى حركة نقدية أدبية نتابع من خلالها كل ما هو جديد. أحمد زياد محبك








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات