لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

الكاتب عبد الله الكفري

عبدالله الكفري_دمشق

خريج المعهد العالي للفنون المسرحية - قسم الدراسات المسرحية 2004

كاتب وصحفي ومدير حوار

 شارك في الكثير من الورشات أهمها الإقامة العالمية الثامنة عشر للكتاب المسرحين الشباب في مسرح الرويال كورت 2006 إضافة إلى ورشات في مجال الإدارة والصحافة الثقافية مع مؤسسة المورد الثقافي وأكاديمية DW

عضو مؤسس في ورشة الشارع للكتابة المسرحية وفرقة باب للفنون المسرحية

                 

 حاز نصه "دمشق- حلب" على المركز الأول في جائزة محمد تيمور للإبداع المسرحي للعام 2009

صل إلى التصفيات النهائية في مسابقة الـBBC عن أفضل نص مسرحي مترجم في العالم للعام 2009 وتم نشره مرتين في مصر وسورية

يعمل في مجال التخطيط والتنمية الثقافية ويشغل حاليا منصب مسؤول برنامج احتضان الثقافة والفنون لدى روافد- المشروع الثقافي للأمانة السورية للتنمية

من نصوصه: ضجيج ملون، تصريح زيارة، نصف غرام لحم وردي، دمشق- حلب،

               

 

نظم وأدار عدد من ورشات الكتابة داخل وخارج سورية

وعمل دراماتورج في عدد من العروض المسرحية التي عرضت في سورية وخارجها ومنها الجمعية الأدبية وقصة حديقة الحيوان

نشر مؤخراً مع زملائه مجموعة نصوص مسرحية تحت عنون حكاية الروح والاسمنت

            

كما يعمل في مجال كتابة الرسوم المتحركة منذ العام 2006 ومع جهات محلية وعربية وعالمية.

 


Share |



التعليقات على الكاتب عبد الله الكفري


كل الاحترام و التقدير
صديق

هذا الشاب موهوب و صاحب شخصية شفافة و أثيرية .. أرجو له دوام النجاح و التوفيق


أتمنى لهذا الناجح التوفيق
آدم كردي

مع كل المحبة تعرفت على الاستاذ عبد الله في بضع ساعات وكان من سوء حظي التوقيت وأتمنى له كل التفوق والنجاح








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات