لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

اللاعب سامي الصحن

سامي الصحن

مواليد 1989 حماه

لاعب نادي النواعير والمنتخب السوري للشباب لكرة السلة

وصيف هدافي الدوري السوري لهذا العام 2011-07-29 ابتدأ سامي بممارسة هوايته في ملاعب الإمارات الشعبية حيث اكتسب خبرة كبيرة كونه اختلط مع لاعبين على مستوى عال من أمريكا.

ثم عاد إلى سوريا من أجل دراسته الجامعية وبالتحديد في حلب كما التحق بنادي النواعير الحموي لكرة السلة سنة 2008.

ويقول عن الرياضة:

الرياضة هي كل ما أملك في حياتي ... هي أملي وطموحي .. فإذا ابتعدت ... فإن روحي تبتعد عن جسمي.

لقد تعبت على نفسي كثيرا ولم انقطع عن التمارين والالتزام بالتدريبات المفروضة علينا كلاعبين .. لكي نكون في المستوى المطلوب لنيل شرف الدخول في المباريات والربح فيها .. و كانت النتيجة هو حصولي على لقب وصيف هداف الدوري لهذه السنة.

سامي الصحن 27-7-2011

 

زودنا سامي بهذه الصور أثناء مبارياته كما التقطنا له هذه الصور أثناء إحدى الأمسيات الشعرية في مقهى أثر الفراشة للشاعر الشاب جبريل عبد الكريم

 

 

 

 


Share |





التعليقات على اللاعب سامي الصحن


أحلا أبو السيم
توتو المتوحش

بالتوفيق يا رب وانشالة منشوفك عن قريب مزين صالاتنا ورافع راسنا أحلا هداف بالحياة


الهداااااف
رشروشة

انشالله بتحقق اللي بتتمناه وبتصير أحلى هداف


شكرا
nouh

بكل فرح يا سامي وان شاء الله لما تنال لقب هداف الدوري .. ودائما في انتظار بطولاتك.


شكر وامتنان
سامي الصحن

شكر وامتنان وتقدير لجهود السيد نوح لهذه البادرة اللطيفة مع كل حبي واحترامي التوقيع سامي الصحن








أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات