لقاءات
أصدقاء البيئة والعلوم
سير ذاتية
مشاركات أدبية
تغطيات
أخبار سريعة
القائمة البريدية
Username



E-mail



التصويت
ماذا نقنرح لنتطور أكثر

تغيير واجهة الموقع

تغيير اسلوب الكتابة

الإهتمام بالفن أكثر من الأدب

جميع ما تم ذكره سابقاً

الإعلانات

المؤتمر الماروني 25-9-2010

بمناسبة الذكرى المئوية السادسة عشرة لرقاد مار مارون وتحت رعاية نيافة المطران يوسف أنيس أبي عاد رئيس أساقفة حلب للموارنة تقيم مطرانية المارونية بحلب المؤتمر الماروني وذلك يومي الجمعة والسبت 24-25 ايلول على مدرج مديرية الثقافة بحلب. وقد قدمنا أمس تغطية اليوم الأول وهنا اليوم الثاني. (هذه الصفحة قيد البناء، فعودوا إلينا)

وبدأت الجلسة الأولى في الساعة الخامسة عصرا للحديث عن دور أبرشية حلب المارونية في قلب الكنيسة المارونية والثقافة العربية ويرأسها نيافة المطران أنطوان شهدا رئيس طائفة السريان الكاثوليك ويحاضر فيها كل من الخوري ناصر الجميل من الجامعة اللبنانية والخوري بيير مصري الاستاذ والباحث في الحوار المسيحي الاسلامي والأب سمعان أبو عبدو الرئيس العام للرهبانية المريمية المارونية .‏



أما الجلسة الثانية فبدأت في الساعة 45ر6 وهي بعنوان ( الكنيسة المارونية الحوار المسكوني والعلاقات مع الاسلام) ويرأسها نيافة المطران أنطوان أودو مطران حلب وتوابعها للكلدان ويحاضر فيها كل من الأب الدكتور أنطوان ضو والدكتور محمود أبو الهدى الحسيني مدير أوقاف حلب وسماحة الشيخ محمود عكام مفتي حلب .‏



أما حفل الختام فكان بقراءة البيان الختامي للمؤتمر تلاه في الساعة التاسعة حفل موسيقي أحيته جوقة جامعة الروح القدس الكسليك لبنان .‏

سوف نضيف المزيد من الصور والنصوص طيلة هذا الأسبوع فعودوا إليها. وشكرا


Share |











أدخل النص المبين في الصورة أعلاه في هذا الحقل:




معارضي
زيارة مع دليل
مدن
أفلام عالم نوح
Odeco
كتبنا
عالميات
اللوحة الكبيرة تنتظرني عصام طنطاوي
الفنان التشكيلي الأردني عصام طنطاوي 2006 - 244 x 122 cm مع أن اللوحة الكبيرة تنتظرني في غرفة الرسم .. وكنت بدأت بها منذ ثلاثة أيام ، أصعب مرحلة في اللوحة اجتياز حاجز البداية وقد تجاوزتها ، ولكن بدأت إشكاليات جديدة .. كيف أٌكملها ؟ أجلس أمامها طويلاً ، أرسم تفاصيلها بعينيّ ، قبل أن أتجرأ على لمسها .. أضعها مقابل سريري ويظل الجدل البصريّ محتدماً بيننا ، أغفو وهي في خاطري وأحلامي .. صحيح أنني اتفقت مع الفندق على سعر معين قبضت نصفه قبل أن أبدأ بها .. ولكنها ليست وظيفة أذهب اليها في مواعيد معينة ، أو حرفة أتقنها ، هي أولاً وأخيراً لوحة جديدة ستحمل اسمي ، أريد أن أفرح بها ، أن أشعر بالدهشة في اكتشاف لون جديد .. منطقة جديدة مختلفة لم أدخلها من قبل ، لا أفكر أبداً بالسعر ولا بأي شي آخر ..لاجديد في الفن بالمعنى المطلق ، اللعبة في التفاصيل وتونات الألوان .. والتكوين هي حالة قلق لذيذة يعي المزيد

بحث

بحث في العناوين فقط

الإعلانات